الرئيسية | تصوير | الفنان حسين يوسف

الفنان حسين يوسف

حسين يوسف أمين | صانع المبدعين

– ارتبط اسم الفنان الراحل / حسين يوسف أمين بصياغة الشخصية الفنية لنجوم الابداع الحديث : عبد الهادى الجزار وسمير رافع وحامد ندا و إبراهيم مسعودة ومحمود خليل وكمال يوسف وسالم الحبشى . – وتكفى هذه الاسماء قيمة الرجل الذى كان استاذا منتجا وملهما للمبدعين فلم يكن يتوقف ابدا عن اشعال جذور التعبير الفنى عند تلاميذه ومناقشتهم وقد نذر حياته لرعايتهم ثقافيا وذهنيا واعدادهم للتطور ولقيادة الفن الحديث بكل اقتدار . – ولد الفنان الثائر حسين يوسف أمين عام 1904 فى مدينة القاهرة والتحق بمدرسة المحمودية الاعدادية ومارس الرسم تحت رعاية الفنان / حبيب جورجى ، ثم التحق بمدرسة المعلمين العليا وتخرج فيها وكان نمودجا للتلميذ والطالب المتألق ذهنيا وفكريا . اما فى الفن فقد شهد له استاذ الاجيال حبيب جورجى الذى كان وقتئذ علماً من أعلام التعليم الفنى وراعى الفن الفطرى شهد له بأنه يحمل الكثير من الفكر والموهبة القوية .

-وقد دفعه طموحه إلى السفر الى فرنسا عام 1924 ومنها إلى أسبانيا حيث درس اللغة الأسبانية ثم إلى البرازيل حيث أقام هناك حتى عام 1929 . – وقد حصل حسين يوسف أمين على الدبلوم ( سان باولو) فى فلسفة الفن وتاريخه من البرازيل ثم رحل الى فلورنسا بإيطاليا حيث اشتعلت الجوانب الإبداعية عنده فحصل على دبلوم الاكاديمية الملكية للفنون الجميلة بفلورنسا .

ـ هكذا اجتمعت فى حسين يوسف الدراسة العلمية والفنية للفن وفلسفة . الابداع كما انه لم يكن بعيدا عن دراسة النظم السياسية والاجتماعية التى اعقبت الحرب العالمية الاولى وانتقال شرارة الثورة من أوروبا الى مختلف بلاد العالم .

– كان حسين يوسف أمين فى الخامسة عشرة من عمره عند قيام ثورة 1919 العظيمة وشهد بنفسه الكثير من التفاصيل لحركة الشعب المصرى تحت قيادة سعد زغلول وبعد عودته الى مصر انضم الى تدريس الرسم ووضع الاسس التربوية والعملية لهم مع أحمد شفيق زاهر ومحمد عبد الهادى ويوسف العفيفى وحامد سعيد وفتوح الرافعى والغرابلى وغيرهم من المؤسسين للتربية الفنية وأنظمة التدريس فى مختلف المراحل لذلك المنهج المبنى على الدراسة والعلم والبحث والفكر الاصيل الثورى مركزا على أن يكون الفن محليا ومعاصرا .

– أنشأ حسين يوسف امين علاقة حميمة مع تلاميذه من النوابغ وفتح بيته لهم ملازما لافكارهم ناقدا لاعمالهم مرشدا لهم فى كل مراحل الانتاج الفنى واسس جماعة الفن المعاصر وقد كانت التعاليم الغربية تفرض وجودها على الساحة الفنية وكانت النزعة الرومانسية هى امل الفنان ، فدفع بتلاميذه الى التعبير عن المشاهد الشعبية والتعرف على مايخفيه الشعب المصرى من خرافات واسباب تخلف الاحياء الشعبية ورجل الشارع وفتح اعينهم على المدرسة السيريالية والتعبيرية فى آن واحد .

– كان المعلم حسين يوسف امين يشارك تلامذته كأستاذ مخلص مبدع يشاركهم التجربة كاملة يرسم ويزور معهم الموالد والشوارع والحوارى الضيقة كما ذكر لى الفنان الراحل عبد الهادى الجزار عام 1962 ولم يكتف بذلك بل اهتم بالحوارات العامة فأقام المحاضرات وكتب المقالات وكان يقراها فى الجلسات الخاصة محاورا .

– وفى عام 54 اصدر الناقد ايمية ازار كتابا بالفرنسية عن جماعة الفن المعاصر وقد ابرز فية الدور الذى لعبه حسين يوسف امين وبعد سنوات قليلة اصبحت هذة المجموعة من ابرز الاسماء فى عالم الابداع المصرى وقد عاش الفنان حسين يوسف امين حتى توفى فى 16 اغسطس 1984 بعد ان ضرب المثل فى الاستاذية والعطاء والابداع واصبح هذا الفنان صانع للمبدعين وراعى قلما يتكرر . مكرم حنين

الرائد حسين يوسف أمين .. مشوار البحث عن الهوية
– تألق الرائد والفيلسوف الفنان حسين يوسف أمين فأنشأ جماعة الفن المعاصر التى تمخضت عن عملاقين يملكان الموهبة الإبداعية والثقافية الرفيعة والأداء العالى هما : عبد الهادى الجزار ، وحامد ندا ، وقد أسفرت جهودهما عن فن مصرى يتسم بالمحلية والعالمية شكلا ومضموناً .
– وبظهور حسين يوسف أمين فى منتصف الأربعينيات نادى بضرورة تكوين جماعة الفن المعاصر على أنها رسالة وهدف مقابل الحالة التى كان عليها الواقع الفنى المصرى آنذاك واقعاً تحت سطوه الأجانب الذين تتلمذ على أيديهم عدد من الفنانين المصريين ، وكانوا فى قلب الحركة السيريالية العالمية .
– كان نداء حسين يوسف أمين هو البداية من جديد فالمعاصرة عنده كانت هى الغوص فى متن المأثورات الشعبية وإحلال التقاليد والقيم المصرية الأصيلة ، وفى العام الأول انضم إلى هذه الدعوة فنانون ملتزمون بحكم انتماءاتهم وبرغم انحيازهم إلى تحديث الأساليب والتكنيكات وتجديد التراث ، كانوا يريدون فناً مصرياً خالصاً ذا شخصية مصرية مستقلة .
– وفى عام 1946 أسس حسين يوسف أمين جماعة الفن المعاصر من تلاميذه فى المدارس الثانوية ، وأقامت الجماعة معرضها الأخير فى متحف الفن الحديث بالقاهرة بإشراف الناقد ` إيميه آزار ` ثم نقل هذا المعرض إلى المركز الثقافى الإسبانى بالإسكندرية .
– ومن خلال تجربة حسين يوسف أمين ورفاقه من جماعة الفن المعاصر نجد أننا نقف أمام منعطف بالغ الأهمية فى مسيرة الفن المصرى المعاصر ، فقد عبروا عن حياة الناس وطقوسهم اليومية ورموزهم وأساطيرهم عبروا عنها من الداخل وليس من مظاهر ، غاصوا فى صميم تلك الحياة ، انتشوا بإيقاعات الزار وحلقات الذكر وبرائحة البخور ورطوبة الحجرات الصيقة المعتمة ، واستشعروا تداخل الموت مع الحياة ، فلم يسعوا إلى تجميل البيئة كالتأثيريين ، بل استهدفوا الجمال الممزوج بالمرارة يصورون العوالم التحتية المطحونة من البشر فكانت رسومهم خشنة ولافحة الضوء ورمزية ، وربما قبيحة ، كما اهتموا بالتعبير عن الموضوعات القومية قبل الثورة ، وعن معارك التحرير والعدالة والمساواة بعدها .
– وهذا التحول فى مسار الفن المصرى المعاصر استلزم وجود مرشد من أصحاب الوعى والخبرة تجسد فى شخصية الرائد حسين يوسف أمين ، الذى حرر فنانى الجماعة تدريجياً من سلطان السيريالية الأوروبية والاستغراق فى التأملات الميتافيزيقية ليلتفتوا إلى اكتشاف ملامح التراث المحلى واستبدال مصادر اللاوعى التى أرساها فرويد ويونج بعالم الأساطير والخرافات الشعبية المصرية ورموزها السحرية ذات الدلالات التراثية والحياتية الممتدة .
– كان حسين يوسف أمين مصوباً أولى اهتمامه للكشف عن العذوبة الخافية فى خشونة الموضوعات ، ويبدو فى بعض أعماله متأثراً بهنرى ماتيس ، كان شعاره لا فن بلا علم ولا علم بلا مدرسة ، ولا مدرسة بلا تربية صحيحة ومنزل مناسب .
– ولقد لعب الفنان حسين يوسف أمين دوراً تاريخياً فى حركة الفنون التشكيلية فى مصر .
بقلم : نجوى العشرى
جريدة الأهرام – 2010

تاريخ الميلاد : 17/3/1904 محل الميلاد : القاهرة تاريخ الوفاة : 16/8/1984 التخصص : تصوير المراحل الدراسية – دبلوم أكاديمية الفنون الجميلة ساو باولو البرازيل 1929 . – دبلوم كلية الفنون الجميلة فلورانسا – إيطاليا 1931 . العضوية – عضو نقابة الفنانين التشكيليين . – نقابة المعلمين . – عضو مؤسس لاتحاد اساتذة الرسم . الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان – التدريس بالتعليم الثانوى للتربية الفنية منذ 1931 . – التفتيش بالتعليم العام – مفتش عام التربية الفنية لمعاهد المعلمين . – مدير بوزارة التربية والتعليم . الأماكن التى عاش بها الفنان – سيدنا الحسين – الحلمية . – شارع الخليج المصرى . المعارض الجماعية المحلية – معارض جماعة الفن المعاصر بالقاهرة 1945 . – المعرض التكريمى الرابع للفنانين الذين ولدوا خلال يناير ، فبراير ، مارس ابتداء من 1888 وحتى 1935 بقاعة أبعاد بمتحف الفن المصرى الحديث أبريل 2006 . المعارض الجماعية الدولية – معرض ساو باولو الدولى 1948 . ـ معرض الفن الحديث بفرنسا 1948 . الزيارات الفنية – سافر الى اسبانيا – البرازيل . الجوائز الدولية – الجائزة الاولى للفن المعاصر بمعرض بينالى ساو باولو الدولى 1948 .