الرئيسية | فنون جميله | الأنامل الذهبية الناعمة في فن الحفر المصري

الأنامل الذهبية الناعمة في فن الحفر المصري

هي المرأة المصرية الإستثناء، تحتويك نبت صغير فتزيد مساحة البراح إخضراراً. هي المرأة الأم الأخت الزوجة الخالة العمة الصديقة وهى براح المستحيل في شتى مراحل التكوين الحميمي. والمرأة المصرية قامت بدورا هاما وتاريخيا أخذت من تاريخ الفنون حلاوة المذاق ورحيق الزهور من كل بستان وبلاغة التعبير اللغوي.

ومنذ سنوات الحرب العالمية الأولى 1914 دخلت المرأة المصرية الى محراب الفنون خاصة بعد ثورة 1919 وعامي 1920و 1922 تحت رعاية السيدة هدى شعراوي والأميرة سميحه حسين بمنحوتاتها الرائعة وكانت صديقتها السيدة حرم ويصا واصف.

وهنا تصدرت المشهد سيدات فن التصوير الزيتي تحية حليم وشريفه رياض وأمينه واقبال شفيق الشقيقتين وازداد بريق العقد المرمري على جبين المرأة المصرية مع البطلة الرائعة انجي افلاطون وجاذبيه سري وصولا الى رباب نمر وايفلين عشم الله وبساطة السهل الممتنع نجوى العشري واستمرت حبات المرمر وصولا الى ريم حسن واحلام فكري ومريم تاج الدين وهيام عبد الباقي وكثيرات هن تاج من الماس اما في مجال الحفر فكانت ثريا عبد الرسول ومنحه الله حلمي ومريم عبد العليم وقدريه حسين وطفولة وشقاوة سهير ابو شادي في اعمالها وعزة ابو السعود وعفاف وأمال احمد كامل ونجوى العدوي وصولا الى زينب الدمرداش ومها درويش وحنان عمار.

وقد افردت ثريا عبد الرسول مساحات خضراء للواقع المصري وطمي الفلاح ونخيل متعالي مزهوا بهامات شامخة وثمار زادإاخضرارها اخضرارا الكون كله موروث شعبي قدور الطبيخ الشعبية ساحات من التمائم الشعبية ضد الحسد ومن عين الحسود ونهلت من رحيق هذا التاريخ وعبق وزخم الموروث الفرعوني للمرأة وحاء أعمالها صدق للروىء للواقع المزخرفة والحلم الشديد الغنائية صادقة التعبير والشكل والمضمون وجعلت من الخط صديق غير منتظم السمك تقترب في عفويتها من تراص زخارف اسلامية اهلة ومثلثات وكتابات عربية تقف جنبا الى جنب مع سعد كامل مؤرخ الفن الشعبي والى جوار المصور العظيم راغب عياد .

وتاتي منحة اللة حلمي بطبيعة المنظر الخلاب والأشجار تتناغم مع الظلال والعشب ومراكب النيل وأحيانا الطبيعة الصامتة غاصت برؤياها الفنية نحو النظر للاشياء من عمق الرؤيا الأفقية وبدت المفردات التشكيلية في لوحات كانها تسبح في نهر يمر عبر الأفق الممتد للحلم فلاحات، فلاحين وبائعين عربات الكارو تسجيل تعبيري يقترب على حياء من التأثيرية من المتولدة من طريقة الحفر عبر الرؤية الأفقية واتجهت مباشرة نحو التجريد المطلق الذي يشخص الأشكال الى اجرام سماوية .

مريم عبد العليم غاصت في الواقعية المصرية العربية واستمدت من الوطن والإلتزام نحو قضية وطنها ومحاربة الإستعمار ونهلت من الموروث الفرعوني بزخم رائع وهذا في المرحلة الأولي وبعد ذالك نهلت من القصص الشعبية حسن ونعيمة والباعة المتجولين حفر هذه الأعمال بالأبيض والأسود على اللينو ليم مارسو الفنانة كل تقنيات الحفر وداهشت في ترح والإجاز والتعبير واكدت انها اكثر تعبيرية عندما فرضت عنصر واحد على سطح اللوحة بتركيز شديد خاصة مع مفردة الكعبة ،الكرسي، المصباح في لغة تعبيرية شديدة التميز فوّراة الإنفعال.

قدريه سليم تسجل الواقع المرئي والمناظر الطبيعية والإحياء الشعبية وإن أخذها الإطار الهندسي تأكيد وتطويع لخامة الخشب الذي يحتاج من الفنان إلى إختزال وإختصار العنصر البشري والزمان والمكان إلى مساحات أكثر سوادا وأحكمت سيطرتها في لوحة ربع السلسة المنفذة على اللينوليم وأحكمت التكوين والمساحات اللونية والتأكيد على مصدر الضوء سيطر عليها الموروث الشعبي تارة والفرعوني والإسلامي خاصة.

سهير ابو شادي تؤكد في صراعها مع الغيبيات التشكيلية واللمسات العفوية العصبية العنيفة لضربات التولز مع خدوش متوترة وكانها طفلة تلهو بطيارة ورقيه وتغني اغنية فيروز الرائعة طيري يا طيارة طيري على سطح الجيران بيوت بسيطة تتأمل بيوت كساها الحزن على اسطحها تلهو طفلة بطائرة ورقية وزاد استقرار حجم المربع لديها في السطح المحفور اوحى بثبات واستقرار لعناصرها وتأكيد معنى ثبوتي للوحة والمعنى الإنساني بمفرداتها شبابيك بالونات شجرة مراكب اطفال
الشقيقتان عفاف وامال احمد كامل نهلت كل منهن من نبع الفنون الشعبية قارئة الفنجان الأمومة الفتى والحمار حبل الغسيل وجمعتا الحس والهوية المصرية وإهتمت الشقيقتين بالبيئة الشعبية والحارة والفلاحات والحقول سهير عثمان استقت مفرادتها من موروثها الفرعوني واتسعت الرؤى لديها لتغوص بسلاسة وتمرس رائع اكد خصوصيتها.

نجوى العدوي تأتي بطفولة الأشكال الورقية والألعاب الطائرة وتتخذها مفردات خاصة بها في رقة رائعة ولان زهرة النرجس لا تنمو الى في دفء وحميمية وصفرة رمال الشاطيء تأتي عزة أبو السعود وزينب الدمرداش تغزل زينب من الحفر الخشبي سطور تسطر اسم والدتها الفنانة الكبيرة مريم عبد العليم.

ولأنه من الصعب عمل حصر كامل لكل سيدات الفن والتصوير والحفر فقد إخترت ان أمنح نفسي فرصة اخرى لضم كل التجارب الفنية العظيمة للمرأة المصرية ودورها الرائع العظيم في الفنون التشكيلية في كتاب ضخم ان شاء الله.

وحيد البلقاسي

رسالة من الموقع: القارئ الكريم إن كان لديك صور أعمال الفنانات المذكور أسماءهم أعلاه في ذلك المقال من الأستاذ وحيد البلقاسي .. فأرجو مراسلتي على البريد الإلكتروني:
fenon.com@gmail.com