الفنان خالد سراج الدين

مر الفنان خالد سراج بعدة مراحل تشكيلية في التعبير عن شخصيته الفنية، فنراه قد ارتبط بالخروج عن الآنية الخزفية التقليدية الى المسطح الخزفي والبلاطات، ثم عاد لينشغل فترة أخرى بالتشكيل بالاسطوانات والمخاريط الخزفية الناقصة، ليمضي في بحثه بعد ذلك عن القيمة الجمالية في تجريب الرموز الشعبية الزخرفية، وشكل الآنية الشعبية كالزير والقلة، ثم دخل بعد ذلك في تجريب إمكانات التكوينات المرتبطة بالطبيعة والأشكال الحيوانية الديناصورية، ثم بدأ يستخرج القيم الجمالية من تحرير الجسم الخزفي من سكونيته وأرضيته، ومنحه قدرة على الطيران والتحليق، متحديا الجاذبية الأرضية، وخلال هذه المراحل المتعددة اتخذ الفنان لأسلوبه مبدأ التجريب من خلال الطينات الخزفية وتراكيبها وألوانها، وهو الخط الذي اتخذه في دراساته الخزفية العلمية الأكاديمية .

Invalid Displayed Gallery

وفي العمل الذي قدمه الفنان باسم ” الواقفون” وهو تشكيل خزفي من قطعتين كل قطعة تتكون من خمسة أجزاء، الطول التقريبي 160 سم، حيث حصل على الجائزة الثالثة، لصالون الشباب الثامن، بمجمع الفنون بالزمالك، القاهرة، سبتمبر 1996، فنشهد خروج الفنان من الشكل التقليدي المرتبط بالآنية الخزفية إلى التعامل مع الخزف كمسطح أو لوحة مثنية الحواف كالبردي، أو كالقراطيس القديمة، هذه اللفائف القديمة تحمل أيقونات وعلامات محملة بعناصر تراثية، من الزخارف النباتية الإسلامية.

وفي العمل الخزفي الذي قدمه في صالون الشباب 1998، نراه قد قام بتركيب وبناء تكوين صرحي من الاسطوانات الخزفية، وتركيبها مع أنصاف كرات ومخروط ناقص، بعضها فوق بعض متصاعدا في إيقاع بنائي متطور، يخلق اتزانا ناتجا من استقرار الكتل فوق بعضها، أو بجوار بعضها، أما اللون فقد أعطى الفنان تلك المجسمات لون الجدران المتأثرة بالرطوبة، وكأن طحالب خضراء قاتمة قد انتشرت على سطحها.

كما استمر الفنان في التنويع والبحث التشكيلي في طريق المسطح الخزفي، في العمل الذي قدمه في صالون الأعمال الفنية الصغيرة 1999 وعليه وجوه البشر وعيونهم المثلثة التي تذكرنا بالزخارف الشعبية والنوبية، وقد قام الفنان بتعليقها على الحائط، ليغير وجهة نظر المشاهد الذي تعود على اتجاه معين لخامة الخزف التي تشدنا الى الأرض بثقلها وكثافتها.

وقد قام الفنان باستغلال فكرة تعليق البلاطات الخزفية ذات الوجوه البشرية المحورة في صالون الشباب عام 2000، ولكنه لم يترك تلك المعلقات في صورتها التقليدية بل وضع تحتها ما يشبه المنضدة، وتدور فوقها أقدام ضخمة من الخزف، وما يشبه أثر القدم الخشن على الأرض متكرراً في اتجاه دائري، كأن تلك الآثار هي التي خلفها أولئك البشر المعلقون الشاخصون إلينا من خلال المسطحات الخزفية، ويلاحظ في هذا العمل استغلال الفنان لمبتكراته اللونية المتعددة والتي حصل عليها من خلال تجاربه الأكاديمية في دراسة اللون الخزفي وتأثيراته المتنوعة داخل الأجسام الخزفية.

وفي صالون الشباب الثالث عشر بقصر الفنون بالقاهرة 2001 حصل الفنان على الجائزة الثالثة؛ حيث كان موضوع المسابقة هو انتفاضة المواجهة، حيث شارك شباب الفنانين المصريين برأيهم وأعمالهم التشكيلية في تكريم الانتفاضة الباسلة التي قام بها الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، سمى الفنان عمله “مواجهة” وهو تجهيز خزفي في الفراغ مكون من عدد من القطع الخزفية بأقطار وأطوال مختلفة، مع استخدام الرمل في أرضية العمل، فقام الفنان بتشكيل أبراج اسطوانية بها زوائد متشعبة مشهرة في وجه المتلقي للعمل، أمامها تكوينات خزفية هي أقرب إلى المخيمات، هذه التكوينات متضائلة، متقزمة أمام تلك الكيانات العملاقة المسيطرة على الموقف، حيث سيطر على العمل ككل تلك الدرجات اللونية الأرضية القاتمة مثل درجات البني والأخضر.

وفي نفس العام حينما شارك الفنان في ملتقى الفخار الثالث بقنا 2001، نراه وقد تأثر بالبيئة المحلية وصنع من الزير والقلة والآنية الشعبية التقليدية المستخدمة وظيفيا في عمل تكوينات جمالية تستفيد من التنويعات الشكلية المرتبطة بهيئة النساء بتلك المدينة الصعيدية العتيقة، ثم كانت زيارته التالية لمدينة قنا في ملتقى الفخار الرابع 2002، بعدما زادته تجربته السابقة خبرة مع الخامة ليخرج لنا أشكالاً أخرى تنبع أيضا من نفس المعين “القنائي” العتيق، مع إكساب أعماله في هذه المرحلة صبغة أخرى أكثر تجريدا ونضجا فنيا، ويترك الفنان قنا ليعود إلى القاهرة صانعا من نفس المحتوى الفكري الذي استقاه هناك أشكالا أكثر اكتمالا وتلوناً ليشترك بها في بينالي الخزف الدولي السادس 2002 بعمله سيطرة، والذي ظهر فيه قدرة الفنان على تطويع الدرجات اللونية المتنوعة ليخدم فكره، حيث استخدم الفنان درجات متنوعة متباينة من درجات الأصفر، وهو لون العظام الضارب إلى الصفرة الذي خلعه الفنان على هذه الأجسام الديناصورية الشكل بتجويفاتها وبروزاتها الغليظة، والتي تذكرنا بهياكل هذه المخلوقات، مما يوحي بقرب انقراض هذه القوى المهيمنة القاهرة، تماما كمخلوقات ما قبل التاريخ والحضارة .

ويطير بعدها الفنان مشتركا بأحد الملتقيات الخزفية الدولية بالمجر، مع مرور عام كامل على أحداث سبتمبر2001 مشتركاً بعمل فني مفاهيمي بعنوان حوار ثقافات عبر فيه الفنان عن ثقافة الأنا والآخر باستخدام خامات وأفران داخل احد المصانع المجرية، مع احتفاظه بالخط الشكلي الذي سبق أن استقاه من زيارتيه لمدينة قنا، وطوره بالبينالي السادس بالقاهرة.

وفي تجربته في الملتقى الدولي الرابع لفن الخزف بمدينة أفانوس Avanos، التركية 2003، نرى الفنان وقد اتخذ توجها أكثر تحررا في عمله المسمى عليك الاختيار وهو تجهيز خزفي في الفراغ باستخدام عدد من القطع الخزفية المعلقة، أسلاك حديدية، أسلاك بلاستيكية شفافة، كسر رخام أبيض  2.5 x 3 x 3 متر، حيث خلَّص الفنان المجسمات الخزفية الدائرية التي شكلها من أرضيتها وثقلها التاريخي، فالطينة من مكونات القشرة الأرضية، وهي على المستوى الدلالي دائما ما ترتبط بالمادة والجسد والجنس، أما في هذه الحالة فقد علقت الخزفيات في الفراغ بأسلاك شفافة جعلتها الإضاءة المركزة على الخزف تتلاشى، ويصبح تركيز البصر على الخزف الطائر بعيدا عن الجاذبية الأرضية، وقد تخلص من ماديته، أما الفنان فقد استخدم الجسد البشري ليرقد على الأرض، ويخلع المادية والترابية والثقل على نفسه، وينفيه عن الخزف الطائر، ثم يطلب من المتلقي أن يختار بين أن يثَّاقل إلى الأرض كالجسد المسجَّى، أو يرتقي في السماء كالخزفيات المتخففة من أرضيتها متطلعة إلى الروح والضوء والشفافية العلوية، وربما كان للمحيط الروحي المشبع بجمال الطبيعة، ومشاهداته للطقوس الصوفية هناك، وتأثره بذلك الدرويش الدوار أثر كبير في سيطرة فكرة التحليق والطيران، والتخفف من الجسد، بثقله وأوزاره، كما كان استخدامه للطلاء الزجاجي الأبيض تأكيدا لتلك المعاني المترفعة عن المادة وثقلها، ورأينا بعد ذلك تلك التجربة في تعليق الخزفيات في الفراغ في أعمال شباب الخزافين مثل عمل الفنان حسن رشاد في صالون الشباب الخامس عشر 2003 كما قامت الفنانة مروة زكريا باستخدام نفس الفكرة بعد تطويرها في صالون الشباب السادس عشر 2004 .

ويخرج خالد سراج عن الإطار الخزفيالمحدد لأفكاره بعمل فني مفاهيمي هو 5×5بمشاركة الفنان حمدي أبو المعاطي وآخرين، من خلال المشروع التجريبي الموازي لصالون الأعمال الفنية الصغيرة 2003، وهو عبارة عن تجهيز في الفراغ بمصاحبة عرض فيديو وأداء (بيرفورمانس) للفنان أحمد عبد الكريم، وهنا تحرر الفنان من أسر الخامة ومن تصنيفات التخصص، وبدأ ينظر إلى العمل الفني في كليته وإطلاقه، في تركيز على وحدة المعرفة الإنسانية، والقيمة الجمالية، دون ارتباط بالخامة التي أنتجتها.

د.هبة الهواري

القاهرة 2005

اسم الشهرة : خالد سراج الدين

تاريخ الميلاد : 3/7/1969
محل الميلاد : القاهرة
التخصص : خزف

المراحل الدراسية

ـ بكالوريوس كلية الفنون التطبيقية شعبة خزف – جامعة حلوان 1992 .
ـ ماجستير فى الفنون التطبيقية تخصص خزف – جامعة حلوان 2000 .
– دكتوراه الفلسفة، قسم الخزف، كلية الفنون التطبيقية، جامعة حلوان 2006 .

العضوية

– عضو نقابة مصممى الفنون التطبيقية .

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

ـ عمل معيداً بكلية التربية النوعية بمدنية النصر الدقهلية 1993 : 1994.
ـ عمل معيداً بقسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية 1994 : 2000.
ـ عمل مدرساً مساعداً بقسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية 2000 : 2006.
ـ مدرس دكتور بقسم الخزف، كلية الفنون التطبيقية، جامعة حلوان منذ 2006.

الأماكن التى عاش بها الفنان

– القاهرة.
– الرياض (السعودية).
– بودابست، هودميزوفاشارهى، كيتشكيميت (المجر).
– مونستر (ألمانيا).
– أفانوس، أنقرة، اسطنبول (تركيا).

المعارض الخاصة

– معرض بقاعة راغب عياد بمركز الجزيرة للفنون يناير 2005 .

المعارض الجماعية المحلية

ـ المسابقة القومية للفنون التشكيلية ، المجلس الأعلى للشباب والرياضة 1991.
ـ معرض لإعضاء هيئة التدريس بقسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية 1994.
– معرض صالون الشباب السابع 1995، الثامن 1996 ، التاسع 1997 ، العاشر 1998 ، الحادى عشر 1999 ، الثانى عشر 2000 ، الثالث عشر 2001.
– صالون الاعمال الفنية الصغيرة الثانى 1998 ، الثالث 1999 ، الرابع 2000 ، السادس 2003.
ـ المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 26 ) 1999.
ـ المسابقة القومية للفنون التشكيلية ، المجلس الأعلى للشباب والرياضة 2000 .
– معارض بقصور ثقافة الإسماعيلية والفيوم وبنى سويف، ثلاثة معارض لأعمال المشاركين بملتقى الفخار الثالث بقنا 2001 .
ـ المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 27 ) 2001 .
ـ المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 28 ) 2003.
– صالون النيل للتصوير الضوئى الخامس 2004 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 29 ) 2005 .
– بينالى بورسعيد القومى السابع للفنون التشكيلية مارس 2005 .
– بانوراما الخزف المصرى المعاصر بمكتبة الإسكندرية مارس 2005 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الأول ( المعرض العام الدورة الثلاثون وسوق الفن التشكيلى الأول ) 2007 .
– معرض بعنوان `الاناء .. خزفيات معاصرة` بمركز سعد زغلول الثقافى فبراير 2009 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الثالث ( المعرض العام الدورة الثانية والثلاثون ) 2009 .

المعارض الجماعية الدولية

ـ بينالى القاهرة الدولى للخزف الثانى 1994 ، الخامس 2000 ، السادس 2002.
– معرض بقاعة عروض الفن التشكيلى ، جامعة مونستر ، ألمانيا نوفمبر 2002 .
– معرض بمتحف تورنايى Tornayai للفنون بمدينة هودميزوفاشارهى ، معرض المشاركين بالملتقى الدولى الخامس لفن الخزف، المجر يناير 2003 .
– معرض بقاعة أركيد Arkad Gallery ، (ضيف شرف) بمعرض خاص بالخزف المجرى المعاصر ، بودابست مارس 2003 .
– معرض بقاعة هاجى نورى آلى باى : معرض المشاركين بملتقى أفانوس الدولى الرابع لفن الخزف، تركيا أغسطس 2003 .
– معرض بقاعة المركز الثقافى للفنون ، جامعة هاجيتيبة ، أنقرة ، تركيا فبراير 2004 .
– معرض دار الحوار ( 3 ) بالمركز الثقافى الألمانى ( معهد جوتة ) ، القاهرة أكتوبر 2004 .
– المسابقة الدولية السادسة والسبعين للخزف، لارامبلا، قرطبة ، أسبانيا أغسطس 2006 .
– معرض بقاعة العروض بقصر هاجى نورى آلى باى : معرض المشاركين بملتقى أفانوس الدولى الرابع لفن الخزف ، أفانوس ، تركيا يوليو 2007 .
– بينالى كابفينبرج Kapfenberg الدولى الخامس ، كابفينبرج ، النمسا 2007 .

المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة

– عضو لجنة فحص الأعمال الفنية الخزفية بمتحف 15 مايو مع الفنان د. حمدى عبد الله و د. رضا عبد السلام وآخرين 2005.
– عضو لجنة فحص الأعمال الفنية الخزفية بمتحف 15 مايو مع الفنانين د. ضياء داود و د. عادل هارون 2006.

الموسوعات المحلية و العالمية المدرج فيها اسم الفنان

– موسوعة صالون الشباب الجزء الثانى اعداد الناقد / محمد حمزة 2002 اصدار قطاع الفنون التشكيلية .

المؤلفات و الأنشطة الثقافية

– ملتقى الفخار الشعبى الثالث ، قنا 2001 الهيئة العامة لقصور الثقافة ( ورشة عمل ) .
– ملتقى الفخار الشعبى الرابع ، قنا 2002 الهيئة العامة لقصور الثقافة ( ورشة عمل ) .
– ورشة عمل بمعهد جوته عن ` الخزف المصرى الازرق ` مع الخزاف الالمانى ` جيدو زنجل ` 2002 .
– الملتقى الدولى الخامس لفن الخزف بمدينة هودميزو اشارهى ، المجر سبتمبر 2002 .
– لقاء فنى بين كلية الفنون التطبيقية ، جامعة حلوان ، والمعهد العالى للتصميم بجامعة مونستر ، ألمانيا نوفمبر 2002 .
– المشروع التجريبى الأول فن عبر النوعى الموازى لصالون الأعمال الفنية الصغيرة السادس ، مجمع الفنون ، القاهرة مارس 2003 .
– الملتقى الدولى الرابع لفن الخزف بمدينة أفانوس ، تركيا يوليو 2003 .
– ورشة عمل بمركز الخزف بالفسطاط ، القاهرة مارس ، أبريل ، مايو ، 2004 .
– ورشة عمل دار الحوار 3، معهد جوتة، القاهرة سبتمبر 2004 .
– ورشة عمل مع الفنانة ميرفت السويفى وآخرين ، مركز الخزف بالفسطاط ، القاهرة يناير 2006 .
– الملتقى الدولى الخامس لفن الخزف بمدينة أفانوس ، تركيا يوليو 2007 .

الجوائز المحلية

ـ الجائزة الثالثة فى مسابقة المجلس الاعلى للشباب والرياضة 1991 خزف .
ـ الجائزة الثالثة فى صالون الشباب الثامن بالقاهرة 1996 خزف .
ـ الجائزة التشجيعية فى مسابقة المجلس الاعلى للشباب والرياضة 2000 خزف .
ـ الجائزة التشجيعية صالون الشباب الثانى عشر 2000 خزف .
ـ الجائزة الثالثة فى صالون الشباب الثالث عشر بالقاهرة 2001 خزف .
– الجائزة الثالثة فى الخزف، بينالى بورسعيد القومى السابع للفنون التشكيلية 2005 .

الجوائز الدولية

– دبلوم المشاركة بالمسابقة الدولية رقم 76 للخزف، لارامبلا، قرطبة، أسبانيا 2006 .

مقتنيات خاصة

– لدى الأفراد وبعض المؤسسات الثقافية بمصر والخارج.

مقتنيات رسمية

– المعهد العالى للفنون التطبيقية بمدينة السادس من أكتوبر.
– الهيئة العامة لقصور الثقافة .
– بيت المبدعين بمدينة هودميزوفاشارهى ، المجر .
– أركيد جاليرى ، بودابست ، المجر .
– المعهد العالى للتصميم ، جامعة مونستر ، ألمانيا.
– جامعة هاجيتيبة ، أنقرة ، تركيا .
– المركز الثقافى الألمانى بالقاهرة معهد جوتة .
– جامعة أرجييز ، كايسرة ، تركيا .