الفنان محمود سعيد

الضوء فى أعمال الفنان محمود سعيد ليس ضوءاً تقليدياً .. وإن كان مصدره الشمس أو شمعة أو مصدراً صناعياً .. لكونه آتياً من منابع مختلفة ويسرى فى دوامات الفراغ على هيئة انعكاسات للحزم الضوئية التى تتجمع ثم تتجزأ وبالتالى تتهجن فى وجوه وأجساد ومراكب وسماوات وسحب محمود سعيد بعد أن تشبعت بروح الفنان واندمجت فى ذاته ، ونكتشف يوماً بعد يوم أن الضوء حالة باعثة وجاذبة وكاشفة للون وموجاته،

Artist mahmmoud-saed published on www.fenon.com

Artist mahmmoud-saed published on www.fenon.com

فالضوء يكشف لنا الموجات اللونية البصرية للون الأصفر، كما يكشف لنا الموجات اللونية للون الأزرق على سبيل المثال، ومع اختفاء الضوء تدريجياً تختفى معه -بالتوازى- الموجات اللونية الصادرة من اللون نفسه بفعل الضوء المباشر .. لذلك عندما تختفى الشمس لا نرى شيئاً .. وعندما يسطع القمر تبدأ حدقة العين تتسع وتتآلف وتتكيف مع ضوء القمر السحرى الهادىء وتبدأ فى اكتشاف الأشياء بنفس مقدار الأشعة الضوئية للقمر.

.. وعندما ندخل المدينة فى وجود تباين بين الظلام والضوء، تبدأ العين تتكيف من جديد بقياسات نسب الضوء المتواترة فى المدينة، فقد عالج محمود سعيد الضوء الذهبى فى لوحة الصلاة بذكاء شديد حيث تتابعت الأشعة الضوئية على الأعمدة والعقود فى متواليه ذات إيقاع بصرى موسيقى صوفى مدهش ، وومضات الضوء المتراصة على منظومة الأجسام الراكعة فى حوار أفقى ورأسى متجانس .. والمثير للتأمل أن جميع المصلين يرتدون زياً موحداً باختلاف وتنوع الألوان، والجميع يرتدون عمامات بيضاء مسلَّط عليها شهب ضوئية قوية وكون الظلال -عليها- آتية بفعل قوة الضوء إلاَّ أنها تشع طاقة ضوئية، ويأتى ذلك أيضاً بتجاور اللونين الأصفر والأزرق المتباينين والتواتر والتكامل بينهما فى نفس الوقت، ودرجة الأزرق الناتجة جعلت منه ضوءا مقابلاً للضوء الأصفر مما أحدث انجذاباً بصرياً تجاه الرأس، تعبيراً عن الدماغ التى تحمل جهاز الاستشعار المحرك للعقل والجسد .
أ.د./ أحمد نوار – جريدة الحياة – 2004

– تميزت لوحاته بالتركيز على البعد الثالث بإبراز الإضاءة وتجسيد الأشكال والطبيعة الحية والتعبير الحسى الواضح للموديل التى يختارها مثل إبداعه فى لوحات ( بنات بحرى ، بنت البلد ، ذات الجدائل الذهبية ) وغيرها .
الناقد / كمال الجويلى

المؤثرات التى انعكست على الفنان فكرياً و فنياً
– عشقه لمدينة الإسكندرية انعكس على أعماله – كذلك حبه لمنطقة مرسى مطروح برمالها الناصعة البياض تعكس من الضوء ما يكسب لوحاته إشراقة مبهجة – كذلك تجوله فى كثير من أنحاء البلاد مثل المنصورة وأسوان وغيرها.
– كذلك زيارته للبنان عكسها فى لوحاته فالبحر فى كل مكان فى لوحاته بمصر واليونان ولبنان .
– كذلك تردده على باريس عاصمة الفنون – عشقه لأعمال عباقرة الفن عبر العصور.
– كذلك انعكست ثقافة محمود سعيد على إبداعه فنضجت أعماله بأبعاد نفسية وفلسفية.
– تأثر بحياة الفنان الهولندى فان جوخ وفنه .
– عشق الحياة المصرية الأصيلة فسجل الطبيعة من حوله والطبيعة البشرية بصفة خاصة فسجل العادات والتقاليد .

البيانات الشخصية

اسم الشهرة : محمود سعيد
تاريخ الميلاد : 8/4/1897
محل الميلاد : الإسكندرية
تاريخ الوفاة : 8/4/1964
التخصص : تصوير
المراحل الدراسية
– 1914 أتم دراسته الإبتدائية وحصل على شهادة الكفاءة.
– التحق بمدرسة السعيدية بالقاهرة .
– 1915 حصل على شهادة البكالوريا من مدرسة العباسية الثانوية.
– 1919 حصل على ليسانس الحقوق الفرنسية.
– التحق بالقسم الحر بأكاديمية الجراند شومير لمدة عام.
الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان
– عين فى النيابة المختلطة 1921 تدرج فى سلك القضاء حتى وصل لمنصب مستشار بالاستناف 1939.
– عين عضواً باللجنة الاستشارية لمتحف بلدية الإسكندرية سنة 1937.
– عين عضواً بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب ومقرراً للجنة الفنون التشكيلية 1956.
– طلب إحالته للتقاعد عام 1947 ثم تفرغ للإبداع الفنى منذ ذلك التاريخ.
الأماكن التى عاش بها الفنان
– ولد وعاش بالإسكندرية على مقربة من مسجد أبى العباس المرسى ، كما أقام بمدينة المنصورة فى أثناء عمله بالقضاء .
– سافر إلى باريس – عاصر إنتهاء الحرب العالمية الأولى.
– سافر إلى أوروبا عدة مرات.
– زار لبنان .
المعارض الخاصة
– أقام معرضين لأعماله فى نيويورك – أمريكا 1937.
– أقام معرضاً شاملاً بأتيليه الإسكندرية 1943.
– أقام معرضاً شاملاً بجمعية الصداقة المصرية الفرنسية 1945- الإسكندرية .
– أقام معرضاً شاملاً بالقاعة المستديرة بأرض المعارض 1951- القاهرة .
– أقام معرضاً شاملاً بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ضم 120 لوحة 1960.
– أقيم معرض شامل للوحاته بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية عقب وفاته ضم 137 لوحة عام 1964 .
– أقيم معرض ضم المجموعة الخاصة بمتحفه وبمتحف الفن الحديث بالهناجر 1991 – القاهرة.
– معرض بقاعات محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية 2005 .
المعارض الجماعية المحلية
– شارك فى المعارض السنوية لأتيليه الإسكندرية ومحبى الفنون الجميلة بالقاهرة لمدة 15عام.
– معرض الربيع بالقاهرة 1953.
– الصالون الاول لفن الرسم ( أسود ـ أبيض ) بمركز الجزيرة للفنون مايو 2004 ( المكرمون ) .
– صالون آتيليه القاهرة الأول للبورتريه بآتيليه القاهرة سبتمبر 2005 .
– معرض رواد الفن السكندرى بقاعة شاديكور بمصر الجديدة 2007 .
– – صالون جاليرى الدورة الأولى بقاعة إبداع للفنون مايو 2007 .
– معرض البورتريه الشخصى بقاعة المعارض بمركز كرمة ابن هانىء الثقافى بمتحف أحمد شوقى يناير 2009 .
المعارض الجماعية الدولية
– مثل مصر فى بينالى فينيسيا الدولى فى دوراته 1938، 1950، 1952.
– مثل مصر فى الجناح المصرى بمعرض باريس الدولى 1937.
– معرض اليونسكو للفنانين العرب فى بيروت 1953.
– معرض الفن المصرى بالخرطوم 1953.
– المعرض المصرى موسكو – 1958.
الزيارات الفنية
– سافر إلى باريس والتحق بالقسم الحر بأكاديمية الجراند شومير لمدة عام – 1920.
– تجول فى معظم متاحف أوروبا – منذ عام 1919 وحتى وفاته عام 1964.
البعثات و المنح
– التحق بأكاديمية جوليان حتى 1921- على نفقته الخاصة.
الجوائز المحلية
– كرمته الدولة ليصبح أول فنان تشكيلى ينال جائزة الدولة التقديرية للفنون عام 1960.
الجوائز الدولية
– نال ميدالية شرف فى معرض باريس الدولى 1937 (الميدالية الذهبية) عن الجناح المصرى.
مقتنيات خاصة
– جميع أعمال الفنان مقتناه بالمتاحف ولدى الأفراد بالداخل والخارج – جاليرهات خاصة – أسرة الفنان.
مقتنيات رسمية
– متحف الفنان بالإسكندرية.
– متحف الفن المصرى الحديث .
– متحف الفنون الجميلة .
– متحف الحضارة المصرية بالقاهرة.
– المتحف الزراعى بالدقى.
– رئاسة الجمهورية .
– واشنطن – باريس – إستكهولم .
– مؤسسة الأهرام .
– بنك مصر.
بيانات أخرى
– محمود سعيد من أكثر الفنانين المصريين الذين كتبت عنهم دراسات عن حياته وأعماله.
شكر خاص للأستاذ “محمد بكير” لدعم الموقع ببعض المواد

mahmmoud saed

رابط لمزيد من صور اعمال الفنان محمود سعيد