الرئيسية | أرشيف | الفنان منير كنعان

الفنان منير كنعان

بعد ان انتهيت من جولتى فى معرض صديقى الرسام منير كنعان سألنى .
ايه رأيك ؟
قلت : انت راجل مجنون .. وكنت أعلم أن هذا التعليق سيسره لأنه يدل على مدى انغماسه فى عالمه الخاص الذى خلقه لنفسه لوحات مربعة ومستطيلة ومستطيلة جداً مملوءة بالبقع الملونة التى تستطيع أن ترى
مثلها فى ` معجنة ` أى نقاش عندما يعجن الأحمر بجوار الأبيض بجوار الأصفر إلى آخر ما فى الألوان على شرط أن يكون هذا النقاش قد ألقى معجنة النهاية بعد أن استهلكها تماماً ولم يعد يجد فيها مكاناً جديداً لعجنة أخرى .
ثم هناك لوحات أخرى عبارة عن أشياء ملصقة بالصمغ أسلاك معقدة وأصداف مهشمة وجرائد ممزقة ونافذة خشبية مخلعة ومبقعة وغربال مهلهل وقد ألصقت بجوار كل هذه ` الأعمال ` قطعة صغيرة من الورق تحمل رقمها
إن مقدرة الفنان كنعان لا يشك فيها أحد وهو لم يلجأ إلى مثل هذه الشطحات لعجز أو قصور ولكن لأنه ` يريد ` ذلك وقد أعجبنى أنه يريد فيفعل ما يريد ولكن أحزننى أن أحداً لم يفهم ما يريد ولم يستطع أحد أن يدخل معه إلى عالمه الخاص الذى خلقه لنفسه .
صلاح جاهين

صباح الخير ـ الخميس 10مارس 1960
إن منير كنعان هذا الفنان المعروف بتجريديته له جذور عميقة فى الفن التشخيصى بسبب عمله كمصور منذ 1940 فى المجلات الكبرى التى تصدرها مؤسستا الهلال وأخبار اليوم أولا وثانيا لأنه مارس هذا الأسلوب طيلة عشر سنوات من حياته الفنية .
من البداية دخل فى محاولات لإلغاء الموضوع والرواية من عمله واستطاع من هذا المنطلق أن يشيد لنفسه أسلوباً خاصاً وأن يطرح قضايا تشكيلية تشبه إلى حد كبير القضايا التى طرحها فى عالم التشكيل كل من asper Johns rauschenberg
فى الولايات المتحدة فى نفس المرحلة الزمنية من هذا المنطلق تصبح المادة والعمل عليها العنصر الأساسى للأداء الفنى والكافى بذاته لخلق الجمال وإثارة الأحاسيس الفنية وقد تمخضت تجارب كنعان فى هذه المرحلة عن مجموعة من اللوحات الزيتية على القماش تحمل عنوان ` الجدار ` وذلك فى الفترة من 1960 إلى 1964 .
إلا أن كنعان لم يزل يحتاج إلى الحركة فى عالمه الفنى وهى العنصر الذى يرتكز عليه فى مجموعة أخرى من اللوحات بالزيت على القماش تحت عنوان إيقاعات ` وكذلك فى دفقات فى أعمال الكولاج وهو الاتجاه الذى تغلب على ساحة أعماله الفنية الفنية منذ نهاية الستينات .
وإن كان منير كنعان قد استلهم هذه التقنية من مدرسته فى البصريات إلا أنه أتقنها إتقاناً كاملاً فى مجموعة من أعمال الكولاج يستخدم فيها القصاصت الملونة ليخطف عين المتفرج جاذباً إياه إلى دوامة الخيال البصرى إلا أنه لم يكن فى وسع كنعان ألا يعود إلى ` التصوير ` بمعنى الاستخدام المباشر للفرشاة والألوان إلا أنه فى هذه العودة كان يصطحب معه الكولاج فمنذ نهاية السبعينات وهو يخوض تجربة جديدة يزوج فيها الأسلوبين فى ميلاد لوحات تجريدية يمزقها ثم يعيد تركيبها فى صياغة جديدة تجعل من ساحة اللوحة لعبة انعكاسات وإشارة ذاتية .
كريستين روسيلون

كنعان .. نصف قرن من الإبداع
ارتبط اسم الفنان الكبير منير كنعان بمجلة ` آخر ساعة ` التى قضى نصف قرن من عمره وعمرها مخرجا فنيا ورساما لأغلفتها ورسومها الداخلية ومطورا للإخراج الفنى لصفحاتها .. حتى أنه أسس مدرسة خاصة فى الإخراج الصحفى وأغلفة ` آخر ساعة ` المتفردة فى حجمها منذ الخمسينات .. وقد كان كنعان قفزة فنية كبرى فى تصميم أغلفة آخر ساعة منذ 32 عاما والذى أعتبر ثورة فى تصميم أغلفة المجلات العربية مازجا فيه بين المذاهب الفنية الحديثة وتصميم الغلاف كذلك تعد صفحات إخراجه لعدد من الحلقات المسلسلة نموذجا يدرس للإخراج الصحفى باعتماده على القيم التشكيلية والصحفية معا .. فكان مواكبا لحركة الفن العالمى ومطبقا لها على صفحات المجلة وأغلفتها بما يرقى بالذوق العام ..
ومنذ بداية الخمسينات صمم الفنان كنعان اسم ` آخر ساعة ` التى مازالت على رأس غلاف المجلة إلى اليوم منذ بدأت عمليات تطويرها والتى رسمها خطا كنمط فنى غير مكرر فى شكل ترابط الحرف العربى .
* قصة دخوله ` آخر ساعة ` مرتين
ويعود دخول منير كنعان إلى دار أبار اليوم كما جاء على لسانه فى حوار معه فى مجلة ` عين ` للفنون بقوله : ` ذهبت إلى آخر ساعة لأنهم طلبوا منى عمل رأس المجلة خطا أى أن أكتب اسـم
` آخر ساعة ` عربيا وإنجليزيا .. وذهبت أسلمهم الاسم مرسوما .. وهناك قابلت حسنين هيكل وكان التابعى قد ضمه إلى ` آخر ساعة ` وعرض على هيكل أن أعمل معهم .. ولكن التابعى كان يجدد المجلة كى يبيعها لعلى ومصطفى أمين بمحرريها وانتقل المحررون ومنهم حسنين هيكل وسعيد عبده وصاروخان إلى الأخبار وأصبحت أنا بلا عمل .. وفتحت بعدها مكتبا صغيرا للاعلانات وكنت أرسم الدعاية المطلوبة وكسبت وقتها كثيرا .. ثم طلب منى إميل وشكرى زيدان أولاد جورجى زيدان العمل فى دار الهلال .. وبدأت معهم تجربة العمل بالصحافة لمدة ثمانى سنوات كنت أرسم فيها كل شئ .. ويكمل كنعان قصة مشواره إلى ` آخر ساعة ` قائلا : ` ثم استدعانى هيكل بعد ذلك لأعمل معهم فى الأخبار عام 1953 وبذلك أدخلنى هيكل عالم الصحافة مرتين .. الأولى أيام التابعى والثانية بعد أن اتجه هو لإصلاح وتطوير ` آخر ساعة ` بعد أن فاجأنى بمكالمة تليفونية قال لى فيها : ` أنا هيكل عايز أشوفك ` .. فذهبت إليه وقال لى : ` تعال اشتغل معايا ` .. فقلت : ` فين ؟ ` قال ` فى آخر ساعة وراتبك ثمانية جنيها ` .. وفى اليوم التالى كنت أفكر فى إميل زيدان وكيف سأترك دار الهلال ؟ `..
* شاركت أحداث وطنى الكبرى بالرسم
.. ويقول كنعان حول دوره كرسام فى مواكبة أحداث الوطن بالرسم فى حوار أجراه معه الكاتب محمد همام قائلا : ` وفرت لى الصحافة .. و ` آخر ساعة ` تحديدا فرصة كى أشارك وطنى أحداثه الكبرى .. لم أتخلف أبدا وسجلت باللون والخط الكثير من ذلك وكنت شاهدا على العصر .. رسمت المئات بل الآلاف من اللوحات التى سجلت أحداث الوطن وأحلامه وتاريخه وعواطفه وطموحاته وفنونه ونبضاته وقد رسمت غلافا لـ ` آخر ساعة ` عن الوحدة بين مصر وسوريا كان مثار إعجاب وتقدير عبد الناصر ` .
ويضيف كنعان فى نفـس الحوار : ` حين عبر عبد الناصر عن إعجابه بغـلاف رسمته لمجـلة
` آخر ساعة ` طلب مصطفى أمين من على أمين رفع راتبى سريعا وبالفعل ارتفع راتبى فى الشهر التالى ..
*بين ` آخر ساعة ` ومرسمه بالقلعة
طوال أكثر من نصف قرن مع إبداع لوحاته ونصف قرن من مسيرته فى ` آخر ساعة ` كان يوزع كنعان وقته بالتساوى ليستغرق موهبته مع لوحاته فى مكتبه بعد الظهر ومن مرسمه بدرب اللبانة طوال الليل لتخرج إبداعاته ملتحمة وثقافة المثقفين من كوكبة الطليعة الفكرية والصحافية والفنية بمصر وأيضا بالشارع المصـرى وأولاد البلد وكونت لـدية خبرة ثرية وعميقة بثها أغلفة
` آخر ساعة ` ورسوماتها الداخلية المصاحبة للموضوعات والروايات والتحقيقات والقصص القصيرة .. فرسم بألوان الباستيل والمائية والزيتية والفحم الحياة اليومية فى الأحياء الشعبية والمقاهى والمساجد وأولاد البلد فى احتفالاتهم بالأعياد والموالد وفى الأسواق والحارات والسجون وتميزت أبرز ملامح فترة الأربعينيات بإبداعاته لمجموعة ` البواكى ` والمقاهى ` والبورترية النسائى ` .. وكان يسجل بفرشاته لـ ` آخر ساعة ` فى جولاته الشهيرة فى مطلع سنوات الثورة رسوم المحاكمات حين لم يكن مسموحا لكاميرا الفوتوغرافيا الدخول لأماكن حساسة فرسم المحامين والقضاة والمتهمين والجمهور فى رسوم اسكتشية سريعة تذكرنا بأعمال العالمى الفرنسى ` دومييه ` للقضاة والمحامين .. وظل كنعان يقدم قيمه الفنية خلال رسوماته الصحفية مرتقيا بالذوق العام وأيضا مقدمها فى صورة سهلة شديدة التعبيرية والانسانية البليغة .. كما رسم كنعان أرض مصر وناسها فى الصعيد والوجه البحرى والصحراء .
* ثورة فى تصميم الأغلفة من آخر ساعة
والفنان كنعان استاذ ورائد فن الكولاج فى مصر واستاذ فن الإخراج الصحفى أسس كمستشار فنى لـ ` آخر ساعة ` ولمؤسسة أخبار اليوم مدرسة فى الإخراج وترك عددا من الأغلفة أكثرها يعد ثورة فى تصميم أغلفة المجلات العربية بدءا من العدد الصادر فى 21 ديسمبر 1977 منذ 32 عاما ربط فيه بين الـفن الـصحفى والمدارس الفنية الحديثة .. كما ربط الإخراج الفنى لـصفحات
` آخـر ساعة ` الداخلية أيضا بمدارس الفن الخاص فى إخراجه لأبرز الأعداد التى ضمت حلقـات
` كنت صديقا لديان ` و ` غواصة مصرية وراء جاسوس إسرائيلى ` التى نشرت عامى 76-1977 والتى تعد درسا ومنهجا كاملا فى فن الأخراج الصحفى مستفيدا من المذاهب الفنية ` السيريالية ` و ` التجريدية ` و ` الرمزية ` و ` المفاهيمية ` فى عناصر تشكيلية بمزجه المادة المكتوبة والصورة الفوتوغرافية بين البوزتيف والنيجاتيف ليبدو الإخراج الصحفى مستخدما للرمز فى التعبير عن الرسالة الصحفية والصورة التشكيلية وتعامل معها بما يقرب من فكر الفن المفاهيمىart Conceptval كذلك نراه فى مقاطعه الجريئة المختزلة معتمدا على الرؤية الجمالية للمذهب التجريدى Abstract art بما يجرد الفكرة إلى صورة مجزأة فى متتالية ثم نراه يستخدم فن الكولاج Collage فى تركيب الصور بعد تقطيعها وإعادة تقديمها فى متتالية أو متداخلة رابطا فى تركيب نهائى بما يوحى بلوحة سيريالية Surreal ism جاعلا لكل عنصر مجاله الخاص وباجتماعها معا على مسطح واحد كان يوحى بأداء سيريالى مفرط لتلحق الكلمة المقروءة بما هو غير منظور تركيبيا ونفسيا وما يتركه لدى نفس القارئ من حس رفيع المستوى فنيا وبصريا وإعلاميا ..
أما غلافه الثورة فى مجال تصميم أغلفة المجلات العربية فنراه اعتمد فيه على حلول جديدة بتقديم كولاج لعدة أوجه نيجاتيف لوجوه ملوك وباشاوات قدامى مستخدما فوق وجوههم علامة الرفض (x ) باللون الأحمر وهذه المرحلة ظهرت متزامنة مع لوحاته التشكيلية كولاجية التركيب والتى بها ظهر هذا الغلاف جرعة مكثفة صورة ودلالة من خلال الوجوه النيجاتيف والعلامة الرافضة ليؤكد قيم وفكر المدرسة المفاهيمية .
بقلم : فاطمة على

آخر ساعة 2009
المؤثرات التى انعكست على الفنان فكرياً و فنياً
بدأ حياته العملية رساماً ومخرجاً فنياً للكتب والمطبوعات ثم عمل رساماً صحفيا لصحف ومجلات ( الهلال وأخبار اليوم ) وبدأ نشاطه الفنى من مرسمه بالقلعة ( بيت الفنانين عام 1945 )
وقد أحدث الفنان كثيراً من الصدمات فى حقل الفن المصرى فقد أنشأ علاقة تصادمية مع سطح الحياة الفنية محدثا كثيراً من الدوامات والتساؤلات فى معارضه المدهشة منذ الستينات ، ويعتبر كنعان أحد رواد الحركة الفنية المعاصرة فى مصر فقد بدأ تجاربه فيها منذ بداية 1945 .
وفى عام 1956 كان أحد فرسان جماعة ( نحو المجهول ) التى أقامت معرضها التاريخى الشهير بقاعة متحف هدى شعراوى وكان من أعضاء هذه الجماعة الفنان الراحل ( رمسيس يونان وفؤاد كامل )
ويقول الشاعر الفيلسوف العالمى جورج حنين :
إن كنعان يزرع مسامير لكى يسقط المساحة ويستعمل الخيط كى يفك العقد ويستخدم مصاريع الخشب لكى يرى خلال وإزاء كل شيئ وبخيوط الحديد يشيد أسواراً وهذا هو سيد المتناقضات وامرها المصور الحصين الذى يجعل المادة تعبر عما هو خاص بالانسان وحده .
المرحلة الأولى 1940 : 1946 مرحلة التكوين التى اكتسب فيها الخبرة التكتيكية كرسام يجيد الرسم والتلوين .
المرحلة الثانية 1946 : 1956 كان بحثه إرهاصاً بما سيكون ونقد فيها بعض الأعمال التجريدية مع متابعة الإنتاج العالمى .
المرحلة الثالثة 1956 : 1959 انطلق نحو التجريدية الهندسية وتحولت فيها الى تقسيمات هندسية .
المرحلة الرابعة انتقل من التجريدية الهندسية واستخدام الألوان الزيتية مع بعض الخامات .
المرحلة الخامسة 1966 : 1967 وهى مرحلة الكولاج الحر التغيير كأحد فروع ( البوب أرت ) .
المرحلة السادسة ( لادب أرت ) .

البيانات الشخصية
اسم الشهرة : منير كنعان
تاريخ الميلاد : 13/2/1919
محل الميلاد : القاهرة
تاريخ الوفاة : 29/12/1999
التخصص : تصوير
البريد الإلكترونى : —
المراحل الدراسية
دراسة حرة .
العضوية
عضو نقابة الفنانين التشكيليين .
الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان
عمل فى مكتب فنى لتصميم الكتالوجات 1940 .
عمل رساماً صحفياً فى دار الهلال ثم أخبار اليوم 1945 حتى وفاته .
الأماكن التى عاش بها الفنان
القاهرة حى القلعة
المعارض الخاصة
1956 معرض نحو المجهول قاعة متحف هدى شعراوى ـ القاهرة .
1959 معرض المجهول لايزال قاعة الكلتورا بفندق سميراميس القديم ـ القاهرة .
1960 معرض قاعة أخبار اليوم ـ القاهرة .
1961 معرض قاعة أخبار اليوم ـ القاهرة .
1966 معرض خاص تراكيب خشبية وخامات مختلفة الأتيليه ـ القاهرة .
1968 معرض بقاعة باب اللوق ـ القاهرة .
1977 معرض خاص كولاج المركز الثقافى الإيطالى ـ القاهرة .
1979 معرض خاص بقاعة إخناتون ـ القاهرة .
1981 معرض خاص بالأكاديمية المصرية بروما ـ ايطاليا .
1982 معرض فى هاواى من مقتنيات ( أنيتا أستكل ) لأعمال الفنان .
1982 صالون أنيتا أستكل جاردن سيتى بالقاهرة .
1986 معرض بقاعة مشربية ـ القاهرة .
1986 معرض فى قاعة نادى هليوبوليس ـ القاهرة .
1989 معرض شامل للمرحلة الثالثة فى الكولاج 5 قاعات فى إخناتون بالقاهرة .
1994 معرض شامل بالأكاديمية المصرية بروما ـ ايطاليا .
1996 معرض للمرحلة الثالثة بقاعة إخناتون بمجمع الفنون بالزمالك ـ القاهرة .
1997 معرض خاص قاعة اكسترا
2001 معرض شامل ( مصر فى عيون كنعان ) بالأوبرا بمناسبة وفاته بقصر الفنون ومتحف الفن الحديث بالقاهرة .
2001 معرض للفنان الراحل بالمركز الثقافى المصرى بباريس .
2003 معرض للفنان الراحل بقاعة بيكاسو بالزمالك .
2005 معرض بقاعات ( 1 ) ، 4 ( أ ، ب ) ، ( 6 ) بمجمع الفنون بالزمالك 2005 .
2008 معرض بقاعة بيكاسو بالزمالك .
المعارض الجماعية المحلية
1992 معرض نجوم الستينات إخناتون ـ القاهرة .
1995 المعرض السنوى للفنانين التشكيليين المتفرغين ـ القاهرة .
1997 المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة 25 ـ القاهرة .
2004 معرض الرسوم الصحفية الدورة الأولى بقصر الفنون مارس ( المكرمون ) .
المعرض التكريمى الرابع للفنانين الذين ولدوا خلال يناير ، فبراير ، مارس ابتداء من 1888 وحتى 1935 بقاعة أبعاد بمتحف الفن المصرى الحديث أبريل 2006 .
معرض ( الوجه الآخر لفنانى صاحبة الجلالة ) بأتيليه القاهرة 2007 .
معرض مقتنيات القاعة بقاعة بيكاسو بالزمالك 2007 .
المعارض الجماعية الدولية
1953 بينالى ساوباولو بالبرازيل .
1964 بينالى زغرب بيوغوسلافيا .
1965 بينالى مونتريال بكندا .
1970 بينالى البندقية ـ ايطاليا .
1970 متحف الشعب فى مدينة آسن بألمانيا الاتحادية .
1971 متحف جاليرا باريس ـ فرنسا .
1972 معرض الصداقة العربية الفيرجى .
1976 متحف جراندباليه باريس ـ فرنسا .
1979 بينالى الرياضة الدولى أسبانيا .
1982 معرض اتجاهات الفن المصرى الحديث مدينة نابولى ـ ايطاليا .
1991 المعرض الدولى الثالث والعشرون للتصوير جنوب فرنسا معرض كانسيرمير ( عارضاً وقوميسيراً ) .
1995 معرض دولى فى المكسيك .
1996 ضيف شرف بينالى القاهرة الدولى السادس ـ القاهرة .
1999 بينالى الهند الدولى .
الزيارات الفنية
1955 زيارة لبولندا لمدة شهر
56 : 1959 بلاد النوبة
1980 روما
المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة
1972 قومسيراً لمعرض الصداقة العربية القبرصى
1980 قوميسيراً معرض الفنانين العرب فى قبرص
1991 قوميسيراً المعرض الدولى الثالث والعشرون للتصوير جنوب فرنسا معرض كانسيرمير .
الموسوعات المحلية و العالمية المدرج فيها اسم الفنان
كتبت عن أعماله كثير من الدراسات والابحاث ( ماجستير ـ دكتوراه ) فى مصر والخارج .
المؤلفات و الأنشطة الثقافية
له رسومات بمجلة نصف الدنيا حواء آخر ساعة
هو أحد فرسان جماعة ( نحو المجهول )
الجوائز المحلية
جائزة الدولة التقديرية 1997
الجوائز الدولية
الجائزة الأولى فى أول بينالى عربى 1984
مقتنيات خاصة
لدى الأفراد فى مصر وبعض الدول الاجنبية .
مقتنيات رسمية
1944 أول اقتناء متحفى بالقاهرة قهوة بلدى ( متحف الفن الحديث ) .
1960 لوحتين اقتنتهما الناقدة الأمريكية برنسيس فالفسكى ـ الولايات المتحدة الامريكية .
1960 الأكاديمية المصرية بروما ـ ايطاليا .
1961 متحف الفن الحديث قديماً .
1961 الجامعة الأمريكية بالقاهرة .
1962 عدد 2 جدارية لمبنى قاعة اللجنة المركزية للحزب الاشتراكى تصوير زيتى مقاس كل منهما 13.5 م × 3.5 م .
1968 مبنى الأهرام ـ القاهرة .
1978 مشروع جداريات مطار جدة الدولى .
1978 دار الاوبرا المصرية ـ القاهرة
1982 متحف الفن المصرى الحديث دار الأوبرا ـ القاهرة .
1982 مجموعة متحف هاواى الخاصة .
1983 لوحتين البنك الاهلى المصرى .
1987 معهد العالم العربى بباريس ـ فرنسا .
1992 مبنى الأهرام ـ القاهرة .
1995 لوحتين لمكتبة مبارك ـ القاهرة .
1999 المجلس الأعلى للثقافة ـ القاهرة .
1999 متحف الفن الحديث بالإسكندرية .
بيانات أخرى
1945 ابتكار أول لوحة تجريدية .
1953 ابتكار أول لوحة كولاج .
2001 تكريم لأسم الفنان بمعرض صالون الشباب .
moneer kanan