الرئيسية | فنون جميله | صندوق الدنيا: الحروف الأولي

صندوق الدنيا: الحروف الأولي

بقلم : أحمد بهجت

صدر كتاب الحروف الأولي وهو دراسة في تاريخ الكتابة لمؤلفه الفنان التشكيلي د. خلف طايع..

كتب يقول في إهداء الكتاب..
الي امي.. التي لاتقرأ ولاتكتب.. ولكنها تقرأ الصورة.. وصفحة نفسي.. ويحدثنا الفنان في مقدمة الكتاب عن العوامل التي أثرت فيه ودفعته لاختيار هذا الموضوع الصعب.
بعض هذه العوامل كان يشغله منذ سني دراسته في كلية الفنون الجميلة قسم التصوير, والبعض الآخر يعود الي اهتمام خاص بالحضارات القديمة وابداعاتها المختلفة, والبعض الآخر يعود الي ميدان العمل الصحفي الذي مارسه لسنوات طوال منذ اوائل السبعينيات حتي الآن.
ويجيب الكتاب عن اسئلة كثيرة, ويطرح احيانا اسئلة لاجواب لها عنده.

ماهي العلاقة بين الكتابة في نشأتها الاولي والخطوات الاولي للتصوير؟, وكيف اندمج هذان المستويان في رحلة الانسان بحثا عن اللغة بمفهومها الشامل الآن.؟!
هذه العلاقة التاريخية بين الكتابة والتصوير, ومحاولة رصد تطوراتها وتتبع مراحل نموها كانت جزءا من صلب الكتابة, وقد لاحظ الفنان الباحث ان التقدم الاجتماعي والحضاري للإنسان يكاد يكون مرهونا بالتطور في علاقته باللغة وتصويره لها, واللغة هنا لاتعني بالدرجة الاولي اللغة المنطوقة, وانما تعني بتحديد اكثر كتابته أو لغته المكتوبة.

ينقسم الكتاب الي أربعة أقسام..
يدرس القسم الأول مرحلة ماقبل الكتابة.. ويهتم القسم الثاني بالكتابة منذ بدايتها التصويرية, ويركز القسم الثالث علي الخامات والسطوح التي حملت الكتابات في الحضارات المختلفة, أما القسم الأخير فيبحث في تنظيم العلاقة بين الصورة والكتابة بعد ان استقل كل منهما عن الآخر.
الكتاب رحلة ممتعة وإضافة الي المكتبة العربية.