الرئيسية | أرشيف | الفنان سامي البلشي

الفنان سامي البلشي

مشابك البلشي

– سامى البلشى فنان يتمتع بحس مصرى أصيل مرتبط بالواقع ، لوحاته يختلط فيها الشعرى بالرمزى فى بساطة وتلقائية خادعة .. أهم ما يميزها الصدق . للوهلة الأولى ينقلنا سامى إلى عالم آخر اختلفت فيه ألوانه وحركة فرشاته كأنها مرحلة جديدة . عالم أكثر حرية وربما أكثر تفاؤلا . لكن بقليل من
التأمل تتضح لنا الأسئلة الشائكة لكل ما يعصف بهؤلاء البشر من صراع ليس من خلال استخدامه للأزرق فى مواجهة الأحمر وتدرجاته فحسب لكن أيضا من شعورنا بإيقاع اللوحات وعلاقات الكتلة والفراغ . وجوه حزينة ، بائسة ربما حتى وإن كانت بلا ملامح . جاء اختياره للمشبك ذلك الذى يمكننا من أن نربط بين شيئين بتكوينه البسيط الخشبى والسلك الضعيف المتحكم فى حركته وجزءية معا ، ليضعنا أمام تساؤل : هل يرى سامى أن العلاقات ترتبط معا بخيط واه يسهل قطعة أم العكس أن العلاقات يسهل ربطها معا بنعومه ؟..

– لكن الواضح لى أن السعادة غائبة ، وأن الكل فى حالة انتظار رغم ما يمور داخلهم وما يتأجج ، ورغم الهواء الطلق الذى صورهم فيه .

– توقفت أمام لوحة لامرأة بلا ملامح تقريبا نستطيع أن نرسم لها ملامحنا ، لكن المؤكد هو الهواء الذى ملأ الرداء الأحمر الذى علقته أمام الريح بالكثير من رغباتها وأحلامها وتركنا نتساءل عن تلك المنطقة الساخنة التى تتقافز بالصراع داخلها عن ذلك البرتقالى الذى انبثق فى الأفق ، وعن احتمائها بالأزرق . وحين أبعدت عينى عنها بقى سؤال : من يطيح بمن ؟ .. وهل هى مستسلمة أم آملة ؟

– أما الرجل الجالس ناظراً إلى الأفق والذى أشعرنى بإضمار مالا يمكننى من فهمه ، والمرأة من ورائه مسجونة ، فقد استفزنى إلى أبعد حد برغباته المكبوته وعصاه التى تبدو قادرة على مجرد الاستناد عليها ، لكن شيئاً ما يشبه النذير فى تلك النظرة .

بقلم : هالة البدرى

مجلة الأذاعة والتليفزيون – 2010


– بدأب أصحاب المشاريع وأصحاب الرؤى الخاصة يواصل البلشى إبداعه مستلهما تيماته من تفاصيل الواقع العادية لينطلق إلى فضاء بالغ الرحابة بالغ الخصوصية ينتصر فيه للفن عندما ينغمس فى الواقع وينحاز له فى نفس الوقت أو بالأحرى ينحاز للقيم النبيلة فيه بمقاومة نقيضها والكشف عن قبحة والتوسل – لازاحته – بالفن الجميل .

عبد الستار البلشى

قضية مشتعلة وموقف تعبيرى يغلفه غبار الإنتفاضة

– هناك قضية تشغل مساحة هذا المعرض للفنان الشاب الجاد `سامى البلشى` يفترض أنها تؤرق وجدان كل عربى وكل صاحب ضمير ووعى فى العالم بأسرة هى إنتفاضة الأرض المحتلة فى فلسطين .. إنتفاضة الشباب والشيوخ والأطفال والحجارة .

– يتفاعل الفنان `البلشى` مع القضية بكل وجدانه.. وتتفاعل فرشاته ونبض قلبة بهمومها وومضات الأمل التى تثيرها… فينعكس كل هذا عنفوانا تعبيريا عارما صارما حادا على ألوانه وتشكيلاته ورموزه وشخوصة .

– فيخطف بصر الملتقى بحده إلى مساحة الإنتفاضة .

– هل يشير الفنان – برموزه العامة – إلى شئ – هل يستشعر ببصيرة الفنان أن إنتفاضة الحجارة سوف ترتفع .

– إذا لم يستجيب العالم لنداء الحق والسلام والعدل .

– يبرر – إندفاعته الحادة ويكفى أن قلائل هم الذين تصدوا لهذه القضية من بين فنانينا بكل هذا التركيز المشحون .

– ويوم تشرق شمس الشعوب .. ويصفو ضوء القمر المضئ بالسلام .. سيجد الفنان الفرصة ممتدة لتألق شاعريته وإرهافة المخزون فى الأعماق .

الناقد / كمال الجويلى

رئيس جمعية النقاد التشكيليين

المؤثرات التى انعكست على الفنان فكرياً و فنياً

حرص الفنان منذ البداية الفنية على ايجاد رؤية موضوعية لما تقوم به من انتاج فنى بمحاولات كثيرة للنفاذ إلى قلوب وعقول المشاهدين فجاءت تداعياته من خلال التصوير الزيتى بواسطة السكينة ممزوجة بخليط من المعاناه والإصرار والهذيان.

ويستلهم الفنان من حياة البسطاء وكثيراً مايكون قوام اعماله الانسان والحجر- الانسان بكل مايحمله من معاناة وعشق للحياة- والحجر بقيمته الثرية ومعانية المتنوعة لدى هذا الانسان وكثيراً مايكون للانسان والحجر نفس القوة فى أعماله- هذا التعادل الذى يتأكد من خلال المعتم والمضىء.

سامى عبد الفتاح زكى البلشى

المراحل الدراسية

– بكالوريوس كلية التربية الفنية 1982 – القاهرة .

– رسالة الماجستير التعبير عن الاحداث السيلسية فى التصوير المصرى المعاصر – كلية التربية الفنية 2000 .

– رسالة الدكتوراه فى التربية الفنية الاتجاهات الفنية والفلسفية لتصوير القضايا السياسية فى الفن العالمى المعاصر .

العضوية

– عضو نقابة الفنانين التشكيليين .

– عضو نقابة الصحفين .

– عضو جمعية النقاد التشكيليين .

– عضو الجمعية المصرية للكاريكاتير .

– عضو أتيليه القاهرة.

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

– رساماً وناقداً فنياً بجريدة الوطن الكويتية، الشرق القطرية – الشرق السعودية – مجلة أداب ونقد المصريين .

– يشغل حاليا نائب رئيس تحرير مجلة الاذاعة والتليفزيون والتى يعمل بها ناقدا فنيا ورساما صحفيا منذ عام 1991 .

الأماكن التى عاش بها الفنان

– المنوفية – القاهرة .

– العراق .

المعارض الخاصة

– معرض بكلية التربية الفنية 1984- القاهرة .

– معرض لمدة يومين داخل قطار مصر الاسكندرية رايح جاى باحدى عرباته 1985 .

– معرض بآتيليه القاهرة 1985 ، 1990 .

المعارض الجماعية المحلية

– مهرجان جامعة حلوان 1984- القاهرة .

– معرض المسابقة القومية للفنون التشكيلية 1985- القاهرة .

– صالون الجمعية الأهلية للفنون الجميلة 1991- القاهرة .

– معرض ( 50 × 70 ) بقاعة جوجان بالزمالك يونيو 2009 .

المعارض الجماعية الدولية

– مسابقة نوما العالمية لقصص الأطفال 1991 ( باليابان ).

– معرض جماعى للابداع للطفل بالهند 1995 .

المؤلفات و الأنشطة الثقافية

– له مؤلفات قصصية للاطفال قام برسمها .

– له العديد من الدراسات النقدية المنشورة .

– صمم العيد من الديكورات المسرحية التابعة لوزارة الثقافة مثل مسرحية يا بهية خبرينى ودياب فى الاسر ، وغيرها .

الجوائز المحلية

– جائزة التصوير فى المسابقات القومية للفنون التشكيلية 1985- القاهرة .

– شهادة تقدير قصر ثقافة طنطا .

– الجائزة الثانية فى مهرجان جامعة حلوان 1984 – القاهرة .

الجوائز الدولية

– جائزة نوما اليابانية عام 1990 .

– جائزة الهند للابداع للطفل 1995 .

مقتنيات خاصة

– لدى الافراد بمصر والخارج .

مقتنيات رسمية

– متحف الفن المصرى الحديث .