الرئيسية | أرشيف | الفنان رفقي الرزاز

الفنان رفقي الرزاز

أعماله تزين جدران اليونسكو
رفقى الرزاز : معارضى مفاتيح لإثار الوعى – 14 لوحة بخامة الزيت على قماش (الكانفاس) في أعماله الكثير من (الآرت مودرنا) أو الفن التشكيلي المتطور والحديث في أساليبه .
إنه الفنان رفقي الرزاز الذي لا يتبع المدرسة التجربية وأسلوبه هو التلخيص والإنجاز بمنطقة الخاص به. بدأ نشاطه في المعارض وهو في المرحلة الثانية بكلية التربية الفنية شارك في الكثير من المعارض الجماعية والقومية وأيضا الدولية منذ عام 1977 عندما كان في كلية في السنة الثانية من الدراسات في الفنون التشكيلية. احترف الفن وتفرغ تفرغاً تاماً منذ عام 1983 حيث أقام 15 تجربة في الفن التشكيلي كلها تدور في متاحف وزارة الثقافة في مصر ومنطقة اليونسكو وفي عدة سفارات عربية وأجنبية إلى جانب بعض البنوك والفنادق والكثير من المؤسسات الكبري سواء في مصر وفي العام وفي أماكن متفرقة .

وفي حديثة يقول الفنان رفقي الرزاز أنه كلما أقام معرضا خاصا منذ بداية الثمانينيات اعتبره نافذة إعلامية تستوجب بعضاً من الكلمات الموجودة عليها تكون من مفاتيح إثارة الوعي والفكر لدي المتلقي من متذقي الفن وقال إنه في هذه التجربة يتضح معني التجريد من خلال أدوات التعبير الفنية والفكرية وهو ذلك المنطق الإنساني الذي يصل إلية الفنان الحقيقي من قصد أوعمد باعتباره طورا من أطواره الفكرية بل أقول إنه تلخيص وإيجاد لهذا الحكم المتواضع من التراكم الشعوري والفني لواقع بصري أو مرجعية شكلتها طبيعته الخلابة بزخمها التارخي والحضاري وما هو غائر في نفوسنا وقلوبنا هذا الواقع استبلته مرآة مستوية داخل عقلي وقلبي منذ بداية احترافي ليعكس على مجموعة مرايا داخلية محدبة أحياناً ومقعرة أحياناً أخري لتلقي كل منها بظلالها على الآخري من خلال ضياء الحب وإمعان النظر والتأمل في تلك الروح الشرقية البديعة التي تجبرك على رؤية الفراغ قبل الشكل والكتلة لتدخلا ويتسابقا في البزوغ بدلالات سابقة التحضير في مضون التجربة الجمالية .
الناقد / رشاد القوصى
العربى 9 /3/ 2008


رفقى فتحى أحمد الرزاز

البيانات الشخصية

اسم الشهرة : رفقى الرزاز
تاريخ الميلاد : 15/5/1958
محل الميلاد : الدقهلية
التخصص : تصوير

المراحل الدراسية

– بكالوريوس كلية التربية الفنية جامعة حلوان 1981.

العضوية

– عضو نقابة الفنانين التشكيليين 4464 / 864 .
– عضو جمعية أصالة لرعاية الفنون التراثية والمعاصرة .
– عضو جمعية اتيليية القاهرة .

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

– مصمم جرافيكى .
– مدير فنى لمراكز عديدة للتصميم الجرافيكى .
– مدير ابتكارى .
– مستشار فنى للعديد من الشركات ومراكز التصميم ودور النشر حتى 1991 .
– حاليا فنان حر .

الأماكن التى عاش بها الفنان

– الدقهلية .
– الشرقية .
– القاهرة .
– الاردن ، سوريا منذ عام 1984 : 1991 .

المعارض الخاصة

– معرض بأتيلييه القاهرة 1983.
– معرض بالمركز الثقافى الملكى ـ عمان 1985، 1987 .
– معرض بمركز شومان العلمى ـ عمان 1990.
– معرض بمجمع الفنون بالزمالك 1993 .
– معرض بقاعة ( إخناتون 3 ) بمجمع الفنون بالزمالك 1996.
– معرض بقاعة ( الفنون التشكيلية ) بدار الأوبرا المصرية 1997.
– معرض بقاعة الهناجر 2000.
– معرض بالمركز المصرى للتعاون الثقافى الدولى ( الدبلوماسيين الاجانب ) 2001.
– معرض بعنوان ( دلالات شرقية ) بقاعة ( راتب صديق ) بأتيلييه القاهرة 2004 .
– معرض بقاعة العروسة بالنيل هيلتون ديسمبر 2005 .
– معرض ( روح الشرق ) بقاعة ( جوجان ) ديسمبر 2007 .

المعارض الجماعية المحلية

– شارك فى المعارض العامة والجماعية منذ 1977 .
– صالون اتيلييه القاهرة 1983.
– معرض ثنائى مع الفنان / سيد القماش بقصر ثقافة الزقازيق 1997 .
– معرض ثنائى مع الفنان / منصور المنسى بقاعة جرانت 2001 .
– معرض رباعى بقاعة جرانت 2003 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 29 ) 2005 .
– مهرجان الإبداعات التشكيلية الموجهة للطفل بقصر الفنون يناير 2006 .
– معرض بعنوان ( أكاديمى ) بجاليرى جوجان بمصر الجديدة 2007 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الثانى ( المعرض العام الدورة الواحد والثلاثون ) 2008 .
– صالون جاليرى الدورة الثانية بقاعة جوجان مايو 2008 .
– معرض جماعى لورشة عمل سيوه بدار الأوبرا المصرية 2009 .
– معرض القدس بمركز كرمة بن هانىء 2009 .
– صالون الأتيلية (السابع والخمسون ) بأتيلية القاهرة سبتمبر 2009 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الرابع ( المعرض العام الدورة الثالثة والثلاثون ) 2010 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الرابع ( سوق الأعمال الفنية الصغيرة )بقاعتى ( نهضة مصر وإيزيس ) بمركز محمود مختار الثقافى – متحف محمود مختار يونيو 2010 .

المعارض الجماعية الدولية

– المعرض المصرى المعاصر بأثينا ( دورة الألعاب الاولمبية ) 2004 .
– المعرض المصرى للفنون التشكيلية المقام ضمن الإحتفالية بأسبوع الفرانكفونية بالمركز الثقافى الفرنسى – نيودلهى – الهند مارس 2009 .

الزيارات الفنية

– الشام ، عمان ، الكرك ، جرش ، البتراء ، دمشق ، حلب .

البعثات و المنح

– منحة التفرغ من وزارة الثقافة 2001 ، 2002 ، 2003 ، 2004 .

مقتنيات خاصة

– العديد من المؤسسات العامة والخاصة فى العديد من الدول العربية والأجنبية ( سويسرا ، الدنمارك ، بلجيكا ، كندا ، الولايات المتحدة الامريكية ) .

مقتنيات رسمية

– متحف الفن المصرى الحديث .
– المعهد العربى بباريس .
– المتحف الوطنى الأردنى .
– وزارة الخارجية المصرية.
– وزارة الثقافة الأردنية.
– وزارة الثقافة المصرية .
– منظمة اليونسكو .
– مؤسسة شومان العلمية – عمان .
– البنك العربى العقارى .
– البنك العربى المحدود .
– دار الأوبرا المصرية .

المؤثرات التى انعكست على الفنان فكرياً و فنياً

– علمنى الفنان حامد ندا كيف اخاطب عين الناس لاستدعى مابداخلهم لاحاور مشاعرهم وننشد سويا للقيمة الفنية تأثرت به فى هذة الفترة ولمده تخطت الخمس سنوات.
– فى عام 1984 ولإقامتى فى عمان- الاردن فترة حدث خلالها تطور فى الأداء التشكيلى وفى إدارة البحث العلمى الذاتى ومجموع المضمون باعثه الأول تلك الروح الشعبية التى لا تتعلق بالأشغال والزخارف كرؤية سطحية بل بذلك القوام الثقافى الحى لمنطقتنا العربية العريقة وروحانياتها.
– فنانون أثروا فى تشكيل الوعى الفنى: الفرنسى ديلاكروا – الفرنسى هنرى ماتيس – الفرنسى جورج براك– الروسى كاندنسكى، ومن مصر محمود مختار – راغب عياد – عبد الهادى الجزار – حامد ندا.

– وجه نظر للفنان :
– كلما أقمت معرضاً خاصاً منذ بداية الثمانينيات، أعتبرته نافذة إعلامية تستوجب بعضاً من الكلمات الموجزة عليها تكون من مفاتيح إثارة الوعى والفكر لدى المتلقى من متذوقى الفن ..
– فى هذه التجربة يتضح معنى التجريد من خلال أدوات التعبير الفنية والفكرية وهو ذلك المنطق الإنسانى الذى يصل إليه الفنان الحقيقى دون قصد أو عمد، باعتباره طور من أطواره الفكرية . بل أقول لحضراتكم أنه تلخيص وإيجاز بمنطق خاص، وذاتى جداً لهذا الكم المتواضع من التراكم الشعورى والفنى ، لواقع بصرى أو مرجعية قومية شكلتها طبيعتنا الخلابة بزخمها التاريخى والحضارى ، وبما هو غائر فى نفوسنا وقلوبنا ، هذا الواقع استقبلته مرآة مستوية داخل عقلى وقلبى منذ بداية احترافى ، لتنعكس على مجموعة مرايا داخلية محدبة أحياناً ومقعرة أحياناً أخرى لتلقى كل منهما ظلالها على الأخرى من خلال ضياء الحب وإمعان النظر والتأمل فى تلك الروح الشرقية البديعة التى تجبرك على رؤية الفراغ قبل الشكل أو الكتلة ليتداخلان ويتسابقان فى البزوغ بدلالات سابقة التحضير فى مضمون التجربة الجمالية .

رفقى الرزاز
نوفمبر 2007