الوسم: محمد مستجاب

  • النّوم – للكاتب محمد مستجاب

    النّوم الراحة المأمولة, والتي ينتظرها الجسد والعقل كي يتخلّصا بعض الوقت من الإرهاق. والحرمان من النوم وراء تفسير إقرار كثير من الأبرياء بجرائم – يوقعون صكوك الاعتراف بها – مع أنهم لم يقترفوها, حيث يتناوب عليهم المحققون بشكل ضاغط يحرمهم من النوم, وهم بذلك لا يبغون سوى فترة نوم, وليكن بعدها ما يكون, ولذا فإن […]

  • الجَـمْـر – للكاتب محمد مستجاب

    الجَـمْـر ظلت الجمرة المتقدة ـ والتي كان فرن الخبيز الريفي مغرماً بالمحافظة عليها في أحشائه تحمل الإنذار الدائم لي بالنهاية المؤكدة خلال عالم الشرور الصبيانية في القرون الأولى من عمري, وكانت أصابع أمي شديدة المرونة حينما تزيح هذا الجمر تمهيداً لخروج الإناء الفخاري (البرام) المفعم بالعدس الملتهب كي نبدأ صباح الشتاء القارس, وبين جمر الفرن […]

  • الخُبز .. إلى الأبد – للكاتب محمد مستجاب

    ظللت أمعن في كفوف أمي وهي تحرك أصابعها ـ في انقباض وانفتاح ـ بين تكوينات العجين لتصل بالكتلة إلى مرونتها المناسبة تمهيداً لتدخل إلى الحركة التالية على المطرحة أمام فوهة الفرن, وعندما يتشابك

  • الصّحن – للكاتب محمد مستجاب

    الصّحن ظلت الإنذارات التربوية التي كانت أمي توجهها لي كي أصبح صبيا مهذبا تحمل الإيعاز لأبي حتى يصحنني, أي يطحنني طحناً, ومن كثرة هذه الإنذارات غير المؤثرة تحول استخدامها للصحن بما لا يتجاوز شكل صحن الطبيخ, فلم نكن نستخدم لصحن المأكولات لفظ الطبق الذي اشتهرت به المدن, إنما كان الطبق ـ في معجم القرى ـ […]

  • الدّق .. الدقيق – للكاتب محمد مستجاب

    الدّق .. الدقيق أثناء تجوالي بين كثبان الثقافة والكتب والأعراف والتقاليد, مع قليل من الاسترخاء تحت ظلال أجمات المعاني: كادت النيران تدق, والجملة ـ هنا ـ مكتومة ـ تحت سطوة هذا الدق الذي يميل العامة إلى التعامل به, متجاوزين بذلك المعنى المعهود في دق الطبول والدفوف وأجراس المعابد والإنذارات ـ في عصور ما قبل الرادار […]

  • الجيب بين قيس وليلى وجيب الزاوية – للكاتب محمد مستجاب

    الجيب بين قيس وليلى وجيب الزاوية وسقوط الإمبراطورية الرومانية الرجل لا يعيبه سوى جيبه, وهو مثل شعبي عربي وإن بدا مصرياً, حيث تجد صياغة له في الشام والمغرب والخليج العربي والسودان: خاضعة لنفس المعنى الذي وضع القدرة الاقتصادية في الموقع المؤثر الأول والأخير, وهي مبالغة ـ كما تعودنا في الأمثال الشعبية ـ تقع في موقع […]

  • الحجر – للكاتب محمد مستجاب

    الحجر في القلب .. والعين .. والحضارات تصوّرت أنني أستطيع الدخول إلى عالم الحجر عن طريق تسلق الجدران، لكني فوجئت بأن الحجر يبدأ صفة للقلب، وأن من قلبه حجر يعني خلوّه تماماً من الرحمة والعطف، إنه البليد الجامد الذي ترمش عيونه مرة أو مرتين خلال الحرائق والصراخ وانهمار الحزن في الجوانح، والذي قلبه حجر يختلف […]

  • الـبـيـت – للكاتب محمد مستجاب

    الـبـيـت وطنا – يكون – وفؤاداً ومهداً طفولياً عذباً… ومعذباً وحتى الآن، وقد تجاوز عمري الألف عام – رعاك الله – لازلت أسأل نفسي: لماذا تفعل ذلك ؟، ومثال لهذا الذي أفعله وأسائل نفسي عنه أنني – وبعد عناء – وجدت عملاً في أسوان (مشروع السد العالي)، وأخطر ما وفّره لي هذا العمل لم يكن […]

  • اللحـم – للكاتب محمد مستجاب

    اللحـم لا يوجد في أنحاء أقطارنا رمز للكرم والجود يعلو على اللحوم ـ مختلفة الإعداد والتجهيز والتحمير والشيّ والسلق, مع قليل من الابتسامات الهادئة, والتي يمكن أن يضاف إليها نوع من الحفاوة الدافئة لو تمّ هذا الكرم تحت عناية أنثى. وما زلت أتساءل ـ دون أي جواب ـ لماذا تحتل اللحوم هذا الموقع المتميّز فوق […]

  • السفر – للكاتب محمد مستجاب

    السفر إنه السفر: هذا الارتحال من مكان لآخر, بالأقدام أو على جمل أو فيل أو حوت أو سيارة أو سفينة أو طائرة أو صاروخ, أو حتى – رعاك الله – على الأكتاف, من بيت لبيت أو من خيمة لخيمة أو من بلدة لبلدة أو من قارة لقارة, وقد بدأ يزحف على السفر الارتحال من كوكب […]