الفنانه سوسن عامر

باحثة تعزف لحنها المميزعلى أوتار الفلكلور

-هى باحثة وفنانة مبدعة تخرج أعمالها مضفرة فى حدود عضوية يمتزج فيها الفكر والفن معا … نرى فى لوحاتها الغزيرة الألوان ملامح خاصة متميزة لها مذاق الغناء والطرب الشرقي الممتد فى عروق التاريخ .. فيطفو أمام مخيلتنا `التخت`.. وإيقاعات (القانون) نافذة إلى جذور الموروث فى خبايا الوجدان ..  تستخدم الحالمة فى أجواء التاريخ غير الرسمى وأصدائه ( سوسن عامر) رقائق الذهب والفضة توشى بها ألوان بالتتها الزاهية الحارة والغزيرة .. تضم فى اللوحة العديد من الألوان المتنافرة ، فتلين بين يديها وتتناسق وتنسجم فى هارمونية متوازنة توازى تنغيمات الموزاييك … كل هذا يطفو على السطح فى رقة شديدة وكأنما دون أن تدرى الفنانة ، تحمل العمل الفنى انعكاسا لطبيعة الأنثى ورؤيتها الخاصة للحياة والوجود.

 - يتسلل من ثنايا تكويناتها المنمنمة عطر يثير ذكريات التجوال بين دكاكين العطارين .. ومع ذلك فهى تخرج برؤية معاصرة لتراث الفن الشعبى.. فهى لا تأخذ رموزه وموتيفاته بشكل مباشر ، ولا هي حتى تحورها أو تلخصها، بل (تقطرها) وتخرج لنفسها (توليفتها) الخاصة.. ربما من خلال خبرة الباحثة العاشقة للفلكلور والمحومة دوما بين أجوائه..
– سوسن عامر تقدم لنا ذلك ( الكولاج ) الخاص أو ما يشبه الكولاج من خلال بالتة ثرية ، تأخذنا فى رحلة مع الألوان تلخص بصدق تجربة السنين …

الناقد/ كمال الجويلى

`الفطرة والدراسة واقترانهما باحترام التراث
وحب الماضى غالبا ما يصنعان الفن`
-هذه الكلمات كتبها جون راسكين فى أواخر القرن الماضى وكما هى صالحة لذلك الزمان فإنها صالحة أيضا لهذا الزمان .
– وتجمع سوسن عامر بين التراث والفلكلور والأدب والألوان .. وتأتى الألوان خاصة فى المقام الأول. ألوان منثورة فى سيل من شذرات الذهب وومضات البرق المنعكسة ، تشغل مستويات متعددة يتداخل بعضها مع بعض ويعتلى بعضها بعضاً ، وتتلألأ فى تكوينات غامضة، خاصة وفريدة ، يفوح منها عبق التاريخ .
– وتقول الفنانة إنها ` أيقونات ` إذا أدركتها العين فجأة ، أثارت فى الذاكرة أعمال دافنى وس . صوفيا وروبولوف وأنستاتسيس الكنائس القبطية ولكنها فى واقع الأمر تكوينات تجريدية تصل إلى حدود ` الانفورمال `، منفذة على الزجاج بتقنيات مختلطة ومتآلفة ، ومطعمة بقطع من القماش والشباك والأوراق المفضضة والمذهبة ، والألوان والأحبار .. خليط من الأصالة الخلابة تتغنى فيه الفنانة بأساطير بلادها وأبطال ملاحمها

- وأعمال الفنانة كلها صغيرة الحجم ، قوامها جزازات من أقمشة قبطية وبيزنطية وجزازات من الديباج الفاخر تبعث فى الذهن نقوش أواخر عصر الفيوم القديم وقيشانى قرطبة ومآذن الأزهر الشريف .
– إن نبضها صادق ومتفتح مفتوح على مصراعيه أمام العالم كله، فأكثر الخلجات عمقا تكتسب أبعادا عالمية، وتتسع آفاقها فى أعمال `كالتراث` و`الشجرة` و`أدم وحواء` ، حيث يلوح كل شئ كأنه يتراءى من مرآة، من مياه تحت وهج الشمس، من زجاج الكاتدرائيات ومن أجواء المساجد، إن ما يدهش فى الفنانة هذا التدين الغامض الجذاب .. إحساس دينى وبالطبيعة وباستشعار الموجودات والعالم والإنسان والزمن من خلال عبادة كونية تفيض بها نفسها وتتحول عندها إلى لوحات ألوان وخطوط وخلفيات ومشاهد وشواهد .. شواهد رائعة فى معرض يدعو إلى التذوق وإلى التأمل.
روجييروباتاليا
ترجمة د . سلامة محمد
أستاذ الأدب الايطالى جامعة عين شمس

سوسن والضوء الهامس ..
– الفنانة سوسن عامر من الفنانات اللاتى حافظن على طابعهن الفنى دون مواربة..! اعتمدت على مرجعية أصيلة من عمق الفن الشعبى المدفون فى وجدان العادات والتقاليد الاجتماعية.. واختارت مفرداتها وعناصرها لتؤسس عليها دلالات عميقة المعنى وبتلقائية محبوكة البناء التشكيلى ، والفنانة حاصلة على بكالوريوس كلية التربية الفنية، ولها مساهمات وأنشطة فنية نذكر منها المعارض الخاصة بقاعة المركز الثقافى المصرى بباريس الأعوام 1972، 1984، ومعرض بالأكاديمية المصرية بروما العام 1983، بالإضافة إلى كثير من المعارض الجماعية والقومية بمصر، كما حصلت على جائزة صالون القاهرة العام 1972، جائزة البحث من لجنة الفنون الشعبية عن كتاب ( الرسوم التعبيرية فى الفن الشعبى العام 1991 ) ، وحصلت على جائزة فى مسابقة تجميل دار الأوبرا عن لوحتها ( فن التراث القديم العام 1991 ) كما حصلت على جوائز فى معرض الأعمال الفنية الصغيرة أعوام 1993، 1996، كما شاركت فى معارض هامة أقيمت بالخارج، منها معرض الفنانات العربيات (واشنطن العام 1994)، معرض الفن المصرى المعاصر (بيروت العام 1995) ، معرض الفنانات المصريات (بكين 1994، 1995 )، معرض طشقند ( 98 ، 2003) .. الطيور والوجوه الإنسانية والنبات والسماء مفردات ومكنونات الفراغ الكونى للوحات الفنانة أسكنتهم عبر فضائها فى بناء حركى غير ساكن فالطيور تسبح فى الفضاء فى مركزية متكررة الدوران ومتوالية التناغم المتكامل .. وكأنها رقصات على صوت موسيقى آتية من باطن السماء وعمقها اللامتناهى ، وطاقة مجالية تحرك كل طائر وارتباطه بالآخر فى جاذبية متحدة التنوع الايقاعى للحركة كمنظومة متشابكة تتحد وتنتشر وفق عالم شعورى بالغ العمق والإحساس المرهف الذى يتجاوز حدود الخامة والتقنية بتلقائيتها البليغة، وألوانها الأيقونية اللامعة والمذهبة أحياناً وتهشيراتها الهامة لتحدد أشكالها دون التأثير على قوام المفردة.. مؤطرة بذلك المجال المغناطيسى للطيور السابحة والتى تمتد رؤوسها بإيماءتها الحانية وفق حركة إنسانية عاطفية بينما يظل وجه فتاة يحتضن وجهها طائراً أصفر اللون وذيله أحمر اللون فى حميمية وشعورية دافئة، والسمة المميزة لضوئها كونه مسَّاً يتواتر وميضه من الأصفر والأحمر والأزرق عبر سيمفونية فضائية لطيور حالمة تتعايش وتتجاذب فى دوران كونى فى اللا جاذبية الكونية، فالضوء نابع من هذه الطاقة الهلامية التى تدور فى فلك هذه المصفوفة المتحركة النابعة من إحساس صادق وروح امتلأت بعبق الفن الشعبى وأصالته.. والفنانة سوسن عامر مليئة بالحب، هادئة الملامح بشوشة الوجه، ابتسامتها فى طيورها وأشجارها وسمائها ووجوهها فإبداع الفنان لا ينفصل عن وجدانه وعقله وكتلة مشاعره وعمق إحساسه .

أ.د / أحمد نوار
جريدة الحياة – يناير 2005

- فى الندوة التى أقيمت بجمعية خريجى الفنون الجميلة برمسيس أضاءت ضيفتها الفنانة سوسن عامر على تراث الإبداع التشكيلى المصرى بطول التاريخ فى جانبه الشعبى بدءاً من الفن القبطى إلى الفن الإسلامى خاصة العصر الفاطمى وحتى الآن وقد صاحب هذا عشرات التصاوير والتفاسير التصويرية .

- وقد أشارت إلى تلك الأساطير والمرويات الشعبية وكيف كان الفنان الشعبى التلقائى يصيغها بإحساسه البديهى فى قوة تعبيرية .. مثلما نرى فى حكاية ` الانبا بولا والانبا انطونيوس ` وكان الانبا بولا منكبا على العبادة فى صومعته لا يهتم بالطعام والشراب يأتيه الغراب كل يوم بنصف رغيف .. وفى يوم جاء لزيارته الأنبا أنطونيوس فأتاه الغراب برغيف كامل .. وقد صور الفنان الشعبى تلك الحكاية التى تأخذنا على جناح الخيال .. بأسلوب شديد الغنائية مسكون بالبساطة والتلقائية .. وأيضاً تصاوير لمارى جرجس والتنين ومارى مرقص والأسد .
– ومن الفن الشعبى القبطى تنقلنا إلى الفن الشعبى فى العصر الفاطمى .. من عروسة المولد التى تتوهج بسحر اللون وسحر النور .. بعيون لوزيه هامسه محلقة .. إلى العروسة الونيسة والتى شكلها الفنان الشعبى من العاج والعظم .. عرائس صغيرة .. كل عروسة تشكيل وكل تشكيل مساحة من التعبير .
– ومن هذا العصر تعرض الفنانة مجموعة من ` مناقيش الكعك ` وكيف كان يشكلها الفنان فى أشكال متنوعة .. تجمع بين ثراء التشكيل وفصاحة التعبير فى صور طيور وحيوانات وزهور .. وهى مازالت محفوظة للآن بالجمعية الجغرافية .

- ومع بيوت النوبة صحبتنا الفنانة سوسن عامر إلى هناك .. إلى عظمة المعمار الشعبى البديهى والذى يشتمل على الفتحات والممرات والكوى والمنافذ .. مع هذا الإيقاع والتناغم والذى تشتمل عليه الواجهات من الزخرفة والنقوش .. والتى تنساب فى وحدات متكررة من الزهور والأوراق النباتية والتشكيلات الهندسية لوحدة المربع والمثلث .. وقد سيطر اللون الأبيض رمزاً للصفاء والنقاء ويمتد حديث الفنانة إلى فن الوشم فى عصرنا الحالى .. وكيف أنه يعد واحدا من الفنون الشعبية التى تحمل قيما تشكيلية عديدة .. وهو عالم يتألق فيه عنتر وعبلة وأبو زيد الهلالى وغيرها من الصور الشعبية التى تؤرخ لروح الشخصية الفنية الشعبية .. وهى تنقلنا إلى مساحات من التشكيل والتعبير .. نقشها الفنان الشعبى بروحه الطليقة .. من آفاق الآفاق إلى أعماق الأعماق وفى النهاية جاء عالم سوسن عامر .. من هذا النبع الصافى .. جاءت أعمالها من هذا المعين الذى لا ينضب .. من خلال استلهام كل هذا العالم الشعبى وهضمه .. وافراز أشكال و إيقاعات جديدة .. تجمع بين الأصالة والمعاصرة .. بين هذا الموروث وبين تلك اللمحة العصرية .. والتى جعلت من أعمالها مساحات شديدة العصرية مسكونة بروح الشرق الفنان .. غنائيات مصورة تحلق بين الواقع والخيال .. تمتطى فيما طفلة صغيرة سمكة .. مع الزهور والأمواج واسراب الطيور .. وتقف عروسة المولد ملكة متوجة محفوفة بالطيور والنخيل والشموس .. وتتحاور عرائس البحر تحت الأغصان المثمرة ..
– والفنانة سوسن عامر أستاذ غير متفرغ بكلية التربية الفنية بالزمالك ..أقامت وشاركت فى العديد من المعارض بمصر وإيطاليا وفرنسا وبيروت وطشقند .. وحصلت على منحة دراسية لدراسة التصوير الزيتى فى أكاديمية الفنون بروما ..
– تحية إلى مساحات من السلام والمودة .. من الفنان الشعبى إلى سوسن عامر .. فنانة صاغت عصير الوجدان الشعبى فى أعمال من التعبيرية الحديثة .
صلاح بيصار
مجلة حواء 2004

المؤثرات التى انعكست على الفنان فكرياً و فنياً

- التراث الإنسانى بمفهومه الواسع والموروث الشعبى برؤيته يرجع إلى ثقافة الفنان ورؤيته المعاصرة وقراءاته وأبحاثه حتى تصل إلى المستوى الفنى الرفيع .

ملاحظات

- الأهتمام بالسفر والتجوال فى المحافظات والقرى والنجوع داخل جمهورية مصر وخارج البلاد فى الدول الأوروبية والعربية حتى يتثنى لنا رؤية أكثر شمولا وأتساعاً والتعرف على الأساليب المعاصرة.

البيانات الشخصية

اسم الشهرة : سوسن عامر

تاريخ الميلاد : 2/7/1933
محل الميلاد : القاهرة
التخصص : تصوير
البريد الإلكترونى : –

المراحل الدراسية

- بكالوريوس كلية التربية الفنية 1957.

العضوية

-عضو مؤسس بنقابة الفنانين التشكيليين 126/ 57 تصوير .
-عضو المنظمة الدولية للحفاظ على التراث بإسطنبول .
-عضو فنان استشارى بنقابة الفنانين التشكيليين رقم 8 (تصوير) .

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

- محاضر خارجى بكلية التربية النوعية بالدقى 1994.
– أستاذ غير متفرغ بكلية التربية الفنية ( سابقاً ) 1999.
– مدير وحدة بحوث بمركز دراسات الفنون الشعبية .

الأماكن التى عاش بها الفنان

- القاهرة .
– روما – باريس .
– بغداد – دمشق – تونس .
– أسبانيا .

المعارض الخاصة

- معرض بآتيلييه القاهرة – مارس 1964 .
– معارض بقاعة المركز الثقافى المصرى بباريس 1972- 1984.
– معرض بالأكاديمية المصرية بروما – مارس 1983.
– معرض ( من وحى التراث ) بالمركز المصرى للتعاون الثقافى الدولى – ( الدبلوماسيين الأجانب ) 1995 .
– معرض بقاعة الفنون بالأوبرا – يناير 1999.

المعارض الجماعية المحلية

- صالون القاهرة 1972 .
– معرض ( اللوحة الصغيرة ) الخريف 1996.
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة (26) عام 1999، الدورة (27) عام 2001 .
– صالون الأعمال الفنية الصغيرة الرابع 2000، الخامس 2002 ، السادس 2003 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 28 ) 2003 .
– صالون الأعمال الفنية الصغيرة السابع 2004 .
– مهرجان إبداعات المرأة المصرية فى الفنون المعاصرة بمركز الجزيرة للفنون 2004 .
– معرض بقاعة الفنون التشكيلية بدار الاوبرا اكتوبر 2005 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 29 ) 2005 .
– معرض تكريم الفنانين العارضين بالقاعة المستديرة خلال الفترة من 2003 : 2006 بالقاعة المستديرة 31 مايو 2006 .
– معرض الموروث الشعبى بقاعة نهضة مصر بمركز محمود مختار 2006 .
– معرض ( العروسة ) بمركز كرمة ابن هانىء بمتحف أحمد شوقى يناير 2007 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الأول ( المعرض العام الدورة الثلاثون وسوق الفن التشكيلى الأول ) 2007 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الثانى ( المعرض العام الدورة الواحد والثلاثون ) 2008 .
– معرض (فنانات مصريات ) بقصر الأمير طاز أبريل 2008 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الثالث ( المعرض العام الدورة الثانية والثلاثون ) 2009 .

المعارض الجماعية الدولية

- معرض الفن المصرى المعاصر بباريس 1973 .
– معرض دولى ( مدينة سبولتيو ) الإيطالية مايو 1983 .
– معرض الفنانات المصريات وتحديات العصرـ معهد جوتة الالمانى 1993.
– معرض الفنانات العربيات 100فنانات مصريات – واشنطن 1994.
– معرض الفن المصرى المعاصر ( بيروت ) 1995 .
– معرض بكين للفنانات المصريات 1995، 2004 .
– معرض طشقند ديسمبر 1998، 2003 .
– معرض كوريا سبتمبر 2005 .
– معرض يوم المرأة العالمى بقاعة تووت بالدقى 2007 .

الزيارات الفنية

- زيارات ميدانية بحكم عملى الأساسى مركز دراسات الفنون الشعبية، مدير وحدة بحوث سابقاً .
– شمال، جنوب سيناء – واحة سيوة .

البعثات و المنح

- منحة تفرغ من 1972 : 1974.
– منحة دراسية لدراسة التصوير الزيتى أكاديمية الفنون بروما 1982 – 1983.

المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة

- عملت دراسة موثقة عن الفنون الشعبية وطبعت فى كتاب (الرسوم التعبيرية فى الفن الشعبى) وحصل على جائزة لجنة الفنون الشعبية المجلس الأعلى للثقافة عام 1991 وهو يعتبر مرجع لكل باحث فى مجال التراث والفنون الشعبية .

المؤلفات و الأنشطة الثقافية

- المشاركة فى أنشطة المنظمة الدولية للزخرفة فى حرف العالم الإسلامى اليدوية للمحافظة على التراث (ارسيكا) اسطنبول 1997 .
– دراسات وابحاث فى مجال التراث الشعبى نشرت فى المجلات المتخصصة .
– المشاركة فى مؤتمر الفن الشعبى القاهرة 1995.
– المشاركة فى مؤتمر الفن الشعبى دمشق 1997 .
– المشاركة فى الندوة الدولية الأولى حول النسيج فى العالم الإسلامى فى تونس 1999 .
– المشاركة فى مؤتمر الفن الشعبى تونس 1999.
– عمل دراسة موثقه عن الفنون الشعبية .
– اصدرت كتاب ( الرسوم التعبيرية فى الفن الشعبى) .

الجوائز المحلية

- جائزة صالون القاهرة 1972 .
– الجائزة الكبرى فى مسابقة تجميل الأوبرا عن لوحة (فن التراث القديم) مقاس 100 سم × 100 سم عام 1991 .
– جائزة البحث لجنة الفنون الشعبية المجلس الاعلى للثقافة – عن كتاب :(الرسوم التعبيرية فى الفن الشعبى ) 1991.
– الجائزة الأولى معرض الخريف للوحة الصغيرة 1996.
– شهادة تقدير من صالون الاعمال الفنية الصغيرة السادس 2003 .
– شهادة تقدير على المشاركة الفعالة فى معارض الجمعية ونشاطها الفنى والثقافى وإثراء رسالة الفنون التشكيلية فى مصر إحتفالاً بالمعرض الخامس والعشرين والعيد الثلاثين لجمعية فنانى الغورى 2004 .
– شهادة تقدير من ادارة نادى الصيد لمشاركتها فى معرض الفنون التشكيلية لأعضاء النادى بالتعاون مع قطاع الفنون التشكيلية 2004 .
– شهادة إكبار وتكريم 2005 .
– شهادة تقدير لمشاركتها فى مجال التصوير من لجنة المرأة بنقابة الفنانين التشكيليين 2005 – 2006 .
– شهادة تقدير للمساهمة فى أنشطة المعارض الفنية بنقابة التشكيليين 2006 .
– شهادة شكر وتقدير من جمعية المحافظة على التراث المصرى 2006 .
– شهادة تقدير من ادارة نادى الصيد لاشتراكها فى المعرض الثامن للفنون التشكيلية 2007 .
– شهادة تقدير من لجنة المرأة بنقابة الفنانين التشكيليين لمشاركتها الفنية فى معرض فنانات مصريات بقصر الأمير طاز 2008 .

مقتنيات خاصة

- لدى الأفراد داخل مصر وخارجها .

مقتنيات رسمية

- وزارة الثقافة .
– دار الاوبرا المصرية .
– السفارة المصرية بباريس وروما .
– البنك الاهلى المصرى .
– الأكاديمية المصرية بروما .
– معهد جوته الالمانى .
– متحف الفن المصرى الحديث .
– شيراتون القاهرة الجناح الجديد .

لأعمال الفنية الهامة فى حياة الفنان

- تم اختيار لوحة (أيقونة) لطبعها على غلاف كتاب بالولايات المتحدة الأمريكية .

بيانات أخرى

- دراسة عن نسيج أخميم – فرنسى 1999 .
– دراسة عن الأفريز الخشبى فى جامع ابن طولون دمشق 1997.




إستقبال النشرة الدورية من موقع فنون.كوم

إلى كل الاصدقاء ومحبي الفنون الجميله: سنتوقف عن النشر في المواقع الإجتماعية لعدة أيام أوأسابيع. إن أردت أن نخبرك بالجديد على موقع فنون دوت كوم يمكن ادخال إيميلك الى قائمة بريد الموقع هنا: