الرئيسية | تصوير | الفنان أحمد صبري

الفنان أحمد صبري

 

استمد من التأثيرية صفاء ألوانها ، ومن الكلاسيكية جمالاتها ورصانتها ومن الواقعية صدقها ومن الفن المصرى القديم شموخه . كانت أعماله هدفاً لهجوم الجماعات المتحررة التى ظهرت فى الأربعينات باعتبار أن أسلوبه فى الرسم ` أكاديمياً ` وأن لوحاته تمثل فن الصالونات .  كان له أثر عميق من خلال الأجيال التى تتلمذت على يده فى كلية الفنون الجميلة .  تتركز أستاذيته فى تصوير الوجوه وما يظهر بها من تعبير بالملامح وما تكنه الشخصيات من عواطف ونزوات ومشاعر وأحاسيس فلوحاته تمتاز باللمسات الحساسة القوية والألوان الشفافة الصريحة وفيها تتجلى أستاذية الرسام والمصور والملون .

د/ صبحى الشارونى

– كان لموهبته الغنائية أثر كبير على فنه الجديد إذ برزت خصوبته القصوى فى التلوين وتجلت براعته فى امتصاص ألوان الطيف وسكبها فوق لوحاته بغزارة متدفقة وكأنما يغنى بفرشاته عوضاً عن الترنم بحنجرته.

الفنان / حسين بيكار

تتميز أعمال أحمد صبرى بالشموخ والوضوح ، برع أحمد صبرى فى رسم الطبيعة الصامتة والصور الشخصية ، تحس إزاء لوحاته بألفة بينه وبين من يصوره فالشخص فى لوحاته ليس الموديل وإنما الجليس الذى ربطته بالفنان وشائج مودة . كذلك قيل عنه أنه من الفنانين الذين خلقوا ليضيئوا بفنهم وخبراتهم حياة مجتمعهم ولو كان ذلك على حساب حياتهم الشخصية ومقاصدهم النفعية . غاص فى أسرار اللون فأصبح عنده عمق وبناء هندسي وقيمة معمارية وتحليل نفسي لا مجرد طلاء سطحى . تغنى بالجمال والبهجة على أنغام ألوانه الشجية السابحة فى أطياف النور ومفاتن الحياة لكن القدر أبى أن يهبه قبساً ينعش روحه الحائرة ويتسلل الى قلبه المكلوم .

عز الدين نجيب

إن قدرة الفنان أحمد صبرى وعظمته كفنان حقيقى .. ترجع الى أنه استطاع أن يتجاوز عالمنا الراهن والى نجاحه فى أن يتخذ من كل خبراته المعاشة أداة ناجحة لتفسير العالم ، إذا نظرنا الى تحقيق الشخصية الإنسانية واحترامها وبحساسيته الشديدة فى التعبير الجمالى . وكان اعتداد الفنان أحمد صبرى بنفسه وقوة شخصيته وإصراره على قوة الحق له دور كبير الأثر فى مسيرة حياته الفنية . التى اجتمعت فيها مأساة حياته التى اتسمت بالاضطهاد حيث ناصبه الكثيرون العداء فلا غرو إذا قلنا أن السخط النبيل والعذاب كانا مصدر وحيه وسر قوته ومن لا يعرف ذلك عنه لا يجد المفتاح الى فهم أعماله ، وبعد أن تبوأ أحمد صبرى الصدارة فى تصوير البورتريه حرمه القدر من أعز حواسه كفنان مبدع وهى نعمة البصر وترك صبرى ظلام الدنيا ليلقى ربه فى التاسع من مارس عام 1955 .
الناقد / محمد حمزة

أحمد صبرى

البيانات الشخصية

اسم الشهرة : أحمد صبرى

تاريخ الميلاد : 20/4/1889
محل الميلاد : القاهرة
تاريخ الوفاة : 8/3/1955
التخصص : تصوير
البريد الإلكترونى : —

المراحل الدراسية

– التحق بمدرسة الفنون الجميلة 1911 وتخرج 1914.
– التحق بأكاديمية شومير ثم أكاديمية جوليان فى باريس ودرس على يد الأستاذ المصور`بول ألبير` ثم المصور `إيمانويل فوجيرا`.

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

– اشتغل بتدريس الرسم بمدرسة مصطفى كامل الأهلية .
– عين رساماً للحشرات بوزارة الزراعة 1923.
– عمل أستاذاً بمدرسة الفنون الجميلة العليا بقسم التصوير 1929 ثم أسند إليه رئاسة قسم التصوير`الحر` ثم أصبح فيما بعد رئيساً لقسم التصوير النظامى وظل فى هذا المنصب إلى أن تقاعد 1949.

المعارض الخاصة

– اقام معرضه الاول فى القاهرة 1925 .
– أقيم معرض لأعماله مع افتتاح متحف الفن المصرى الحديث أكتوبر 1991.
– معرض بقاعة الشموع 1997.
– معرض بقاعة أفق بمتحف محمود خليل وحرمه 2003 .
– معرض بقاعة ( بيكاسو ) بالزمالك فبراير 2010 .

المعارض الجماعية المحلية

– شارك فى معرض الخريف 1929 .
– صالون آتيليه القاهرة الأول للبورتريه بآتيليه القاهرة سبتمبر 2005 .
– معرض بقاعة جوجان بمصر الجديدة بمناسبة إحياء لذكرى مرور نصف قرن على رحيله 2006 .
– – صالون جاليرى الدورة الأولى بقاعة جوجان مايو 2007 .
– معرض ضفيرة التواصل بين جيل الرواد والمواهب الجديدة `الجد والحفيد` بقاعة أبعاد متحف الفن المصرى الحديث يناير 2008 .
– معرض ( المنتخب ) بجاليرى قرطبة للفنون بالمهندسين يوليو 2009 ( ضيف شرف ) .

المعارض الجماعية الدولية

– عرض لوحته ` بعد القراءة ` فى معرض باريس الدولى 1926 .
– عرض لوحة ` الراهبة ` فى معرض باريس الدولى 1929 .

الزيارات الفنية

– سافر إلى باريس على نفقته حيث التحق بأكاديمية ` شومير` ثم بأكاديمية `جوليان` لكنه اضطر للعودة إلى الوطن عندما أنفق كل نقوده خلال ثلاث سنوات قضاها دارساً للرسم فى باريس 1919: 1921.

البعثات و المنح

– رشح لبعثة دراسية فى فرنسا على نفقة الأمير يوسف كمال ولكن ظروف الحرب العالمية الأولى حالت دون ذلك .
– أوفدته وزارة الأشغال فى بعثة دراسية إلى باريس بناء على قرار من البرلمان الذى اعتمد ميزانية خاصة للبعثات الفنية 1924 وتتلمذ على يد ` بول ألبير`، `إيمانويل فوجيرا`.

المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة

– سعى لإنشاء القسم الحر وتولى رئاسته لاقتناعه بأن هناك أفراداً موهوبين يستحقون التوجيه والدراسة لتنمية مواهبهم بغير تحديد للمؤهل أو السن وذلك بكلية الفنون الجميلة.

الموسوعات المحلية و العالمية المدرج فيها اسم الفنان

– صدر عنه كتاب عن هيئة الاستعلامات بقلم حسين بيكار عام 1983 .
– نشر فصل عن فنه وحياته فى ` متحف فى كتاب ` للدكتور/ صبحى الشارونى عام 1998 .
– صدر عنه كتاب بقلم الفنان والناقد محمد صدقى الجباخنجى .

الجوائز المحلية

– الميدالية الاولى لفن التصوير من صالون القاهرة .
– كرمته الدولة بأن أطلقت إسمه على أحد شوارع الزمالك المؤدية إلى كلية الفنون الجميلة .

الجوائز الدولية

– شهادة تقدير للوحته ( بعد القراءة ) .
– ميدالية شرف من صالون باريس الدولى 1929 .
– حصل على الميدالية الذهبية عن لوحته الراهبة .

مقتنيات رسمية

– متحف الفن المصرى الحديث بالقاهرة يقتنى حوالى 40 لوحة من أعماله .

لأعمال الفنية الهامة فى حياة الفنان

– لوحة ` بعد القراءة ` ونال عنها شهادة تقدير .
– لوحة ` الراهبة ` نال عنها ميدالية الشرف من صالون باريس الدولى .

بيانات أخرى

– أعمال أحمد صبرى تشهد بالريادة ولقب برائد فن البورتريه .
– تتميز أعمال أحمد صبرى بالشموخ والأرستقراطية والوضوح .
– يتعمد اشباع لوحاته بالضوء النقى المأخوذ من مناخ مصر .

ahmad sabry