الرئيسية | أرشيف | الفنانه روان العدوان

الفنانه روان العدوان

ريشة روان العدوان تنقب عن آثار حقبة

عمان – بترا – افتتح في القرية الثقافية بحدائق الحسين مساء أمس الاحد معرض الفن التشكيلي المعنون: الصفا ما بين النقش واللون للرسامة روان العدوان . رسمت لوحات المعرض بمواد وألوان متناغمة على مسطحات في أحجام متباينة وهي تتميز بالقدرة البصرية اللافتة التي استعادت فيها الرسامة أشكال البحث عن الموروث والذاكرة في بيئة أردنية صحراوية امتلكت في حقبة زمنية قديمة حضارة زاخرة لتكشف عنها باستلهام متقن وفريد لخطوط وتعابير لحياة ونباتات وبيئة وتضاريس طبيعية . تسرد العدوان بلغة تلك الفترة التي تحتل فيها الصورة مفردات لغوية حكايات داخل فضاءات تتجاوز المفردات الشائعة في تلك الحقبة لتترنم بصور ومحطات تغرف من عناصر الهوية والانتماء . تحاشت الرسامة في أسلوبيتها المتدفقة الحياد عن الرسومات الأصيلة وبانت كأنها في لحظة تنقيب عما علق بمكونات الصحراء وأطيافها من آثار موزعة على الصخور والواحات من بصمات الأسلاف السابقين . رسومات العدوان بدت وكأنها تحمل تجاربها في فن الخزف في متواليات من حراك البيئة والنقوش بجاذبية تنحاز إلى الأصالة والعمق . افتتح المعرض نائب مدير المدينة للشؤون الثقافية في امانة عمان المهندس هيثم جوينات.

لوحات الفنانة العدوان فـي (القرية الثقافية) : غواية النقش

عمان – الراي – يحمل معرض الفنانة روان العدوان عنوان الصفا ما بين النقش واللون وهو معروض حاليا في القرية الثقافية بحدائق الحسين حتى نهاية الشهر الجاري يضم المعرض واحداً وثلاثين عملاً مستوحاة من الرسومات على الصخور بازلتية البادية الشرقية الأردنية في مناطق من مثل الصفاوي وبيار الغصين. كانت الفنانة العدوان قامت باكثر من زياره للمناطق في بادية الاردن شاهدت هذه النقوش ، وارتات التعبير عن عفوية وبساطة الرسومات ، وهي تقول: لم يتطرق لها أحد من قبل. كان الصفويون ، نسبةً إلى أرض الصفا ، كما تقول الفنانة روان العدوان ، توصلوا إلى الحداثة منذ خمسة آلاف سنة ، أي إنّ ذلك كان قبل الأنباط ، بتعبيرها ، وهي تضيف أنها وجدتْ رجوماً كانوا يعلًّمون فيها علوم الدين ، والفلسفة ، والقراءة والكتابة. صوَّر الصفويون في نقوشهم مشاهد الحياة اليومية ، أمّا الفنانة ذاتها فأعادت تكوين النقوش وتلوينها بحيث تكون اللوحة متكاملة. وعملية عادة التكوين هذه كانت بإضافة رموز وحروف وأشكال توافق النقش من حيث الانتماء إلى بيئته.

وتمتاز أعمال الفنانة العدوان بفطرية الخط على سطوح لونيه مستقاه من بيئة البادية الشماليه . وتحتمل لوحاتها الطابع السردي التوصيفي للمفردات للحفاظ على مصداقية النقل و الرموز وتعتمد التسطيح للوحة لتقترب من فكرة النقش الاصلي وكذلك اختارت للنقوش الوانا مطابقه لما هو على الصخور الحجارة في مواقعها في الطبيعة وحول اختيارها للنقوش الصفوية كموضوع تشكيلي، بيّنت العدوان، التي عملت سنوات عديدة في الصندوق الأردني الهاشمي للعمل الاجتماعي وفي رئاسة الوزراء ومتحف الأردن، أنها وجدت خلال تجوالها في البادية الشرقية نقوشاً على صخور بازيلتية تحفل بالثراء والتنوع من حيث إمكانتها التعبيرية وخصائصها البصرية، وهو ما دفعني على مدار ثلاث سنوات إلى إعادة صياغتها تشكيلياً ضمن معطيات حديثة تحاكي روح العصر في منطلقاتها وتوجهاتها.
ولفتت العدوان إلى أن الموضوعات التي تصورها النقوش الصفوية نسبة إلى أرض الصفا وهي الأرض الصخرية تتعلق بطبيعة البيئة والحياة لدى القبائل البدوية التي كانت تقطن تلك المنطقة قبل نحو خمسة آلاف عام.
يشار الى ان النقوش الصفوية تتسم بجماليات الخط المحفور، وتمتاز النقوش الصفوية بالاختزال والاقتضاب وتكرار موضوعاتها ومعانيها، التي تسلط الضوء على حياة العرب قبل الإسلام في منطقة بلاد الشام، وتعكس المظاهر الحياتية المختلفة لديهم، من احتفالات اجتماعية ودينية وموسميه، وخاصة في منطقة البادية الأردنية الشمالية الشرقية وجنوب شرق سورية وبعض مناطق المملكة العربية السعودسه . وهي رسومات لكائنات حية مثل الجمال والغزلان والاسود والطيور، والضباع والخيول، وطيور النعام مشكلة متحفا للحضارة الصفوية تبهر مفرداته الرائين. ومن الاهمية بمكان في هذا المقام العمل السريع على حماية هذه النقوش، خاصة تلك التي يمكن حملها، فهذه النقوش تتناقص بالتدريج بشكل ملفت للنظر، ما يعرضها للاندثار. الفنانة روان تحمل شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة اليرموك وشاركت في جملة من المعارض المحلية والعربية وهي عضو رابطة الفنانين التشكيليين الأردنية وعضو الرابطة الأردنية السعودية للثقافة والفنون وعضو جمعية الفنانين التشكيليين العالمية. يشار إلى أن الفنانة اشتركت في ورشة خزف وتزجيج في إيطاليا العام 2001، واقامت أكثر من معرض شخصي تحت عدد من العناوين، مثل تراث وحداثة، وأشكال ورموز، ولحن البحر، ولها مشاركات في مهرجان دول البحر الأبيض المتوسط، وفي الأسابيع الثقافية الأردنية في الخارج وفي أكثر من ملتقى للفنون التشكيلية في الأردن ودول عربية وأجنبية .وهي أيضا عضو رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين، وعضو ملتقى سيدات الأعمال الأردنيات وعضو جمعية الفنانين التشكيليين العالمية.

بكالوريوس فنون جميلة /جامعة اليرموك/1995

الخبرات العملية:
حاليا :مدير مركز معا للتنمية ، محاضرغير متفرغ في الجامعة الاردنية .

المشاركات والمعارض:
معرض شخصي بعنوان (تراث وحداثة ) أمانة عمان .2001
معرض شخصي بعنوان (أشكال ورموز ) .جالري روان 2002
معرض شخصي بعنوان (لحن البحر ) .جالري روان 2004.
معرض شخصي بعنوان (الصفا ما بين النقش واللون) القرية الثقافية .امانة عمان .

مشاركة في الأسبوع الثقافي الأردني في الشارقة .2001
مشاركة في مهرجان دول البحر الأبيض المتوسط .بيشيليا.ايطاليا 2004
مشاركة في الأسبوع الثقافي الأردني في الجزائر .2007
مشاركة في معرض الفن التشكيلي الأردني في اليمن .2008
مشاركة ملتقى الفنانين التشكيليين العالمي.شرم الشيخ .2009.
مشاركة في ملتقى الإبداع النسوي . رام الله . 2009
معرض جماعي بعنوان (لنكن معا ) فينا /النمسا .2010
المشاركة في عدة معارض مشتركة داخل وخارج المملكة.
العضوية:
عضو رابطة الفنانين التشكيليين الأردنية
عضو الجمعية الأردنية البريطانية.
عضو الرابطة الأردنية السعودية للثقافة والفنون .
عضو رابطة الفنانين التشكيليين العالمية.
عضو ملتقى سيدات الأعمال الأردنية.

Through our contemplation of the pottery works of art of the artist Rawan Al Adwan which have been exhibited in different galleries, and the varied art works which have been true to content with regards to the connection of colours and form.

In the exhibition she is attempting to work with different materials such as Acryllic and to perform art works that capture the vision of nations past which have left their mark on the Eastern Jordanian desert. These people are the “Safweyeen” and they are called this in reference to the “Safa” land which is a land made up of rocks. These works were seen depicted on black rocks which stirred an artistic concern within her. She took these shapes and created a beautiful artistic vision, as if she is bringing this art to life again in form and colour. This work as presented in her exhibition is simple in form but strong in structure. We find art depicting creatures living at that time and in our times. She has transformed these bodies to shapes and letters in which we find enjoyment of an enchanting beauty both physically and spiritually. She studied these engravements carefully and transformed them into a contemporary art in the spirit of the times which produced this artwork. Rawan Al Adwan has contributed to a new and beautiful vision in the field of Jordanian Visual Arts which has given a wide cultural dimension to the Jordanian Visual Arts Movement.
Mentioned that Rawan Al Adwan graduated from yarmouke university in 1995 (fine arts department),she did four solo exhibition “Heritage and New Age Works”, – “Shapes and symbols’,
– “Melody of the Sea”,.- “Safa between color and calligraphy, and Other various group exhibitions, in Jordan and Europe countries