الرئيسية | فنون جميله | دكتور‏.‏ صلاح قنصوه | فلسفة الإبداع

دكتور‏.‏ صلاح قنصوه | فلسفة الإبداع

salah-konsowahالفن تمرد علي الواقع وخيال يبحث عن عوالم جديدة

الدكتور صلاح قنصوه استاذ يكشف عن أقنعة الفلسفة ويقدمها للناس‏,‏ ولذلك فرحت الأوساط التشكيلية بدخوله إلي مجال علم الجمال‏,‏ حمل النار المقدسة وقدمها إلي المتعطشين إلي فهم هذا العلم من الفنانين والنقاد علي حد سواء وهو مؤمن ومتحمس بأن الروح العلمية الحقة ليست كهنوتا يصب في عالم الأسرار‏.‏
ورؤية د‏.‏ صلاح للفن أنه لايخدم غرضا أو نفعا مباشرا ولكن ذلك لايعني أنه بلا هدف بل إنه يهدف إلي الغاية القصوي للإنسانية عبر وسيط هو المتذوق الذي ينفعل ويتأثر بالعمل الفني وأن المتذوق المتجاوب يتخذ اتجاهه عبر خيال المبدع‏,‏ وبما أن الخيال هو أدراك للغياب أو اللاواقعي فإن هذا يعني أن الرؤية الفنية تعمل علي خلخلة الثبات والجمود في المادة الأصلية للواقع وللعالم‏,‏ وتحويلها إلي مادة يشكل منها الفنان وقائع لاتوجد وجودا فعليا كما ذكر سعيد توفيق‏,‏ لذلك كان اللقاء علي صفحة الإبداع مع د‏.‏ صلاح قنصوه الحائز علي جائزة التفوق هذا العام‏.
د‏.‏ صلاح قنصوه

بداية نعتبر الدكتور صلاح قنصوه مكسبا كبيرا للتفكير الجمالي فما هو تعريفكم له؟
علم الجمال فرع من فروع الفلسفة ولكنه سمي ـ الاسطاطيقا ـ وهو اصطلاح يوناني لأن اليونان لهم فضل المفهوم النظري ـ وأول من طرح علم الجمال هو الألماني باوم جارتن‏.‏
السيبرنيتكس هو علم الانفورميشن والكونترول سميت الفنون الجميلة تمييزا لها عن الفن‏,‏ تكنيك ـ تكنولوجيا ـ بالاتيني‏=‏ أرتس ـ الفن‏=‏ الصفة كان العرب يقولون ـ صنعة الكتابة وحرفه الأدب أما الفنون الجميلة فلم تكن لها منفعة مباشرة فسميت الفنون الجميلة ـ كلمة الجمال تمييز الفن عن الصنعة حتي جمال الطبيعة ـ الطبيعة ليس فيها جمال ولكن حكمنا علي الطبيعة هو حكم وصفي لنسب موجودة في الفن‏.‏
عندما كان الإنسان البدائي يرسم علي الكهوف كان هذا النوع من الانتاج مرتبطا بمنافع معينة متي سمي فنا‏(‏ عندما يفقد صلته المباشرة بالمنفعة‏)‏ الاقنعة وغيرها‏.‏
ارتباط الفن بالدين بوصفه طقسا أو شيده لخدمته المباشرة للموضوع وعندما ينفصل عن الموضوع الأصلي يصبح فنا ـ فالفن اذن ليس علي صلة مباشرة بالغاية المحددة‏,‏ أقصد الغايات الإنسانية‏,‏ وهي كثيرة ولكي نتعمق أكثر فالفنان عندما يعطي المتلقي معطيات أوسع من الموضوع المرتبط به نجد أن المواد الخام التي يستعملها الفنان التشكيلي لايوظفها باعتبارها خامة اللون ولكن يوجد بها عالما فنيا يؤثر من خلال نافذة الإبداع وحدها‏.‏

العمل الفني لايكون دون المتلقي وحتي تكتمل الدائرة فلابد من الناقد أيضا؟
‏إثارة الانفعال لدي المتلقي لابد ـ هذا الانفعال يتحول إلي مثير يؤدي إلي الاستجابة تتحول بدورها إلي إحساس معرفي إلي احتجاج إلي تمرد ـ ولكن العمل الفني نفسه لايصلح لأن يكون عملا سياسيا أو علميا ولكنه يسهم في صنع الموقف المتلقي‏.‏
العلاقة غير مباشرة بين الفن والواقع‏.‏ والوسيط هنا هو العمل الفني

ماهي ماهية العمل الفني؟
العمل الفني نفسه هو نموذج واقعه ـ حدث جديد يضاف إلي العالم‏.‏
يعيد فيه الفنان تشكيل وصياغة الواقع بشكل آخر ـ لذلك فالفن مرتبط بالشكل ـ الاشكال قد تكون تاريخية والفنان يضع وقائع العالم في نظام جديد لأن الفنان بطبيعته مشكل للعالم‏.‏

كيف تتكون المتعة عند المتلقي؟
متعة المتلقي هي في البعد عن الانغماس في الواقع كما يفعل السحر والخمر‏,‏ فالسحر يؤثر في الإنسان والنموذج ولايؤثر في الواقع‏,‏ الخمر تخرج الإنسان من السيطرة التي تقمع الإنسان وتتحدي إمكاناته المحدودة‏,‏ ولكن بعد السكره تأتي الفكرة ـ الفن طويل المدي ودائم التأثير‏.‏

بماذا تفسر الرؤية الفنية؟
الرؤية الفنية تجعل الفنان ينظر إلي الاشياء في خصوصيتها وأنها يمكن أن تصاغ علي نحو آخر وتتحول لدي الفنان إلي خامة يمكن إعادة تشكيلها في العلم والدين كل شئ مصنف ولكن الفن يجعل الإنسان يستطيع التمرد علي كل هذه القوانين والدين أيضا ومن هنا يكون الخلق ويري الفنان أن هذا الوجود ممكن التجديد فيه‏,‏ الرؤية الفنية تخترق جمود الأشياء وتهدم وتعيد البناء من جديد فهي إعادة صياغة مدفوعة بقوة المبدع‏.‏

ماهو الفرق بين الفلسفة وعلم الجمال في التقويم؟
الفلسفة الحديثة تملك قدرة علي الاستشراق فهي تبدأ من التفاصيل ولكن قدرة الفلسفة في التجريد والتعميم هذا التعميم‏,‏ كل فيلسوف له طريقته الخاصة ويفرضها علي الواقع باعتبار ماينبغي أن يكون ولهذا فإن علم الجمال هو علم معياري لما يمكن أن يكون ولكن لابد لفيلسوف الجمال أن يكون مدركا ومعرفيا علي كل الفنون والنقد والاستشراف فمادام هو قد رأي الماضي والحاضر فلابد أن يكون رأيه معياريا‏.‏

الحداثة ومابعد الحداثة مازالت الشغل الشاغل في الأوساط التشكيلية فما هو تعريفكم لها؟
مابعد الحداثة تختلف عن الحداثة التي مجالها الفن التشكيلي ماحدث في الفنون التشكيلية هو ملك للمبدع ويستطيع الاستفادة منه‏,‏ أما مابعد الحداثة فتشترك جميع الفنون والآداب والمناخ العام بعد الحرب العالمية الثانية لأن الاستقرار الذي كان موجودا في النظريات التي تفسر حركة المجتمع والنظم السياسية فشلت في تقديم تفسير ملائم لما يحدث الآن‏,‏ سقوط اليقين أو نسف اليقين أو افتقاد اليقين الأن المسائل قد اختلطت بحيث أصبح من المتعذر الحصول علي نظرية موحدة وشاملة‏,‏ وبالتالي الاعتماد عليها لما هو مراد مستقبلا هناك أذن مؤثرات جديدة حدثت في العالم لم يعد التصنيف القديم يسعفنا لفهمهام الدولة تضع الحدود قديما ولكنها تتفكك الآن وهي‏(‏ الدولة‏)‏ كانت قائمة علي الرأسمالية أما الآن الشركات الكبري هي المجلي البارز لما يحدث الآن نبني عليها كل مابعد الحداثة الشركات عابرة القارات لم تعد تدافع عن الدولة المنشأ العالم كله أصبح مصنعا واحدا‏,‏ مثلا السيارة كل ممكن في دولة وهذا يعني أن العالم قد أصبح بلا حدود ومن مصلحة الشركات العملاقة تفكيك الحدود في الأسواق يؤدي إلي العولمة تظهر الأصولية كرد عل وأيضا تشجع عليه الشركات عابرة القارات وكلما ضعفت الدولة كان في إمكان الشركات تصريف انتاجها بعد اضعاف الدولة‏.‏

لماذا تظهر الأصولية؟
لأن العولمة تجعل الإنسان في العراء بلا مقاييس مما جعل الإنسان يلوذ بالمرجعية العرقية الدينية ـ طلبا للحماية‏,‏ وفي الوقت نفسه تظهر الظروف المواتية لما بعد الحداثة ـ الإنسان يعيش في عالم نصف خيالي ـ العدو قديما كان ظاهرا ـ الآن الاقتصاد العولمي أصبح أموالا علي الإنترنت ـ الإنسان يتعامل مع أشباح ومضاربات ومصادفات‏.‏
الفن هنا لابد أن يعبر عن ذلك فظهرت اللامعيارية في الفن لايوجد شئ محدد أو بالعبارة السيموطيقية بلا مدلول‏.‏ كل النظم السابقة لها مدلول ـ ومعني‏..‏ في الحداثة ممكن تفسير الدلالات الفنية أما الآن فقد فقدنا المدلولات والرموز‏.‏
الشيئ الوحيد الذي به يقين هو الجسد‏(‏ الدال‏)‏ ومايتصل به فهو موضوع الفن واللوحة ـ كان هناك عمق في الحداثة ـ أما الآن فلا مكان للمدارس السيريالية أو التكعيبية ـ وعلي المتلقي أن يعيد فهم اللوحية‏/‏ الحداثة بها تكثيف الدلالات بينما مابعد الحداثة اليقين الوحيد ماهو علي سطح الحياة في جانبها المادي ما أراه واسمعه وما ألمسه أما قديما فكان اليقين فيما افهمه وما أفسره ـ مايبقي هو اسطح الخارجي للإنسان‏.‏

أصبح الفن اذن أقرب إلي الاستهلاك السلعي تري العمل وتلقيه في صندوق القمامة؟
إنظر إلي كارل اندريه في المينمال آرت لحياة اليومية في الحداثة المتلقي يبحث عن المفهوم يرفض أن يكون الفن سلعة أما بعد ذلك في مابعد الحداثة تقول إن الفن سلعة والسلعة فن ـ البوب أرت والفن الحركي ولايهم الخلود ـ هانز هاكل اطلق مجموعة بالونات ملونة في الهواء ظلت لدقائق ثم اختفت ـ كل شئ في الفن للاستهلاك وليس للخلود يمتعك بطريقتك الخاصة ـ ماهو الفارق اذن بين التاجر والفنان؟ الأن كله معروض للاستهلاك للمظهر الخارجي والسلع الموجودة تحددني وهي بمثابة طلب من خلال العرض ـ العرض يوجد الطالب‏,‏ المتلقي ايضا يستهلك للفن‏,‏ العمل الفني هنا امتداد مريح للحياة اليومية هذه القيم الاستهلاكية لها في الاقتصاد ولها قمتن قيمة تبادلية وقيمة استهلاكية فالنظام في مابعد الحداثة ـ تسوده القيمة الاستهلاكية التي تفرض علي الإنسان الفنان مابعد الحداثي استهلاكية ولكنه يحاول استعادة القيمة الاستعمالية الخاصة بكل فرد علي حده‏.‏
اذن يختلف الفنان فيما بعد الحداثة يحاول أن علي القيمة الاستهلاية في مقابل التبادلية‏.‏

اعلام الفكر الفلسفي الذين اثروا علي الإبداع التشكيلي بشكل حاد هما جاك دريدا‏(‏ التفكيكية‏)‏ وجاد مر‏(‏ الهرمنوطيقا‏)‏ أي التأويلية ماهي رؤيتهما؟
الدال‏:‏ كل كلمة أريد معرفتها عندما نبحث في القاموس يحيلك إلي دال جديد وهكذا نظرية الأثر كل مدلول عليه خدوش من مدلول آخر‏,‏ معني هذا أنه لايوجد نص أصلي‏(‏ لايوجد أصل‏)‏ الرجل ـ المرأة ثنائيات ـ كي تفهم المرأة لابد أن تدرس الرجل‏.‏
التفكيك استراتيجية للنقد ولايوجد شئ مطلق ودريدا يقول إنه ضد المركزية الغريبية ـ لأنها أيدلوجية عرقية للغرب وفي ترتيبها معا نصل إلي دال اسمي‏:‏ الله ـ الفكرة ـ المطلق ـ الديمقراطية ـ الحدية ـ أصل نستخرج منه نسخا‏.‏
نقد الأصل يجعل البناء ينهار كله ـ نحن نفرض علي الاشياء معاني علي الرغم من أن أي مدلول يحمل أثر داك آخر‏.‏
التجريد عند سيزان هو الوصول إلي البنية الاساسية للشكل التركيز علي الذات المفرد ـ أما سيزان فاستخدم كلمة احساس وبالتالي اعطي عمقا ولذلك يعتبر أبا الحداثة ـ يبحث عن الاساس لا التمثيل والمنظور يتكسر عنده فهو لا ينظر بعين واحدة من ثقب باب وهو علم رياضي والحداثة ضد المنظور‏,‏ ولقد حطمه سيزان في معظم اعماله‏.‏
الفلسفة والفن الآن كيف تري الفلسفة دور الفن أو الفنان الإنسان الآن هو الإنسان غدا ولكن ماذا يري الإنسان أكثر أهمية فيما يراه الآن‏…‏ الجسر الإنساني وتصوير الفنان في أبرز الجوانب وايضا اختلاف الفنانين في دور الفن ـ في الحداثة غير ما قبلها ومابعدها‏.‏
رؤية الفلسفة للغة ـ هي رؤية افتراضية ولابد أن تكون كذلك ولكنها ليست فروض علمية ـ وهي فروض قابلة للتحقق‏,‏ الفلسفة ـ افتراضات شديدة العمومية لايمكن أن تخضع للبحث العلمي ولايرفع هذا من شأنها أو يقلله لأنه تجريد‏.‏
الرؤية المحددة للمستقبل تعتبر رؤية تقليدية‏,‏ الظرف الراهن في العالم ليس فيه من نظام بقدر مافيه من سيولة‏.‏
هابرماس معاصر يتكلم بثقة ولكنه ليس حقيقيا‏,‏ الجديد في العالم الآن انتهاء مركزية الغرب والفيلسوف المعاصر ضرب مركزية الغرب في الفلسفة والرؤي والمصطحات المستقرة في الغرب انتهت‏.‏
ـ الفلسفة وعلم الجمال في مصر لاتعلم التفلسف لأننا نحفظ ماقاله الفلاسفة‏,‏ والسبب الرئيسي أن التفلسف هو التساؤل والبحث عن الجذور بينما المجتمع الذي يعيش في مسلمات سابقة يقتل الفلسفة ومن هنا التراثيون والغربيون نحن نستهلك الفكر ولكن لم نقدم جديدا حرية التفلسف غير موجودة الآن نحن محكومون بالاستهلاك الفلسفي‏,‏ مايروق مايؤدي إلي عدم الاضراربة الحرية الحقيقية هي زيادة الامكانات‏.‏
الإبداع هو الاضافة واستبدال المعايير بمعايير أخري وتحسين بارز في ادواتنا الفكرية والعملية ـ والفن بهذا المعني يصبح أكثر تعددا وخصوبة‏.‏