الرئيسية | أرشيف | الفنان سلمان المالك

الفنان سلمان المالك

الفنان سلمان المالك – فنـــان يتنفس عبر اللون
أعترف بأن هذا الفنان سبب لي حيرة شديدة، فقد عرفت الفنان سلمان المالك منذ أكثر من ثلاثين عاماً عندما كنت مديراً فنياً لمجلة الدوحة في دولة قطر، إلى أن غادرتها أواخر عام 1980، كان سلمان في ذلك الوقت شاباً في نهاية المرحلة الثانوية ينوي الالتحاق بكلية فنية، وكانت لديه موهبة في الرسم الصحفي والكاريكاتير تبشر بمستقبل باهر في هذا المجال. كان إعجابي به سببه أن رسومه في ذلك الوقت تحمل خبرة ومستوى أكبر من سنوات عمره. كان سلمان المالك الوحيد المهتم بالرسم الصحفي، بين مجموعة من الشباب القطري لديهم توجه نحو الفن التشكيلي، البعض منهم يدرس في أكاديميات للفنون والبعض الآخر يمارس الفن بشكل عفوي، ولكنهم جميعاً كانت لديهم رغبة مخلصة وإرادة قوية نحو خلق تيار جديد في الفن التشكيلي في دولة قطر. وقد نجح هؤلاء الشباب في وضع اللبنات الأولى للحركة التشكيلية في قطر، وأصبح عدد كبير منهم من كبار الفنانين، تتبوأ أعمالهم المواقع المهمة في المعارض الفنية وتلمع أسماؤهم في المحافل التشكيلية العربية والعالمية: منهم جاسم زيني، يوسف أحمد،حسن الملا، محمد علي وعلي حسن وغيرهم. نعود إلى سلمان المالك الذي التحق بكلية التربية الفنية بالقاهرة عام 1978 وتخرج فيها عام 1982 ليعود إلى قطر يمارس عمله، وأصبح مديراً فنياً لمجلة الدوحة، واستمر يرسم الكاريكاتير والرسم الصحفي إضافة إلى إخراج المطبوعات وتصميم أغلفة الكتب والملصقات وابتكار العلامات البصرية. كان ناجحاً في كل تلك المجالات، تأتيني أخباره، وأسعد بنجاحه وحصوله على الجوائز في الكاريكاتير وكنت أعتقد أن ما يحدث شيء طبيعي كنت أتوقعه له منذ البداية. بالطبع كان يشارك على استحياء في المعارض التشكيلية ولكن ليس بنفس درجة وفاعلية رفاقه الذين تفرغوا تماماً للفن التشكيلي، وأصبح عالمهم ومجالهم الوحيد. الانفجـــــار بعد عشرين عاماً.. انفجر فجأة بركان سلمان المالك ليطلق مئات اللوحات بأسلوب فذ مدهش لا يملك المشاهد سواء كان متخصصاً أو غير متخصص إلا الانبهار والإعجاب والتقدير. في غضون ثماني أو تسع سنوات أطلق سلمان المالك عدداً هائلاً من اللوحات، وكنت قد زرته منذ عامين في الدوحة فشاهدت عنده أعداداً هائلة من اللوحات تحتاج لأكثر من عشرين عاماً لإنجازها، وأخبرني حينذاك أن تلك اللوحات هي التي تبقت والكم الأكبر تم بيعه أو اقتناؤه. من الواضح أن الطاقة التي كانت مخزونة في بركان سلمان المالك كانت أكبر وأقوى من سيطرته،فانطلقت كالمارد، وجاءت اللوحات مشحونة بألوان لها سخونة الحمم، حتى الشخوص في اللوحات بدت كأنها تطايرت من تأثير هذا الانفجار الهائل. لن أغوص في نوايا الفنان لأحمل أعماله معاني وأهدافاً من الممكن ألا يكون قد فكر فيها أو خطرت بباله، كما يحلو للبعض أن يتعامل مع أعمال الفنانين. لن أخوض في المعاني والأهداف التي تحملها لوحات سلمان المالك ولكني أركز هنا على هذا العزف الأوركسترالي بالألوان، فتلك اللوحات هي سيمفونيات من الألوان المتضادة استخدمت بمهارة وإحساس فائق، لتنتج أعمالاً تتفجر مشاعر بالغة القوة والصدق ممزوجة بجمال أخّاذ. وقد لاحظت أن ألوان سلمان ساطعة حتى الداكن منها، وهذه خاصية في كل لوحاته، وقد قمت بتجربة خاصة على صور تلك اللوحات، كانت الصور بصيغة (RGB) ومن المعروف أن تلك الصيغة تعطي الألوان بريقاً وسطوعاً، وقمت بتحويل تلك الصور إلى صيغة (CMYK) وظلت الصور والألوان بنفس البريق والسطوع. أعمال سلمان المالك أعادت إلى ذهني مقولة بول جوجان: “الفنان الحقيقي ليس سحابة دخان بل صاعقة تنتج البرق والرعد” وألوان سلمان تذكرني بجمال ألوان جوجان رائد الفن الرمزي والأب الروحي للمدرسة الوحشية والتعبيرية الألمانية، وهو الذي كان يسعى لتوأمة الواقع مع الخيال. وعندما سئل سلمان عن أحب الفنانين إليه أجاب: مايتس وبيكاسو، وهو أقرب إلى الفنان هنري مايتس الذي قال: اللون يساعد على التعبير عن الضوء، ليس الضوء العادي وإنما الضوء الذي في رأس الفنان. كما تنطبق مقولة مايتس على سلمان حيث قال: إنني أتنفس عبر اللون. أما الخطوط في أعمال سلمان المالك فهي مليئة بالطاقة النشطة تبدو كاللهب الراقص، وعندما أشاهد تلك الخطوط السوداء في لوحاته أتذكر ما قاله عن مرحلة الصبا في حياته، حيث قال: إنه كان يأخذ بقايا الفحم ليرسم بها خطوطاً على جدران بيت الأسرة المطلي بالجص الأبيض عندما كان صغيراً في السادسة من عمره، وكان الفحم هو المادة الأساسية المستخدمة كوقود للطهي. حاول البعض في كتاباتهم عن سلمان المالك الربط بين أعماله في الرسم ولوحاته، وكيف أن الرسم “وهو كما نعلم رسم صحفي” يبدو تأثيره في لوحاته وأن هناك تأثيراً لأعماله الفنية في رسومه. وأنا لا أعتقد أن هناك أي ترابط أو تقارب أو علاقة بين ما يرسمه سلمان في الصحافة وبين لوحاته، وهو من القلائل الذين كانوا يرسمون في الصحافة واتجهوا إلى الفن التشكيلي، واستطاعوا التخلص تماماً من تأثير الرسم الصحفي على أعمالهم التشكيلية. أغلب من رسموا في الصحافة واتجهوا للفن التشكيلي نجد أن لوحاتهم ما هي إلا نسخاً مكبرة من رسومهم الصحفية بنفس الأسلوب والتفكير والألوان، وإن استخدموا خامات مختلفة ووضعوا إطاراً حول هذه الرسوم. ربط البعض بين أعمال سلمان المالك والمدرسة الوحشية، وذلك لأن تلك المدرسة التي بدأت في مطلع القرن العشرين، وكانت نتيجة تأثر جماعة من شباب الفنانين بمعرض بول جوجان عام 1901 ومعرض فنسنت فان جوخ عام 1903، فقدموا أعمالهم التي عرضت في قاعة خاصة بهم في صالون الخريف بباريس عام 1905 وتميزت تلك الأعمال بالجرأة والتعامل مع الشكل بعفوية حيث لم يكن يشغلهم الشكل بقدر اهتمامهم باللون الصارخ، وما يحتويه من شحنات عنيفة تعبر عن طاقة ذات تأثيرات بصرية، وبالتالي أعطاء الأولوية للون والتعامل معه لا كعنصر وصفي لمظهر الأشياء، بل باعتباره يحمل شحنة انفعالية تعبر عمان يريده الفنان. وجاءت تسمية تلك المدرسة بالوحشية إثر تعليق الناقد لويس فوكسيل في صالون الخريف بباريس 1905 حيث عاب على هؤلاء الفنانين استخدامهم للألوان الصارخة، إذ صاح متهكماً أمام تمثال النحات دوناتيلو: دوناتيلو في قفص الوحوش. رغم اهتمام سلمان المالك بالألوان وإستخدامه الألوان الصارخة، ورغم إهماله التفاصيل الصغيرة واهتمامه بالكتلة مما يدفع البعض للتعامل مع أعماله على اعتبار أنها تندرج تحت المدرسة الوحشية، إلا أنني لا أرى ذلك التقارب بينه وبين أي من أعمال فناني المدرسة الوحشية أمثال مايتس وديران وفلامنيك. وقد حاولت البحث عن أعمال تقترب من أسلوب سلمان المالك لم أجد هناك مدرسة جديدة اسمها الوحشية الجديدة والتجريدية الانطباعية يتبناها فنانون معاصرون قد تقترب من بعيد لأسلوب سلمان المالك، لكن يظل الفارق كبيراً بين أعمال فناننا العربي وبين أعمال هؤلاء الفنانين، ويظل أسلوب سلمان متفرداً قوياً وتنفرد ألوانه بمذاق خاص وتأثير دامح، وأنا شخصياً وهذا رأي الخاص أعتقد أن تلك التراكيب اللونية في لوحات سلمان المالك من أجمل الأعمال الفنية التي شاهدتها. والفنان سلمان من مواليد الدوحة عام 1958، درس الفن في مصر، وهو حالياً من العلامات البارزة على خريطة الفن التشكيلي الخليجي والعربي، وله مشاركات محلية وعالمية حيث أقام أكثر من سبعة معارض خاصة، وشارك في أكثر من 35 معرضاً داخل قطر وخارجها، ومثلت أعماله دولة قطر في عدة معارض منها بينالي القاهرة، بينالي الهند، بينالي دكا بنجلادش ومهرجان دول حوض البحر الأبيض المتوسط في إيطاليا. وقد حصل الفنان على عدة جوائز عربية ودولية منها: بينالي القاهرة، بينالي بنجلاديش، السعفة الذهبية للمعرض الدوري لدول مجلس التعاون، وجائزة الدانة في الكويت بالإضافة إلى عدة جوائز أخرى. والفنان سلمان المالك من أهم رسامي الكاريكاتير في قطر. وينشر له كاريكاتير يومي في جريدة الوطن القطرية.
محمد أبو طالب مجلة الهلال- القاهرة – 2009

فـارس فـوق خيــول عديـدة

تحكم الظروف على البعض منا – أحياناً – بأن يتصدى لجهات قتال عديدة ، فينسى الواحد من هؤلاء البعض محدودية قدراته الفردية الضعيفة الغلبانة ، ومحدودية عدد ساعات اليوم ، ومحدودية سنوات العمر مهما طال ، ويشمر الواحد منهم عن كميه ، ويخوض المعارك في أكثر من جبهة معلماً ومتعلماً ، مثيراً الإعجاب والزوابع والانتباه . وهذا النوع من البشر يُخلق منازلاً ، متصدياً ، وافر الأحلام والأماني والأوهام .

وإذا كانت هذه النوعية من البشر متوفرة في الزعماء والسياسيين والقادة ، إلا أنها قليلة – نسبياً – في أهل الفن . وسلمان المالك هو واحد من النوعية المذكورة أعلاه ، فهو: مصور وملون لوحات ، ورسام كاريكاتور ، ورسام صحفي ، ومخرج مطبوعات ، ومصمم أغلفة كتب وملصقات ، كما أنه – أيضاً – مبتكر علامات بصرية (وقد يكون هناك ما هو أبعد من ذلك ولا أعرفه بعد ) .

هناك وفرة نسبية ببلادنا العربية في فرسان ما اتفقنا على تسميته بـ”الفن التشكيلي” ، ولكننا – في المقابل – نلمس ندرة واضحة (لا داعي لإنكارها ولا للخجل منها) ، في الممارسين بالمجالات اليومية المتصلة بالحياة الدارجة التي يتم فيها تطبيق الاكتشافات ونتائج التجارب “المعملية” التي تتم في مراسم :التشكيليين” ، فالمجالات التي يتعامل معها عموم الخلق (بأعدادهم الغفيرة الواسعة) من شاكلة: الكاريكاتور ، والرسم الصحفي ، والتصميم الجرافيكي ، والإخراج الطباعي ، والعلامات البصرية – كلها لا تتمتع بثمار جهود أهل “التشكيل” وتجاربهم واكتشافاتهم ،وفي تفاقم يضاعف من العزلة التي تفرضها ممارسة وتعاطي “الفنون التشكيلية” في بلادنا التي لم تعرف الفن – في تراثها – إلا تطبيقاً وكجزء صميم من ممارسة الحرف والصنائع ، ينعزل أهل الفن عن الحياة اليومية ، ويقبعون في مراسمهم ، تاركين ممارسة “الفن اليومي” لأكلة الخبز المتسرعين ، والذين لا يتمسكون بأية شروط ، ولا تراودهم أية أحلام أو أوهام.

والرسام الذي يملك قدراً من الوعي والهم بواقعه المحيط ، قد لا يقنع بمجرد الدور “التشكيلي” في: إقامة المعارض للوحاته المؤطرة ، واستقبال زوار معرضه القلائل (بالمقياس إلى تعداد الأمة) ، ولا بإقتناء بعض القادرين ، والمؤسسات الحكومية والتجارية والفنادق لبعض تلك اللوحات، يتجاوز طموح الرسام الواعي هذه الدائرة ، ويصل حلمه إلى محاولة التغيير في ما هو يومي وشائع ومتداول: في ذوق الناس “العاديين” ، وإعلاء لغتهم “البصرية” التي قهرتها وقمعتها أختها الكبرى “الشفهية” لأجيال طويلة ، ويناضل الرسام – من هذا النوع – ليغني بديهة أهل بلده الجمالية ، وحسهما النقدي ، وليجعل تفاعلهم البصري مع ما يرونه أكثر تركيباً ، وليدفعهم إلى إعادة النظر الدائمة في اليومي المحيط بهم ، والذي يبدو – من طول تكراره – عادياً ومألوفاً ، ويجعل همه حث الجميع على الاندهاش الدائم .

ولا ينشغل هؤلاء “الفنانون” – من نوع سلمان المالك – بمجرد تسجيل الأرقام القياسية في ميادينهم بل بفتح الأبواب المغلقة ، أو بإنشاء أبواب لم توجد من قبل ، ثم مصارعة فتح مغاليقها ، أو حتى مواربتها ، وهذا دور – لو تعلمون – عظيم ، سيكون من نتائجه – على الأقل – أن تفتح الأجيال الخضراء الجديدة عيونها لتجد أمامها مجالات متعددة ، وأبواب مفتوحة ، ومهن مستقرة ، تغريهم بالتعلم والممارسة والتجويد والتجاوز ، وهكذا تتمتع هذه الأجيال بما لم يكن متاحاَ أمام آبائهم وأجدادهم ، وهكذا تسير الدنيا إلى الأمام .

لا أعلم – بالضبط – كيف يقسم سلمان المالك ساعات يقظته اليومية بين تصوير اللوحات وتلوينها ، وبين الكاريكاتور ، والرسم الصحفي ، والتصميم الجرافيكي ، ولا أدري كيف يحل معضلة التنقل بين حالات الممارسات المختلفة ، وكيف يحل تناقضاتها بين بعضها البعض . لكننا قد نلاحظ أن المالك اختار لنفسه جمهرة من المهن الفنية يجمعها قاسم مشترك أعظم هو: الجمع بين العاطفة والعقل ، وبين الوجدان والوعي . فهي مهن قلب وعقل، واندفاع عاطفي وتفكير ، ولعل الاحتفاظ بالتوازن بين هذه الثنائيات المتعارضة لأمر شاق ومجهد ، إلا إذا كانت تلك هي التركيبة الشخصية التي خلق بها هذا المتصدي .

وإذا كان سلمان قد نجح – حتى الآن – في جمع أعنة تلك الجياد المتنافرة في قبضته ، أرجو أن يحالفه النصر في معاركه القادمة التي أتصور أن يكون ميدانها هو عمر الأربعين (الذي سيهل عليه بعد خمس سنوات ) . أتوقع أن تكون المسألة التي ستطرح نفسها عليه حينذاك ، هي فتح قنوات ممارسته للفن على بعضها ، فكيف سيكون ذلك؟

الإجابة : أن يتمتع الكاريكاتور أكثر تجارب صاحبه في التصوير والتلوين ، وأن يثري التصوير والتلوين ببعض من روح السخرية والدعابة المتوفرة في كاريكاتوره ، وأن يمس التصميمات الجرافيكية بروحها المعمارية والهندسية شيء من عاطفية وشطط التصوير والتلوين في لوحاته وان يصاب الكاريكاتور ببعض خبرات الاختزال والاختصار البليغ التي يجنيها المصمم الجرافيكي .

ها نحن نتنبأ لك أيها السلمان بمعارك جديدة ، وتصديات أخرى ، ونبتكر لك مصارعات إضافية وكأن ما فيك لا يكفيك!.

لكننا – في كل الأحوال – نؤازرك ونشد على يديك ونحيي همتك وتصديك . ونقول لك: قلوبنا معك!

محيــي الديـن اللبـاد

القاهـرة – أكتوبر 1993

سلمان المالك
1958 مواليد الدوحة
1982 بكالوريوس تربية وفنون القاهرة

المعارض الداخلية

2008 منتدى الفضائيات والتحدي القيمي والاخلاقي الذي يواجه الشباب الخليجي- الدوحة
2007 اليوبيل الفضي للجمعية القطرية للفنون التشكيلية- الدوحة
2006 لغة الأقلام – مؤسسة قطر فونديشن- الدوحة
2006 معرض الفنون البصرية الآسيوي – الدوحة
2005 ملتقى الفنون البصرية – ستي سنتر- الدوحة
2004 معرض الفن التشكيلي القطري ( قاعة المعارض الكبرى)- الدوحة
2004 ملتقى الفنون البصرية (ستي سنتر)- الدوحة
2004 الكرافيك العربي المعاصر- جاليرى بيسان – الدوحة
2004 ناجى العلى يستضيف سلمان المالك وعماد حجاج (معرض كاريكاتير) – الدوحة
2003-2004 معرض الفن التشكيلي القطري للسياحة (الهيئة العامة للسياحة)- الدوحة
2003 المعرض العام السادس عشر للفنانين القطريين والمقيمين- جاليري بيسان – الدوحة
2001 تجارب فى الفن العربي المعاصر – جاليرى بيسان – الدوحة
1992 المعرض الدوري لدول الخليج العربية – الدوحة
1990 معرض المؤتمر الحادي عشر لدول مجلس التعاون الخليجي – الدوحة
1983 معرض الكاريكاتير الأول- الدوحة
1983 معرض جمعية الهلال الأحمر القطري – الدوحة
1980 – 2008 جميع معارض الجمعية القطرية للفنون التشكيلية الداخلية- الدوحة
1972 – 2008 جميع المعارض المحلية- الدوحة

المعارض الخاصة
2009 المعرض الشخصي السابع – الدوحة
2008 المعرض الشخصي السادس – مملكة البحرين
2006 المعرض الشخصي الخامس – الدوحة
2004 المعرض الشخصي الرابع – الدوحة
2000 المعرض الشخصي الثالث – الدوحة
1991 المعرض الشخصي الأول لفن الكاريكاتير – الدوحة
1987 المعرض الشخصي الثاني – الدوحة
1985 المعرض الشخصي الأول – الدوحة

المعارض الخارجية

2010 قصص لاتوصف ، أربعة فنانيين أربعة دول شرق أوسط واحد – دبي
2009 بينالي القاهرة الدولي الحادي عشر -القاهرة
2008 معرض روايات من قطر في هيوستن – تكساس
2008 مهرجان الإبداع الخليجي – الكويت
2007 قطر بين الماضي و الحاضر – باريس
2006 بينالي دكا الدولي الثاني عشر للفنون الجميلة – بنغلاديش
2005 معرض احتفالات الخرطوم عاصمة الثقافة العربية – السودان
2005 الأسبوع الثقافي للدول الإسلامية – اسطنبول – تركيا
2005 الأسبوع الثقافي القطري في كوبا
2004 مهرجان الرباط الدولي العاشر – المغرب
2002 معرض الفن التشكيلي الآسيوي العالمي (بوسان – كوريا)
2002 معرض آسيا – كوريا
2001 ترينالى الهند العالمي العاشر- نيودلهي
2001 مائة عام للفن التشكيلي العربي المعاصر(متحف الشارقة للفنون)
2001 معرض الكاريكاتير الدولي –دبي
1999 مهرجان البحر الأبيض المتوسط – ايطاليا
1999 معرض قطر المستقبل – بيروت
1996 بينالى الكويت الدولي
1996 معرض جنوب افريفيا
1995 الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية- تونس
1995 معرض دول عدم الانحياز جاكرتا – أند ونسيا
1994 الأسبوع الثقافي القطري فى سلطنة عمان – مسقط
1994 مهرجان بابل الدولي – بغداد
1994 معرض الجمعية القطرية للفنون التشكيلية – سوريا – المغرب
1993 ترينالى مصر الدولي لفن الحفر – القاهرة
1993 الأسبوع الثقافي الشبابي القطري المصري – القاهرة
1993 الأسبوع الثقافي الشبابي القطري التونسي – تونس
1993 – 1997 بينالي الشارقة
1992-1993 معرض جماعة الأربعــة ع.الصمــــودي – س. المـــالك ع.حســـن – ع.ســـالم
( دمشق – بيروت – الشارقة – أبو ظبي )
1992 بينالي أولمبياد برشلونة – أسبانيا
1991 بينالي دكا للفن الأسيوي المعاصر – بنغلادش
1990-1996 الأسابيع الثقافية القطرية في باريس – برلين- مدريد – أمريكا – الأرجنتين – فنلندا
1990-1995 المهرجان الدولي للفنون التشكيلية – تونس
1989 معرض الكاريكاتير العربي الأول- لندن
1989 المعرض الأول لفناني دول مجلس التعاون الخليجي – الرياض
1986 بينالي أنقرة الدولي للفن الآسيوي الأوربي – تركيا
معارض الجمعية القطرية للفنون التشكيلية في كلاً من (أبو ظبي 1986 – الكويت 1987 –
الشارقة 1989 – باريس 1990 – برلين 1991- 1993 نيويورك – 1994 دمشق -1995الرياض)
1986 – 2006 بينالي دكا الدولي للفنون الجميلة – بنغلاديش
1985 – 1987 معرض الكويت التاسع والعاشر للفنانين التشكيليين العرب – الكويت
1984 – 1985 – 1990 – 1999 معرض العيد الوطني لدولة – الكويت
1984 – 2003 بينالي القاهرة الدولي – مصر
1984 معرض المؤتمر الخامس لدول مجلس التعاون الخليجي – الكويت
1983 المعرض القطري – النمسا
1976 معرض السنتين العربي الثاني – الرباط
معارض خارجية (فينا – سيئول – إسلام آباد – نيودلهي – المعرض العربي بمدريد – تركيا – باريس)
المعارض الإعلامية التي رافقت زيارات سمو أمير البلاد 00 اليابان – كوريا – الهند – باكستان
لندن – فرنسا – تركيا – القاهرة – الجزائر- سوريا – اسبانيا – ايطاليا)

نشاطات أخرى

عضو في العديد من اللجان الفنية والشبابية
عضو جماعة الأربعة – الشارقة
عضو في جماعة أصدقاء ناجي العلي – لندن
1997 رئيس مجلس إدارة المركز الشبابي للإبداع الفني ومازال مستمرا
1991 رئيس قسم الأنشطة الفنية بالهيئة العامة للشباب والرياضة
واللجنة الأولمبية الأهلية القطرية ومازال مستمراً
1986 – 1991رئيساً لقسـم الديــكور والصيانة بوزارة الإعلام
1982 شارك في تأسيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية
1982 – 1986عمل مديراً فنياً لمجلة الدوحة
1972 مساهمات في الرسم الصحفي وصاحب كاريكاتير يومي في جريدة (الراية) سابقاً, (الوطن) حالياً
وأسبوعي في مجلة (أخبار الأسبوع) حتى توقفها عن الصدور
1994 تصميم كأس سمو أمير قطر
1992 تصميم كأس دورة الخليج العربية لكرة القدم
مثل دولة قطر رسمياً في العديد من المعارض واللقاءات الفنية الدولية
رسم وتصميم العديد من أغلفة الكتب والدواوين الشعرية والملصقات والعلامات البصرية
صاحب فكرة أول مؤسسة متخصصة في رعاية الموهوبين فنياً في قطر (المركز الشبابي للإبداع الفني)

الجوائز والشهادات التقديرية

2008 جائزة د.سعاد الصباح للإبداع التشكيلي الخليجي- الكويت
2006 الذهبية الشرفية في بينالي دكا الدولي الثاني عشر للفنون الجميلة
1999 وسام وزراء الشباب بدول مجلس التعاون تقديراً للدور الريادي المتميز في مجال العمل الشبابي
1999 جائزة الدانة – المركز الأول – الكويت
1996 جائزة السعفة الذهبية في المعرض الدوري لدول مجلس التعاون الخليجي – الكويت
1995 ميدالية ذهبية – المهرجان الدولي للفنون التشكيلية – تونس
1990 جائزة الدانة – المركز الأول – الكويت .
1990 الجائزة الثانية – تصوير – من الترينالي الدولي الأول – القاهرة
1989 اختير ضمن أبرز فناني الكاريكاتير بالوطن العربي – لندن
1983 الجائزة الأولى في معرض الكاريكاتير الأول – الدوحة
شهادات تقدير في العديد من المعارض الفنية

الإقتنـــاءات

متحف الفن العربي المعاصر – الدوحة
المركز الثقـافي الفرنسي – الدوحة
متحف قطـر الوطني
بنك قطر الوطني
المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث- الدوحة
بعض سفارات الدولة بالخارج
البنك العربي – الدوحة
مقتنيات خاصة متعددة في مختلف أنحاء العالم

Salman Al malik
Born in Doha 1958
B.A Graduate in Education &Arts from Cairo 1982

LOCAL EXHIBITION
2008 Satellite channels and Ethical and Moral Challenge Facing Gulf Youth Forum Doha
2007 Silver ubile for Qatar plastic art association – Doha
2007 Language pen exhibition in Qatar foundation- Doha
2006 Asian Visual Art Exhibition- Doha
2005 Visual Arts Meeting ( City Center) – Doha
2004 Qatar Plastic Art (Grand Exhibitions Hall) – Doha
2004 Visual Arts Meeting ( City Center) – Doha
2004 Contemporary Arab Graphic (Besan Gallery) – Doha
2004 Naji Al- Ali Hosts Salman Al-Malik & ‘Imad Hjjaj (Cartoon Exhibition) Besan Gallery – Doha
2003- 2004 Qatar Plastic Art for Tourism (Public Authority for Tourism) – Doha
16th General Exhibition for Qatari & Expatriate Artists- Besan Gallery-Doha
2001 Experiments in Contemporary Arab Art – Besan Gallery – Doha
1992 Regular Exhibition for Arab Gulf States- Doha
1990 11th Conference for GCC States – Doha
1983 1st Cartoon Exhibition- Doha
1983Qatar Red Crescent Society Exhibition – Doha
1980- 2006 All Exhibitions of Qatar Association for Internal Plastic Arts- Doha
1972-2008 All Local Exhibitions- Doha

EXTERNAL EXHIBITIONS
2010 Untold stories , 4 artist. 4 countries 1middle east – dubai
2009 Cairo 11 International Biennially – Egypt
2008 Qatar Narratives exhibition Houston – Texas
2008 The creative Gulf Festival – Kuwait
2007 Qatar among past and present – Paris
2006 2ND International Biennially Decca for Fine Arts – Bangladesh
2005 Khartoum Capital of Arab Culture Festivities Exhibition – Sudan
2005 Islamic States Cultural Week- Istanbul- Turkey
2005 Qatar Cultural Week – Cuba
10th International Rabat Festival –Morocco
2002 International Asian Plastic Art Exhibition – Busan -Korea
2002 Asia Exhibition- (Korea)
2001 10th India International Triennially – New Delhi
2001 100 Years for Contemporary Arab Plastic Art (Sharja Art Museum) -UAE
2001International Cartoon Exhibition – Dubai
1999 Mediterranean Sea Festival – Italy
1999 Future Qatar Exhibition- Beirut
1996 Kuwait International Biennially- Kuwait
1996 South Africa Exhibition – Africa
1995 8th Round of International Festival for Plastic Arts – Tunis, Tunisia
1995 Jakarta Non-Aligned States Exhibition – Indonesia
1994 Qatar Cultural Week in the Sultanate of Oman – Musket
1994 Babel International Festival – Iraq
1994 Qatar Association of Plastic Arts Exhibition Syria – Morocco
1993 Egypt International Triennially for Sculpture Art -Egypt
1993 Qatari- Egyptian Youth Cultural Week – Egypt
1993 Qatari- Tunisian Youth Cultural Week – Tunis
1993- 1997 Sharja Biennially -UAE
1992-1993 Group Four Exhibition : A. As- Sumoudi, S. Al- Malik, A. Hassen & A. Salem (Damascus, Beirut,
Al- Sharja & Abu Dhabi)
1992 Biennially Barcelona Olympics – Spain
1991 Decca Biennially for Contemporary Asian Art – Bangladesh
1990- 1996 Qatar Cultural Weeks in Paris, Berlin, Madrid, America, Argentine &Finland
1990- 1995 International Festival for Plastic Arts – Tunis
1989 1st Arab Cartoon Exhibition- London
1989 1st Exhibition for GCC States Artists – Riyadh
1986 Ankara Biennially International For Euro-Asian Art – Turkey
All Exhibitions of Qatar plastic art association in : Abu Dhabi1986;Kuwait 19987; Al Sharja 1989;Paris 1990; Berlin 1991; New York 1993; Damascus 1994 & Riyadh 1995
1986- 2006 Dacca Biennially International for Fine Arts- Bangladesh
1985- 1987 Kuwait 9th & 10th Exhibitions for Arab Plastic Artists – Kuwait
1984-1985, 1990- 1999 National Day Exhibitions for the State of Kuwait – Kuwait
1984- 2003 Cairo International Biennially – Egypt
1984 5th GCC States Conference – Kuwait
1983 Qatar Exhibition in Austria- Austria
1976 2nd Arab Biennially Exhibition – Rabat
External Exhibitions in : Vienna, Seoul, Islam Abad, New Delhi, Arab Exhibition in Madrid, Turkey & Paris
Informational Exhibitions which accompanied H.H. the Emir to: Japan ,Korea ,India, Pakistan, London, France, Turkey, Cairo, Algeria, Syria, Spain & Italy

SPECIAL EXHIBITIONS
2009 7th Personal Exhibition – doha
2008 6th Personal Exhibition – kingdom of Bahrain
2006 5th Personal Exhibition – Doha
2004 4th Personal Exhibition – Doha
2000 3rd Personal Exhibition – Doha
1991 1st Personal Cartoon Art Exhibition – Doha
1987 2nd Personal Exhibition – Doha
1985 1st Personal Exhibition – Doha

AWARDS & APPRECIATION CERTIFICATES
2008 Dr.Suad Al-Sabah Award for Gulf creative plastic art – Kuwait
2006 Honorary Golden in Decca 12th International Biennially for Fine Arts
1999 Accolade of Ministries of Youths in GCC States in Appreciation for the Distinguished Pioneering Role in the Field of Youth Work
1999 Dana Award – Fist Position – Kuwait
1996 Golden Palm Leaf Award in the Regular
Exhibition of GCC States – Kuwait
1995 Golden Medal – International Festival for Plastic Arts – Tunis
1990 Dana Award – First Position- Kuwait
1990 2nd Award –Photography – from 1st Triennially International – Cairo
1989 Chosen Among the Most Outstanding Cartoonists in the Arab world
1983 1st Award in 1st Cartoon Exhibition – Doha
Appreciation Certificates from Numerous Art Exhibitions

ACQUIREMENT
Contemporary Arab Art Museum
French Cultural Center
Qatar National Museum
Qatar National Bank
National Council for Culture, Arts & Heritage – Doha
Some Qatari Embassies
Numerous Private Acquirement in Various Parts of the World
Arab Bank -Doha

OTHER ACTIVITIES
Member of Many Art & Youth Committees
Group of Four Member – Sharja
Naji Al Ali Friends Group Member –London
1997 Board of Directors Chairman – Youth Center for Artistic Creativity -Till Now.
1991 Head of Artistic Activities Division ( Youth Public Authority ) in the Public Authority for Youth, Sport & Qatar Civil Olympic Committee – Till Now.
1986- 1991 Head of Decoration & Maintenance Division at the Ministry of Information
1982 Co- Founder Qatar Association for Plastic Arts
1972 Contributions in Press Drawings: Previously a Daily Cartoon Drawing in (Al Raya Newspaper) and a Weekly Cartoon drawing in News of the Week Magazine. Now Contributes a Daily Cartoon Drawing in Al Watan Newspaper
1994 Designing the Cup of HH the Emir of Qatar
1992 Designing the Cup of Arab Gulf Soccer Tournament
Officially Represented the State of Qatar in Numerous International Exhibitions & Meetings
Drawing & Designing numerous Book Covers, Poetry Collections , Posters and Visual Signs
Idea Owner of the First Specialized Establishment in Sponsorship of the Artistically Talented in Qatar( Youth Center for Artistic Creativity)