الفنان مجدى الكفراوي

فنان تشكيلي مصري، يرى أن أعظم ما في الكون هو الإنسان ، وأعظم ما في الإنسان هو روحه ، لذا فهو منشغل فى لوحاته برصد هذه الروح بتجلياتها المختلفة وسياقاتها المتباينة ، فلا تخلو لوحاته من شخوص ، وخصوصا المرأة التي تمثل له أقدر وعاء شفاف للروح ، لذا يرصد عبر وجوه النساء حالات الروح وانفعالاتها وقيمها ومشكلاتها وأسرارها الدفينة.

 

 

ينشغل مجدى الكفراوى ببنية اللوحة على النحو الكلاسيكى فى البناية، ألوانه تتجاوب مع بعضها فى هارمونية متزنة ، يحلو له كثيرا اللعب بتونات “مستويات ” اللون الواحد حتى لتظن انه ـ اللون ـ مجموعة لونيةكاملة، وهو قد مرن خامته المفضلة ” الزيت ” أن تطاوعه بدورها بتغيير طبيعتها بين الخشونة “أصلها” متدرجة حتى نعومة ألوان الماء. الظل والنور بطل في لوحات مجدي الكفراوي تتغير مناظير دخول النور حتى تكاد تختفي مصادرها وتشعر بها عبر قوة وخفوت اللون، للزخارف مكانها الأصيل في لوحاته فإذا كانت الشخوص هي روح اللوحة فإن الزخارف هي جغرافيا الروح وتاريخها ، أماكنها ، حكايتها عالمها المبهر بتفاصيله المدهشة ، تلك التي تخبرك كل مرة تراها فيها بسر جديد.

مواليد الغربية ١٩٧٠. بكالوريوس تربيه فنيه ١٩٩٥. عضو نقابه الفنانين التشكيلين. عضو اتيليه القاهرة للكتاب والفنانين. عضو جمعية محبي الفنون ألجميله. عضو الجمعية الأهلية للفنون ألجميله. عضو الجمعية العمانية للفنون التشكيلية. عضو لجنه تحكيم بمنظمه الصحة العالمية W H O. قومسير مسابقه راتب صديق ٢٠٠٤. يعمل رسام ومحرر ثقافي بجريدة “روزاليوسف” . المعارض الخاصة: معرض بآتيليه القاهرة ١٩٩٧. معرض بالدوحة – قطر ١٩٩٩. معرض بقاعة جميله ٢٠٠٠. معرض بقاعة c.s.A ٢٠٠١. معرض بآتيليه القاهرة ٢٠٠٢. معرض بمركز رامتان الثقافي بمتحف طه حسين ٢٠٠٤. معرض بالمنامة – البحرين ٢٠٠٥. معرض بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية – مسقط ٢٠٠٦. معرض بقاعه راتب صديق باتيليه القاهره ٢٠٠٧. معرض بمركز الأسكندرية للإبداع فبراير 2010.

المعارض الجماعية الدولية: معرض تبادل ثقافي بالكويت 1997. معرض تبادل ثقافي في قطر 1998. بينالي جابروفا لفنون الفكاهة والسخرية ببلغاريا 2007.

المعارض الجماعية المحلية: شارك في أكثر من مائة معرض أهمها صالون اتيليه القاهرة من 2000 إلى 2010. معرض ببيت زينب خاتون 2001. معرض رباعي باتيليه القاهرة 2001. معرض رباعي بالمركز الثقافي الروسي 2001. معرض جماعي بمتحف احمد شوقي 2002. معرض بقاعة أرابيسك 2002. صالون الأعمال الصغيرة الخامس بمجمع الفنون 2002. معرض بقاعة دروب بجاردن سيتي 2003. معرض بقاعة اكسبو 2004. معرض رمضانيات باتيليه القاهرة 2005. المعرض الأول لملتقى الفن والجماهير 2008. معرض ورشة الفن التشكيلي ساقية الصاوي 2008. معرض رحلة العائلة المقدسة بمركز سعد زغلول 2009. معرض 50×70 بقاعة جوجان بالزمالك يونيو 2009. معرض ليالي المحروسة بمحكي القلعة أغسطس 2009 ، 2010. معرض المعارض للاقتناء بمتحف العريش القومي للآثار أبريل 2010. صالون قرطبة الأول للأعمال الصغيرة بقاعة قرطبة مارس 2011.

الورش والأنشطة: مشروع المدينة الفاضلة بقرية ميت شماس بالمنوات جيزة ” الهيئة العامة لقصور الثقافة. مشروع ملتقى الفن والجماهير وزارة الثقافة. ورشة عمل بأكاديمية ” لاليتا كالا ” بنيودلهي ـ الهند “. قام بالرسم للأطفال في معظم الدوريات العربية. له سلسلة كتب عن دار الرقي للأطفال “لبنان”.

مقتنيات: متحف الفن المصري الحديث مصر. وزارة الثقافة مصر. وزارة الشباب مصر. وزارة الشباب قطر. أفراد { مصر ـ أمريكا ـ ألمانيا ـ كندا ـ البحرين ـ قطر ـ السعودية ـ استراليا ـ هولندا ـ فرنسا }.

His works are held at the museum of modern Egyptian arts in Egypt as well as the Egyptian Ministries of Culture and Youth and Qatari ministry of Youth. Individuals from Egypt, USA, Germany, Canada, Bahrain, Qatar, Saudi, Australia, Holland and France also possess items of his works.

About Magdy al-Kafrawi: He is an Egyptian artist who believes the grandest thing in the universe is the human being and the grandest in the human being is the soul. Hence he is occupied in his works by capturing this soul in its different forms. His canvases always include individuals and in particular women which represent to him a transparent container of the soul. Through the faces of women he captures the different status of the soul, its reactions, values, problems, and deepest secrets.
Magdy al-Kafrawi is occupied by the classical composition of the canvas as his colors interact in harmony and balance. He is fond of playing with tones or levels of the same color to the extent one might view the one canvas is a display of different tones of the same color. He also manipulated his favorite color material – oil – to be malleable and change from its normal coarse nature to the smoothness of water colors.
The shadows and light in his works change by the change of the light entries and affect the tone of color.
Decoration also has a prominent place in his works. If individuals are the soul of the canvas, the decoration is the geography of the soul, its history, places and stories of abundant details which tell you a new story every time you look at it.

 

Born on November 1970.A Bachelor Degree in Arts 1995.
A member in the Egyptian Plastic Arts Syndicate.
A member in the Civic Society for Fine Arts.
A member in the Arbitration Committee at the World Health Organization (WHO).
Commissioner of Ratib Sedeq Award 2004.
Made more than 30 episodes (Cartoon) for Arab Radio and TV.
Designed the Scenes of some Video Clips, among which are: (Ala Bab Al Quds) for “Hany Shaker”, and (Ya Fatena) for “Mohamed Al Helow”.
Worked in Journalistic sketching for: (Adaw Wa Naqd) Magazine, and (Al Mouhit Al Sakafi) Magazine.
Provided drawings for some Egyptian and Arabian children magazines, among which are:
(Al Arabi Al Saghir—Kuwait), (Katr Al Nada—Egypt), (Al Helal Book for children—Egypt), (Al Roqey Publishing house publications—Lebanon).
Private Exhibitions:
Tanta Cultural Center—Egypt 1992.
Cairo Atelier—Egypt 1997.
“Garden of Creativity” Al Douha—Qatar 1999.
“Gamila” Hall—Egypt 2000.
C.S.A. Hall—Egypt2001.
Cairo Atelier—Egypt 2003.
Ramatan Hall, Cairo—Egypt 2004.
Al Moayed Hall, Manama—Bahrain 2005.Collective Exhibitions:
National Exhibitions at the Supreme Council for Youth and Sports, 1994—2000.
Youth Exhibitions at the Fine Arts Fans Society 1996—1997—1998.
Cultural Exchange Exhibition in Kuwait 1997-1998.
Cultural Exchange Exhibition in Qatar 1998-1999.
5th Small Artworks Saloon at the Arts Complex.
Zeynab Khaton House Exhibition 2001.
A Quartet Exhibition at Cairo Atelier 2001.
A Quartet Exhibition at the Russian Cultural Center 2001.
Cairo Atelier Saloon 2000-2005.
Michelangelo Hall Exhibition 2002.
Arabesque Hall Exhibition 2002.
Ahmed Shawky Museum Exhibition 2002.
Deroob Hall Exhibition 2003.
Expo Hall Exhibition 2004.Granted and Sold Artworks:
Modern Art Museum—Egypt.
The Ministry of Youth and Sports—Egypt.
Ministry of Youth—Qatar.
Ministry of Defense—Egypt.
Individuals in: Egypt—USA—Canada—Japan—Netherlands—Belgium—Bahrain.Name: Magdy al-Kafrawi
Date and Place of Birth: Al-Gharbiyah governorate 1970
Education: Bachelor’s degree of visual arts 1995
Mobile: 002 012 475 719
Emails: magdykof@yahoo.com, magdyart1@hotmail.com
Current job: Illustrator, cultural editor at Rose al-Yusuf newspaper
Memberships: Member of Union of plastic artists
Member of Cairo Atelier for books and artists
Member of association of lovers of visual arts
Member of Civil organization for visual arts
Member of Omani organization for visual arts
Member of Panel of judges at WHO
Member of panel of Ratib Sidik competition 2004Personal Exhibitions:
– Exhibition at Cairo atelier 1997
– Exhibition at Doha – Qatar 1999
– Exhibition at Jamila hall 2000
– Exhibition at CSA 2001
– Exhibition at Cairo atelier 2002
– Exhibition at Ramatan cultural centre located inside Taha Hussein Museum
– Exhibition in Manama – Bahrian in 2005.
– Exhibition at the Omani association for visual arts – Muscat 2006
– Exhibition at Rateb Sidik hall – Cairo 2007
– Exhibition at Alexandria center for creativity – February 2010

Participation in group international exhibitions
– Exhibition of cultural exchange in Kuwait in 1997.
– Exhibition of cultural exchange in Qatar in 1998.
– Biennale Gabrova for comic and sarcastic arts in Bulgaria 2007
– Local collective exhibitions.

He also participated in more than a hundred exhibitions the most important of which were:
– Salon of Cairo atelier from 2000 to 2010
– Zeinab Khatoun exhibition 2001
– Quadripartite exhibition in Cairo atelier 2001
– Quadripartite exhibition in the Russian cultural centre atelier 2001
– Collective exhibition in museum of Ahmed Shaky 2002
– Exhibition in Arabesque hall 2002
– Fifth salon for small projects at Art Complex 2002
– Exhibition in Deroub hall in Garden City in 2003
– Exhibition in Expo hall 2004
– Ramadaniat exhibition in Cairo atelier 2005
– The first exhibition for the meeting between art and masses 2008
– The exhibition of the visual arts workshop in Sawy Cultural Wheel in 2008.
– The exhibition of the journey of the sacred family at Saad Zaghlul centre 2009. Gauguin
– 50×70 Exhibition at Gauguin hall in Zamalek, June 2009.
– Layali al-Mahrussa exhibition at Citadel, August 2009, 2010.
– Exhibition at Al-Arish museum for antiquities, April 2010.
– First salon of Cordoba for small works at Cordoba hall, March 2011.

Workshops and activities
– The utopia project in Meet Shamas village in Manawat of Giza, the general authority of cultural palaces.
– The project of meeting art and masses at Ministry of Cultural.
– Workshop at the academy of Lalita Kala, New Delhi, India
– He drew for children at most of the Arab periodicals.
– Dar el Roka publishing house in Lebanon published a series of books for children.

Magdy Elkafrawy

الفنان محمد خضر

تخرج الفنان “محمد خضر” من كلية الفنون الجميلة جامعة حلوان عام ١٩٩٣ قسم ديكور شعبة الفنون التعبيرية، حصل على دبلوم الدراسات العليا من المعهد العالي للفنون الشعبية من اكاديميه الفنون سنه ١٩٩٥ وحاليا دارس لدبلوم الدراسات العليا من كليه الفنون الجميله ٢٠١٣. عمل بعد التخرج فى مجال التصميم “كمبيوتر جرافيك” والديكور بجانب التصوير الفوتوغرافى والرسم الإبداعى. منذ عام ٢٠١٠ تفرغ لتعليم الرسم للكبار وتدريبهم على استخدام الخامات الفنية المختلفة، وبحكم الدراسة والعمل، استغل كافة الخامات الفنية وكل الوسائط المتاحة للتعبيرالفنى وهذا ساعد على إنتاج اعمال فنية متميزة لها طابع متفرد. يتضح تأثير البيئة والثقافة المصرية على اعمال خضر ممتزجة بثقافات مختلفة حيث تتزاوج فنون الشرق بالغرب فى اعماله لتصبح ذات هوية مشتركة.

لمشاهدة الأعمال على موقع WOoArts® : 
https://wooarts.com/khedr/ 

يؤمن خضر بأن الإتقان الممزوج بالعشق والاستمتاع يضفى سحرا لا يقاوم على العمل الفنى يستشعره المتلقى حتى قبل أن يدرك أبعاد العمل أو يرى تفاصيله، ولأن الفنان يرتبط ارتباطا وثيقا بعمله الفنى، هو الوحيد الذى يستطيع أن يقرر ما إذا كان اكتمل أم مازال يحتمل المزيد من العمل! يعتقد خضر أن للمدرسة الكلاسيكية دور الأم لأنها تقدم دروسا فى الفن لايمكن تجاوزها أو المرور بدون التوقف للاستفاده من روادها ومعلميها كما أنه يعكف باستمرار على متابعة ودراسة كافة المدارس الفنية القديمة والحديثة، فجميعها تحوى من الجمال والفلسفة ما لا يمكن تجاهله للوصول إلى معانى ذاتية تجمع أغلب الخبرات، وتخرج فى شكل انفعالات تعبرعن شخصية الفنان، هذا بجانب تأثره بالموسيقى والعمارة وكافة الفنون الملهمة سواء كانت قديمة أو حديثة.

الألوان فى اعتقاده هى أكثر ما يشد انتباه المتلقى للاعمال الفنية، وهى آخر مايشد انتباه الفنان نفسه! فالألوان ما هى إلا مجرد غطاء رقيق مسجى على تكوينات عميقة من الأشكال والظلال، وما تمثل الألوان إلا غلافا لمنتج سرعان ما يكتشف المتلقى جودته بعد أن يتجاوز استمتاعه بها ويبدأ فى البحث عن جوهره. للفنان خضر العديد من المشاركات الفنية والمقتنيات فى أكثر من مكان فى العالم ويطمح أن يستمر فى البحث عن العلم والمعرفة لاستثمارهما فيما يخدم المجتمع كما يطمح أن يضيف جديدا لهذا العالم السحرى!

محمد خضر – مواليد يناير ١٩٧٠ – القاهرة

محمد خضر…فنانُ يغردُ ألواناً

حيدرعبدالرحيم الشويلي – 21/04/2014
اللوحةُ عند المبدع محمد خضر تأسرك وتستسلم لأسرها وتعيش التجربة التي يعيشها المنبهر كأنك تحياها، فهي تعطيك نفسها، وكثيراً “ما أقف مبهوراً امام لوحاته ، مسحوراً بفيض اشعاعاته تاركاً قلبي يخفق بلون فرشاته” وان سبب المتعة هو الدهشة الأولى “الصدمة” بلوحاته بكل عناصرها، وتجد الارتباط المقنن بالموضوع والفكرة المنبثقة من واقع البيئة المصرية، حيث اللون والشخوص والاضاءة، فهو دائماً يبحث عن اساليب وتقنيات وخامات مميزة، ولذا استطاع الفنان محمد خضر أن يوظف طاقته وطاقة اللون والخوض بمنظومة تشكيلية واضحة التعبير، قوية الايحاء، واسعة الفضاء؛ بسيطة المفردات، انه يبحث عن الجديد اللافت وليس لديه من ثوابت في العمل الفني إلا التفاني والاخلاص لأبداعه، وذاته.

 مستغلاً دور الخطوط وتشكيلها اللوني، ومحافظاً على الهيكلية الخارجية لأصل المصّور. مما يجعل تجربته الفنية صعبة جداً تستحق المشاهدة والمتابعة المستمرة كونها ممتزجة بثقافات مختلفة شرقية وغربية في أعماله فتكون ذات هوية ثقافية مشتركة ، تجعل ريشته تغرد بطريقة عجيبة، ان مشروعه الفني النادر المتفرد في نوعه والمتميز بخطوطهِ، فالوجوه التي يختارها محمد خضر ليست مجرد وجوده تكون من عامة الناس، ولكنها حياة فنية مليئة بالأبداع، ثاقبة الرؤيا، لا يخط أول لون إلا بعد قراءةٍ متأنية وعميقة في تجاربهم الشعرية والقصصية والحياتية وبث اضاءة لونية ساحرة على ما يعيش، وما يشدني لهذا الحديث اختياره الدقيق لوجوه الشخصيات الادبية معلماً خاصاً لتجربته في النظر إلى الحياة وما بعدها ، فتكون بصمته؛ ويحقق هدفهُ المنشود ، نجد في لوحاته يُركز على الوجوه الحزينة لما فيها من تصويرات بارعة لمعالم الفجيعة، حيثُ يغدو الحزن الشفاف هو الملهم لذات الروح المبدعة، روح الفنان المعطاء ، لا يرسم لمجرد انه يرسم.

لكنه يعيش ما يرسمه وينتجه بكل حواسه بعد مخاض عسير في وعيه يظهر في اللوحة التي أدهشتني حدّ الحيرة لوحة “البابا شنودة الثالث” وأطلت التمعُن في مقدرة هذا المبدع على تصوير أدق تفاصيل النفس وتضاريسها داخل تلك اللوحة الرائعة. تحية الابداع والشكر المتواصل للفنان محمد خضر الذي أعطانا كل هذا الضوء وجمال بريقهِ ، حيث جعلنا نقرأ أنفسنا ونتأمل وجوهنا ، لنتعرف على بعض ملامح إبداعنا من خلال هاجسه اللوني ، وفضاء روحه الخضراء.

المصدر: alnoor.se

Mohamed Khedr – Born January 1970 – Cairo, Egypt

Mohamed Khedr is a graduate of the Faculty of Fine Arts (Set-design Department), Helwan University, Cairo, Egypt (1993). He holds a Graduate Diploma in Folk Art, Arts Academy (1995), and is currently enrolled in an MA Higher Studies program in the Faculty of Fine Arts, Helwan University. Since graduation, he has worked in the fields of computer graphics, décor, photography, and artistic painting.

The year 2010 marks the beginning of Mohamed’s dedication to fully focus on teaching adults the art of drawing and painting while also training them to use different materials and equipment. A combination of natural creative instinct, informed by the impressionist school, and vast experience have resulted in a remarkable ability to utilize all available media in order to present his artwork. This results in the creation of unique masterpieces, glowing in aesthetic harmony.

It is not just Egyptian culture that has left its mark on his artistic expression, but also a combination of the diverse cultures of East and West, which Mohamed’s work seamlessly binds together to form a common identity.

Mohamed believes that a trio of perfection, adoration, and enjoyment cast a magical shadow over the artwork, which is felt even before its dimensions or details are appreciated. Moreover, since the artist connects spiritually with his work, he considers that he alone can determine whether the work is fully complete.

According to Mohamed, the Classical School is the mother of them all because of its role in providing rules and principles that must be known before they can be broken or ignored to satisfy personal aesthetic values. Nevertheless, he closely follows all schools, both classical and contemporary. For him, they all contain philosophy and beauty that cannot be disregarded. They also aid in reaching greater self-understanding, which collects together all experiences and personal aesthetics, in order to produce a form of emotions that portrays the artist’s character. Mohamed is also influenced by music, architecture, and all kinds of art whether classical or contemporary.

Colors, in Mohamed’s belief, are what attract a person most to a piece of artwork. For the artist, however, it is only a means to achieve the effect sought! Colors, which one soon unwraps after enjoying their initial brilliance, are but a subjective perception to emphasize form and shape, on the path to discovering the essence of the art beneath.

Mohamed has made numerous contributions to art and to art collections in several countries around the world. He continues to seek knowledge and learning as a basis for serving society. He also aspires to add something new, through his guiding force of intuition and feel, to this magical world!

لمشاهدة الأعمال على موقع WOoArts® : 
https://wooarts.com/khedr/ 

الفنان صبري راغب

من-أعمال-الفنان-صبري-راغب-للإقتناء

أحد أعمال الفنان من أعمال الفنان صبري راغب زيت على كارتون خاص للرسم. 30.5×40.5 cm بدون الاطار. رسمت عام 1958
الاطار تقريبا 8 cm قديم جدا

Invalid Displayed Gallery

 

الفنان صلاح طاهر

أربعة من أعمال الفنان الراحل صلاح طاهر (للبيع).  تم بيعها SOLD

– نحن ندرك الأشياء التى نعايشها عن طريق الحواس والبصر هو أكثر الحواس التى نتعامل معها طوال يقظتنا وعملية الإدراك هذه تختلف وتتفاوت فى مستوياتها بين جميع الناس كل حسب تكوينه الثقافى وأفاقة الإنسانية كل ذلك من الأمور البديهية المفروغ منها .. ولاشك أن البصر عنصر هام جدا جدا فى حياتنا اليومية و أساس رئيسى كخطوة أولى للمعرفة ولكن البصيرة هى التى تصنع السمو اللانهائى للبشرية فهى ابعد وأعمق وأوسع وأشمل وأبدع وأعجب من البصر وحين لا يستطيع الإدراك البصرى ( المباشر ) أن يتخطى حدود الواقع المحدود فأن البصيرة تنطلق إلى آفاق أخرى بالغة السمو مذهلة لا تخطر على بال ترتفع بالإنسان إلى مستوى حضارى لا حدود له .. – البصيرة هى عماد الروحانيات والحب والإبداع فى الفن.

صلاح طاهر

 صلاح طاهر .. والضوء المكشوف

عندما نتحدث عن صلاح طاهر فكأنما نتحدث عن قرن من الزمان بما يحمله من زخم ونبض جامع شامل للمجتمع ، `ولد الفنان 12/5/1911` وتخرج العام 1934 من مدرسة الفنون الجميلة العليا بمصر ، 1944 عمل فى كلية الفنون الجميلة كأستاذ للدراسات العليا ، عين مديراً لمتحف الفن الحديث بالقاهرة وكان المتحف آنذاك مناراً للثقافة ، تعقد به الندوات والمحاضرات على مدار السنة، 1959 عين مديراً لمكتب وزير الثقافة ،1961 عين مديراً عاماً للإدارة العامة للفنون الجميلة بمصر، 1962عين مديراً لدار الأوبرا المصرية 1966 ، وحتى الآن مازال يعمل مستشاراً فنياً لمؤسسة الأهرام، ومنذ 1984 وحتى الآن يرأس جمعية محبى الفنون الجميلة ، نشاطه بدون حدود..، العام 1961 حصل على جائزة جوجنهايم العالمية ، 1974 حصل على جائزة الدولة التقديرية مع وسام الاستحقاق ، وأول من حصل على جائزة مبارك فى الفنون . الفنان كغيره من الفنانين الرواد الذين مروا بمراحل مختلفة فى الفن وعاشوا مراحل التحول على المستويين العالمى والمحلى فيما يتعلق بالتفكير فى الفن وممارسة الفن كإبداع إنسانى يحمل فى محتواه قيماً إنسانية وجمالية .. وأخص هنا الضوء عند صلاح طاهر فى أعماله التى يكشف فيها عن مواطن الذات وعن جوهر المشاعر وعن مراكز الإحساس المتواتر عبر الجسد ،صلاح طاهر فى الثلث الأخير من القرن العشرين، نهج أسلوباً يتميز و يتفرد به من خلال صياغات ومعالجات تختلف عن تقاليد الفن المعروفة فهو يملأ سطوحه ذات البعدين بقوام لونى يحدد قياساته ثم يقدم على اقتحام هذا السطح المحمول بداخله طاقة كامنة تحت السطح ويبدأ فى عملية كشط رقائق اللون أو حذف أو إزاحة فيبدأ فى الظهور ما يخفيه اللون وغالباً يكون لون النسيج هو الباعث بالضوء أو أرضيات أخرى يتركها حتى تجف ثم تعلوها طبقات من اللون اللين ثم تبدأ ميلاد عناصره بالضغط الغير متوازن على السطح مائلاً أو عمودياً أو متقاطعاً يذكرنا بحركة الوتر الموسيقى، هى حركة يده على السطح كأنها راقصة بالية تتلوى وتتمايل على السطح هذا التنوع يحدثه ما يسمى بالتدرج اللونى أو الظلى نتيجة اختلاف وزن اليد وحركتها واتجاهها من مكان إلى آخر وفق منظومة الألوان المعدة على السطح ووفق حجم سكينة الكشط إن كانت من البلاستيك أو من المعدن ، فالتقنية هنا مؤسسة البعد البنائى للعناصر كما أن للكشط دلالات مباشرة لإظهار الضوء الآتى من جسد اللون كأنه يستدعى طاقات الضوء من الداخل وهذا عكس ما يرسم ويلون بالشكل التقليدى وصلاح طاهر يعتمد على مقومات خاصة صوفية روحية تجعله يتحكم فى مقدرات كمية الضوء الباعثة مضافاً إلى ذلك التنوع المذهل فى إيقاع الخط والمساحة واللون كوحدة ضوئية متكاملة .
ا.د. احمد نوار
جريدة الحياة – 2004


 – الرسام الملون صلاح طاهر نجم متألق فى أفق الحركة الفنية المصرية والعربية يجرى اسمه على أقلام النقاد وأفواه الفنانين.

وهو من أغزرهم إنتاجاً وأوسعهم شهرة وأرحبهم ثقافة ومعرفة بالعلوم الإنسانية .
تصدر الحركة الفنية الحديثة فى مصر منذ فجر الستينات بعد أن تحول الى اللاتشخيصية والتعبير الكامل التجريد بالألوان والخطوط فى تمكن تكنيكى لا يضاهى ومهارة فى الأداء أثارت الإعجاب بجاذبيتها وقوة تأثيرها واجتذبت انتباه واهتمام المتابعين والصحفيين ومختلف أجهزة الاعلام فقد دخل عالم التجريد من باب الموسيقى التى ملكت عليه لبه منذ الصغر واستطاع أن يعزف بالألوان والخطوط و الملامس على أوتار الروح ويهز مشاعر الذواقة من فرط النشوة والمتعة العقلية .
– عشق الموسيقى فى إيقاعاتها وتعلمها وانخرط فى نفس الوقت فى قراءة الفلسفة وعلم النفس وهو مازال فى سن الاستيعاب السريع والفهم المعرفى ونهل من شتى أنواع الثقافة حتى تحولت لديه الى جناحين صعدا بفنه الى سماء بعيدة المنال كما كان ملاكماً بطلاً وهو مازال فى ميعة الصبا مما يعيد الى ذاكرتنا سيرة ( ليوناردو دافنشى ) عبقرى عصر الرنيسانس فى تشعب مواهبه وتدفق علمه وابتكاراته وعكوفه على الدرس والبحث بدون انقطاع .
– بدأ صلاح طاهر طريق الرسم والتلوين أكاديمياً كلاسيكياً فى الثلاثينيات يحاكى الطبيعة ويتغنى بروعتها وجمال الشكل الإنسانى فى مختلف الأوضاع لكنه سرعان ما اتجه الى الأعماق ليخاطب أرواحنا بالتحرير والرمز والاشارة ويكتشف أغوار النفس والأحاسيس ويؤثر على الروح حتى تهتز لمرأى الألوان وما تتخذه من قوالب شكلية كما تهتز فى صحبة أجمل المقطوعات الموسيقية بل لقد صور تلك المعزوفات فى أحدث لوحاته التى تعتبر مقابلاً مرئياً باللون والفورم والخط والملمس للمسموع من النغم والإيقاع والتوافق مما يجعل هذا العرض الاستعادى ( ريتروسبكتيف ) حفل موسيقى راقٍ يبدأ بلوحات تعود بتاريخها الى الثلاثينات كأنها تقاسيم شرقية ثم يصحبنا عبر مشوار الفن والثقافة والجمال الى روائع كأنها سيمفونيات يعزفها أعظم الأوركسترات العالمية.
مختار العطار


– وقف الفنان صلاح طاهر بين عدد من الفنانين وقال .. ( ما حكاية هؤلاء التجريديين ..أيحسبون أنهم يفعلون شيئا خارقا ؟ إننى أستطيع أن أفعل مثلهم ) ويوما اقسم أن يرسم لوحات تجريدية .
– ثم سافر فى رحلة قصيرة إلى أمريكا وعاد من هناك ليتحول من أسلوبه التقليدى المدرسى الى الأسلوب التجريدى .. ومن التقيد الشديد بالطبيعة الى الأشكال التى لا تصور إلا جانبا واحدا وهو الإحساس بالشكل .
– لقد كان انتقالا مفاجئا أحدث يومها دويا كبيرا فى الوسط الفنى ولكنه فى الواقع كان انتقالا طبيعيا رغم مظهره الغريب .. فرسوم صلاح طاهر قبل ثمانى سنوات كانت محاكاة دقيقة وبارعة لما ينبهر به الفنان من ( الأشكال ) الطبيعية دون اهتمام بالمضمون الذى يعبر عن قضايا محددة .. لهذا كان الانتقال سهلا على الفنان رغم الدهشة التى انتابت المشاهدين ..
– وعلى حد تعبير صلاح طاهر نفسه عندما تحدث عن هاتين المرحلتين فى الندوة التى أقيمت فى ختام معرضه السابق الذى أقيم بالغرفة التجارية اذ قال ( كنت كلما أقمت معرضا فى تلك المرحلة السابقة وشاهدت الناس مسرورين مهنئين أحسست بالمرارة ) ذلك لأن الموقع الذى كان يحتله الفنان قبل ثمانى سنوات كان فيه جانب من التملق لجمهور الفن .
فن الصالونات والسرايات الذى يتناول العاريات والمناظر الطبيعية وحسب ، الفن الذى يتقبله أصحاب القدرة على اقتناء الأعمال الفنية .
– ولكن هذا الجمهور تغير بعد قيام الثورة وظهر المثقفون المتطلعون إلى الثقافة الغربية والفن الأوروبى والذين بدأوا يظهرون كجمهور يتزايد وزنه وتأثيره منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وكان هذا الجمهور يزدرى الطبيعة وينشد التحرر من القيود المدرسية فى الفن .
– ولم يكن التحول فى فن صلاح طاهر تدريجيا وإنما فجائيا دفعته الى ذلك الحرية المطلقة فى المذهب التجريدى والمتعة الحقيقية التى يحسها الفنان وهو يعبر فى سهولة عن ذاتيته دون مراعاة أو تقيد بلغة مشتركة مع الجمهور .
– ولكن تجريدية صلاح طاهر ليست تجريدية خالصة .. فالأشكال التى يرسمها ليست مبتدعة تماما من الذهن وليست مفقودة الصفة تماما بالأشكال الواقعية فهو يستخدم أحد الأشكال الواقعية أو مجموعة منها مثل نبات البامبو أو القضبان الحديدية أو الآلات والأوراق ثم يكرر هذه العناصر فى اللوحة الواحدة مرات ومرات مراعيا الجوانب الجمالية الشكلية .. وفى معرضه الذى أقيم بقاعة ( إخناتون ) استخدم أسلوبا جديدا فى الرسم بالأحبار التى تتحرك على سطح اللوحة بفرشاة عريضة أو قطع من الأخشاب غير مهذبة الأطراف ..
– تعتبر أعماله الحالية من أنضج مستويات الفن التجريدى بين فنانينا وستقف ندا أمام أعمال الفنانين التجريديين العالميين عندما تعرض فى معارض الفن التجريدى بالخارج .
صبحى الشارونى


– يعد صلاح طاهر علامة هامة من علامات الحركة المصرية الحديثة ، وانعطافه مرموقة نحو الالتحام بأدوات ولغة هذا العصر وهو يمثل حركة ارتكاز عميقة فى الفن المصرى ، فى نفس الوقت الذى يضفى فيه وجوده المحبوب إلى حالة من (الونس ) تجعلنا ننسى ولو مؤقتا وحشة انصراف الجماهير أحيانا عن الالتحام فى الحركة المعاصرة الجياشة .
– ولقد عبر صلاح طاهر فى الثلاثينات ، الواقعية الأكاديمية ، وفى الأربعينات الأكاديمية ذات الطابع الكلاسيكى وفى الخمسينات خطى صلاح طاهر نحو التعبيرية التشخيصية وفى أواخر الخمسينات أخذ صلاح طاهر يمثل نمطا مميزا فى التعبير عما يمكن تسمية فن ( المنظر التشخيصى ) حين عالج الأشخاص كجماعات ملتحمة فى ذاتها مليئة بحركتها الداخلية مليئة بالشوق والمونولوج الرومانسى ، ومنذ أوائل الستينات تفجرت فرشاة صلاح طاهر على نحو مباغت بالتراكيب الشديدة العصرية ذات المنحى التجريدى الكلاسيكى ، ولكنه ظل محتفظا بألوانه ذات الشعر الخاص وبعالمه الرفيع الذى يبدو ويختفى أحيانا فوق ألوان وأضواء أعيدت صياغتها على النحو خاص .
المركز القومى للفنون والآداب
نجم ساطع فى سماء الفن وبالأحرى فى عالم الفن التشكيلى ، وهذا الوجه التشكيلى هو ما يعرفه به الناس أو ما يبدو لعشاق فنه وجمهوره ، فالذى يرى فن صلاح طاهر ، يعلم أن الرسم هو اهتمامه الأول والأخير ، لا ينازعه فيه فن آخر .. لكن إذا اقتربت من العالم الخاص لصلاح طاهر .. سوف تكتشف أشياء أخرى ترقى للمستوى الأدبى لكنها لم تأخذ شهرتها ..بعض هذه الأشياء حدثنا عنها ابنه الفنان .. أيمن صلاح طاهر .. والبعض الأخر نقلناه من خلال قراءتنا فى مفكرة صلاح طاهر التى كتبها بنفسه .
قراءة فى المفكرة الخاصة جداً لصلاح طاهر
– عندما تقرأ مفكرة صلاح طاهر تجد إنساناً اجتمعت فيه كل المتناقضات فهو بطل ملاكمة وعازف كمان وفنان تشكيلى متفرد وفيلسوف ممارس لليوجا، وأول ما يلفت الانتباه فى هذه المفكرة هو تدوينه كل ليلة لما سوف يفعله من أول نهاره .
– ونهار صلاح طاهر – كما يرويه ابنه أيمن – كان يبدأ قبل الشروق .وكل شئ عنده بنظام بداية من موعد دخول الحمام ، فهو يكتب : دخول الحمام الساعة السادسة إلى السادسة والربع، بعدها لعب لمدة ساعة مع أيمن – ابنه – ثم ممارسة الرياضة بالسير على النيل لمدة ساعة أو جرى فى النادى ، ثم تأتى بعدها الرياضة المفضلة لدية وهى اليوجا التى كان يمارسها كل يوم لمدة ساعتين ، فكتب ` يوجا ` أو تأمل فى ورق أبيض ساعتين ، بعدها الذهاب إلى المتحف المصرى ، وبعد العودة الرسم ثم الأكل أخر شئ ، حتى التدخين كان يخصص له وقتاً معيناً ..الفنان صلاح طاهر بهذا النظام كسر نظرية فوضوية الفنان ، وأثبت أن النظام هو أساس أى عمل جميل، وصلاح طاهر من الفنانين الذين كانت تربطهم صداقات قوية بعمالقة الأدب والثقافة فى ذلك الوقت ، تأثر بهم وأثروا فى شخصيته .
– على سبيل المثال : كتب عن عباس العقاد قائلاً ` كان الأب الروحى والفكرى لى وكانت بداية معرفتى به فى حفل عيد ميلاد صديق لى وذهبت لإحياء الحفل لأننى كنت عازف ` كمان ` وكان العقاد من الحاضرين وكنت أسكن مصر الجديدة وهو الآخر من ساكنيها ، ونظر إلى مندهشاً وقال : أنت صلاح طاهر الملاكم ؟..فقلت له .. نعم فنظر مبتسماً وقال : أرنى يديك ! كيف تكون هذه اليد تلاكم وتعزف الكمان ؟! وجلسنا معاً نتحدث فى مواضيع شتى جعلته يعجب بى كثيراً لكثرة اطلاعى وكأن روحنا امتزجت معاً .. حتى إننى بعد ذلك عندما دعانى لصالونه الأدبى ليلة الجمعة كانت لى مكانة خاصة جداً فلم يبخل على بشىء ، كان يفتح لى قلبه وعقله وبيته ومكتبه ، وكتب أنيس منصور وقال : ` كان الوحيد الذى يستطيع أن يأخذ من مكتبة العقاد ما يريد هو صلاح طاهر ` ويضيف صلاح طاهر : كنا نسير يوميا معاً فى طريق المطار فى الساعة التاسعة والنصف لمدة ساعتين ويناقشنى فيما قرأت ، أثرانى بما اختاره لى من كتب وفهمت منه الفلسفات القديمة والحديثة ، لكننى أحببت ` نيتشه ` أكثر لأنه يؤمن بالقوة ، ولأننى كنت رياضياً وملاكماً .
– أما عن قصيدة ` الظنون ` التى كتبها العقاد فكتب صلاح طاهر عن هذا اليوم قائلاً: ` ومن المدهش أن تلك المرأة كانت تصغره بحوالى ثلاثين عاماً ، ورغم ذلك كانت تحبه جداً وكانت الحب الحقيقى فى حياته وكانت ممثلة شابة ، ولكن كان هناك خلاف بينهما ، كانت تريد أن تمثل وتستمر ، بينما هو يريدها زوجه له .. أذكر أنها كانت تصور فى جروبى ، وذهبت معه وقد خيرها بينه وبين التمثيل وانتظر منها مكالمة تليفونية ، حيث كانا على خلاف فكان يريد المبادرة منها وكانت حالته يومها رهيبة ..أما عن يوم الظنون فهو يوم انهيار العلاقة وطلب منى أن أرسم له لوحة عبارة عن تورتة يتهافت الذباب حولها ، وأخذها وعلقها أمامه فى حجرة نومه حتى يستطيع أن يتغلب على حبه لها وفعلاً نجح بتلك الطريقة .
– وفى مفكرته كتب عن زوجته عايدة التى قال عنها ابنه أيمن :لولا أمى ما كان صلاح طاهر .
– فكتب ` عايدة توأم روحى وفكرى كانت شخصيته قوية الثقة بى وبنفسها وحبى لها .. فقد كانت الكثيرات من الجميلات تأتين لأرسمهن وكانت عايدة تضيفهن ، أذكر أنها قالت يوماً لبعض السيدات أنها تحب كل من يحب صلاح `.
– أذكر أن هناك سيدة من تلميذاتى فى كلية الأداب كان حبها لى شديداً ، فقد كانت تجلس على دكة على النيل لتراقب منزلنا لعلها ترانى وذلك كل يوم حتى نطفئ النور فتعود لمنزلها وعلمت عايدة ، فما كان منها غير أنها نزلت إليها وأتت بها إلى البيت وقالت لها ` كل ما تحبى تشوفى صلاح تعالى البيت ` .. ولكنها أخذت عليها عهداً ألا تحاول أن ترانى من ورائها ، وذات يوم كانت عند توفيق الحكيم فى الأهرام وأنا كنت فى مكتبى بالأهرام وفى ذلك اليوم كانت محاضراتى فى كلية الآداب ونزل كل منا للذهاب إلى الكلية ورأيت أنه ليس من اللائق أن أتركها تأخذ ` تاكسى ` وأنا ذاهب إلى نفس المكان فعرضت عليها أن تأتى معى إلى الكلية .وعلى طريقة الأفلام السنمائية ونحن فى إشارة وقف تاكسى بجوار سيارتى ومن المدهش أن عايدة كانت تركب ذلك التاكسى فنزلت من التاكسى وقالت لها : ألم يكن بيننا عهد ؟ كده خلاص مش هاتشوفى صلاح تانى وكان قراراً نهائياً من عايدة .وتزوجت تلك الفتاة وسافرت مع زوجها إلى بلده العراق ولكنى فوجئت بها يوماً تزرونى بعد وفاة عايدة ..وها هى تأتى من وقت لأخر لكنى أبداً لن أنسى عايده بعد رحيلها .
– عندما تقرأ نوتة صلاح طاهر أو مفكرته لا تجد فيها خواطره الأدبية فقط وإنما أشعار للشعراء القدامى مثل المعرى وابن الرومى وامرؤ القيس ، وتجد بعض الحكمة ، فقد قال ابنه أيمن إنه كان دائما يمسك بالنوتة فى يده يكتب أى شئ يسمعه ويعجبه ، أو يرسم اسكتشات ، وكل هذه المدونات مكتوبة بالقلم الرصاص وهى نصيحة توفيق الحكيم له لأنه أوفر وأرخص!!
– ويعلق على موقف مع توفيق الحكيم يوم أن قرر أن يرسمه فقال : ` يوم قررت أن أرسمه جلست معه خصيصاً ثلاث مرات ولم أستطع لأنه كان يتحدث كثيراً ويتحرك أكثر أثناء كلامه ، ولا يوجد من يجارية أو يوقف سيل كلماته الساخرة المتتالية وكان فى نفس الوقت إذا جلس مستمعاً لا ينطق على الإطلاق وفى المرة الرابعة توسلت للراحل د.حسين فوزى بأن يكون موجوداً ليتكلم هو والحكيم يسمع وجاء حسين فوزى وتكلم والحكيم منصت ، وقد ذكره بتلك الفتاة الفرنسية التى كان يحبها وهو فى باريس فجلس صامتاً ساعة ونصف الساعة فكانت الفرصة بالنسبة لى وقام الحكيم ليرى تحضير اللوحة ، وفوجئت به يهتف الله الله .. كفاية كده يا صلاح ، قلت له : يا توفيق بك إنها تحضير ، فأقسم بالله ألا أضع خطاً أو لوناً ، وأخذ رأى حسين فوزى وأحضر محمد حسنين هيكل فأيده فى الرأى ، واضطرت تحت إصراره أن أوقع على اللوحة وكان ذلك أجمل وأسرع بورتريه فى حياتى .
أم كلثوم حولت كمال الملاخ إلى ` أبو الهول ` قال لى العقاد : أرنى يديك .. كيف تلاكم وتعزف الكمان
أما أم كلثوم فقد كتب عنها .. مثقفة جدا ًخفيفة الظل ، لا أنسى يوم كان ابن إمبراطور الحبشة ` هيلاسلاسى ` الذى يعيش فى انجلترا ويحترف الرسم أن طلب من كمال الملاخ أن يرتب لقاء له معى وأم كلثوم وكان ذلك فى فيللا أم كلثوم .
– وكان كمال الملاخ مؤمناً بأن الأقباط هم فراعنة مصر وظل يتحدث طويلاً فى ذلك الموضوع ، ولكى يثبت صدق كلامه وجه السؤال إلى ابن إمبراطوار الحبشة قائلاً : أليس هناك تطابق فى الشكل بينى وبين أبى الهول ؟! وأنقذتنا أم كلثوم من استمراره فى الكلام ساعتين ، وقالت : لا طبعاً فصمت الجميع ونظرنا إلى أم كلثوم التى أكملت قائلة : أبو الهول معنا من آلاف السنين ولم نسمع منه كلمة وأنت منذ أن جلست لم تصمت لحظة ..أين النسبة إذن ؟ وضحك الحاضرون وتحول كمال الملاخ إلى أبى الهول !!
– ويضيف صلاح طاهر فى مفكرته : قمت برسم أم كلثوم مرتين ، مرة منذ أكثر من خمسين سنة والمرة الثانية توفاها الله قبل أن أكملها .
– ومن اللافت للنظر فى قراءات صلاح طاهر أن الرياضة خاصة ` اليوجا ` قد جعلته دائماً يتحلى بالصبر على عكس معظم الفنانين فهم دائماً فى حالة مزاجية وانفعالية ، ولذلك كتب عن ` رذيلة الغضب ` قائلاً : ` كثيراً ما يفقد الإنسان حقه إذا ما جمح به الغضب ، وسرعة الغضب دليل على ضعف الأعصاب وقصر الذهن وعدم الاعتداد بالنفس ، وليس من شك فى أن الحليم يربح على الدوام وسريع الغضب يخسر على الدوام ، إذ إن غضبه الرجل العصبى تعتبر فى معظم الأحوال إهانة موجهة إلى من يخاطبه ،أما تؤدة الحليم فتعتبر أدباً ورجاحة عقل، وإن كانت مشوبة بالدهاء والمكر ، وقد يتحدث إليك أحب صديق إلى نفسك حديثاً فيه كل الخير لك ، ثم يغضب ويحتد فجأة وبدون مسوغ فتشعر بأنك قد بدأت تكرهه وتنفر منه،وقد يتحدث إليك عدو لك فى هدوء ورفق واتزان ، فتعشر بأنك تحبه، وتدهش لهذا الميل الطارئ الغريب فسريع الغضب عدو مصلحته ومصلحة الآخرين ، وحليم الطبع يربح على حسابه ، والغضبان فى ثورته يهبط بمستوى الفكر ويشوه معالم الوجه ويمسخ الإنسان ويحيله هزأ يبعث على الاحتقار ، ويستثير الضحك وقد كان فولتير عندما يشعر بنوبة غضب تعصف به يطرق على الأرض لحظة طويلة ، ويظل عاضاً على شفتيه وهو يفكر ، ثم لا يندفع إلى محدثة إلا وهو يبتسم ، وكان جان جاك روسو يخرج بغته ويختفى عن الأبصار ويظل يتنقل فى حديقته حتى تقر أعصابه ثم يرجع إلى زواره ضاحكاً يستأنف الحديث فى هدوء ، والحقيقة أن تدريب النفس على مثل هذه الأنواع من الرياضة المعنوية هو خير وسيلة لعلاج مرض الغضب `، ويختتم بقوله :` لا تجعل الغضب يملؤك ، إن الغضب علامة الفجر` .
– وكتب صلاح طاهر فيما يشبه مذكرات شخصية له قائلاً : ` حب القراءة المجدية ، وحفظ الشعر بدأ فى سن 11 سنة ، وكانت فى بيتنا مكتبة ثم كان اهتمامى بالرياضة البدنية منذ التاسعة من عمرى فى المدرسة الابتدائية ، ثم ركزت على الملاكمة فى سن 15 سنة وحصلت على بطولات فى سن 18 ، 19 ، وبعد العشرين تركت الملاكمة للأبد ، بعد ذلك انتابتنى إلى سن 23 سنة حالات نفسية سيئة ، قرأت فلسفة شوبنهاور التشاؤمية ، وأنا فى سن 19 سنة كنت أعزف كمنجة والتقيت بالعقاد فى سنة 19 سنة وظلت معى أبوة العقاد الروحية ، بعد ذلك التحقت بمدرسة الفنون الجميلة العليا فى سن 29 وكان العميد والمدرسون أجانب ..منهج التعليم أكاديمى بحت من الجميع .. احتوت رأسى فى مضمار الفن كل المنجزات الفنية من العصر الحجرى القديم إلى عصرنا الحاضر فى جميع بقاع الكرة الأرضية .. لكن أين أنا من ذلك الطوفان الرهيب فى مضمار الفن والثقافة ، أجتر المعلومات ولا يمكن أن أخدع نفسى والآخرين ، فكثير من المشتغلين بالفن ينطوون تحت لواء أحد الفنانين مقلدين أو متأثرين ، قد يكون هذا الأمر طبيعياً عند الآلاف ولكنه لا يمكن أن يكون عند صاحب رسالة فى الفن أو فى غير الفن .
– الرسالة قيادة وقدوة وابتكار بالمعنى العميق للكلمة، لم أكن راضياً عن نفسى طوال ما يقرب من عشر سنوات إجادة فى ناحية الصنعة بالمفهوم الدارج العادى ، إلى أن انفجرت الثورة فى داخلى ضد المألوف العادى ، معظم الناس أحباء لما ألفوا وأعداء لما جهلوا .انقلب أسلوبى فجأة وبلا تدرج من الأكاديمى إلى التجريدى ، انطلقت إلى آفاق أعلى يحدوها الصدق والخصوصية ، واستمرت الرحلة .
– رحل صلاح طاهر وترك علوة على الأعمال التشكيلية مكتبة بها حوالى 400 ألف كتاب ، حوالى الثلث فى الفن التشكيلى والباقى فى الفلسفة ورياضة اليوجا التى كان عاشقاًً لها .
– وهذه الرياضة جعلته – على حد قول ابنه أيمن – متصوفاً وأحياناً أخرى قديساً ، فكتب بعنوان ` إرادة الله `: ` الطبيعة فى حركة دائمة وفى خلق مستمر ، ولو شئنا تعريف ` الله ` لقلنا إنها إرادة عظيمة جبارة لا تهدأ ولا تكل ، فهو العامل وهو الفنان الأعظم وهو الحافز الحيوى للخليقة كلها، لا ينفك يبدع ولا ينفك يخلق ويفتن .
بقلم : فاطمة على
مجلة الإذاعة والتليفزيون – 2010


Invalid Displayed Gallery

البيانات الشخصية

اسم الشهرة : صلاح طاهر
تاريخ الميلاد : 12/5/1911
محل الميلاد : القاهرة
تاريخ الوفاة : 6/2/2007
التخصص : تصوير
البريد الإلكترونى : —

المراحل الدراسية

– تخرج فى مدرسة الفنون الجميلة العليا 1934 .
– درس على يد المصورين ( اينوشتنى ـ بريغال ـ أحمد صبرى ) .

العضوية

– عضو المجلس الأعلى للثقافة 1980 .
– رئيس جمعية محبى الفنون الجميلة 1984 .

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

– قام بالتدريس فى بدء حياته بالمدارس الابتدائية ثم الثانوية بالمنيا والإسكندرية ثم القاهرة حتى 1944 .
– قام بالتدريس بكلية الفنون الجميلة القاهرة من عام 1944 كما عين مشرفا على مرسم الأقصر عام 1952 .
– مدير متحف الفن الحديث بالقاهرة 1954 .
– مدير المتاحف الفنية من عام 1958 .
– مدير مكتب السيد وزير الثقافة والارشاد القومى 1959 .
– مدير إدارة الفنون الجميلة بوازارة الثقافة 1961 .
– انتدب للتدريس بمعهد السينما من 61 : 1965 .
– مدير عام لدار الأوبرا 1962 .
– عمل مستشاراً فنياً بالأهرام من عام 1966 .
– رئيس جمعية محبى الفنون الجميلة من عام 1984 .

الأماكن التى عاش بها الفنان

– فرنسا ـ إيطاليا ـ روسيا ـ أمريكا ـ سان فرانسسكو .

المعارض الخاصة

– أقام أول معرض له فى مدينة المنيا 1935 .
– أقام ثانى معرض له فى مدينة الإسكندرية 1939 .
– أقام ثالث معرض له فى النادى الثقافى بالقاهرة 1953 .
– أقام معرضاً شاملاً لأعماله فى قاعة المعارض الكبرى لجمعية محبى الفنون الجميلة 1956 .
– أقام معرضاً شامل لأعماله فى قاعة الفنون الجميلة بمبنى الغرفة التجارية بالقاهرة 1964 .
– أقام معرضه السنوى فى قاعة إخناتون بالقاهرة 1965وقد سافرت معروضاته – لتقدم للجمهور فى مطار كيندى بنيويورك تحت إشراف شركة الخطوط الجوية العالمية T . W . A وقد استمر المعرض ثلاثة اشهر .
– أقام معرضاً لأعماله فى أسيوط 1966 .
– أقام معرضاً متجولاً فى طنطا وبورسعيد والإسكندرية ودمنهور 1967 .
– أقام معرضاً فى بيته بالجيزة وكان أول فنان يتبع هذا التقليد فى مصر 1968 .
– أقام معرضاً شاملاً بمتحف الفنون الجميلة بالاسكندرية 1969 .
– أقام معرضاً فى قاعة المعارض بالجامعة الامريكية بالقاهرة 1971 .
– منذ عام 1972 يقيم الفنان معرضه السنوى فى المركز المصرى للتعاون الثقافى الدولى بالزمالك .
– أقام حوالى 79 معرضاً فنياً خاصاً بأعماله فى مصر وأوروبا وأمريكا والشرق الأقصى .
– أقام معرضاً بمناسبة الـ 88 لمولده فى قاعة السمنوز بالمعادى ـ القاهرة 1998 .
– أقام معرضاً مشتركاً مع ابنه أيمن طاهر بقاعة المركز المصرى للتعاون الثقافى الدولى بالزمالك 1998 .
– أقام معرضاً فى قاعة الشموع بالمعادى ـ القاهرة ( ديسمبر 1992 ) .
– معرض بقاعة الزمالك للفن بالزمالك ديسمبر 2005 .
– معرض بقاعة ( أفق واحد ) بمتحف محمود خليل بالجيزة ديسمبر 2008 .
– معرض بقاعة شاديكور بمصر الجديدة نوفمبر 2009 .
– معرض ( موسيقى الألوان ) بمناسبة مئوية مدرسة العباسية بالإسكندرية نوفمبر 2010 .

المعارض الجماعية المحلية

– معرض اتحاد خريجى مدرسة الفنون الجميلة العليا 1951 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة (21 ، 24 ، 25 ، 27 ) 1990، 1995 ، 1997 ، 2001 .
– معرض جمعية القاهرة للفنون الجميلة بقاعة سلامة .
– صالون الأعمال الفنية الصغيرة السابع 2004 ( ضيف شرف ) .
– معرض ( التواصل مستمر ) بقاعات العرض بأتيليه القاهرة يناير 2005 .
– صالون آتيليه القاهرة الأول للبورتريه بآتيليه القاهرة سبتمبر 2005 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 29 ) 2005 .
– ملتقى الفنانين الدوليين بقاعة الفنون التشكيلية بدار الاوبرا المصرية سبتمبر 2006 .
– معرض ( الوجه الآخر لفنانى صاحبة الجلالة ) بأتيليه القاهرة 2007 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الأول (صالون مصر الدورة الأولى) 2007 .
– صالون جاليرى الدورة الأولى بقاعة إبداع للفنون – و ساقية عبد المنعم الصاوى مايو 2007 .
– معرض ضفيرة التواصل بين جيل الرواد والمواهب الجديدة `الجد والحفيد` بقاعة أبعاد متحف الفن المصرى الحديث يناير 2008 .
– معرض بعنوان ( الحيوان ) بجاليرى قرطبة للفنون بالمهندسين نوفمبر 2009 .
– معرض ( القديم والحديث ) بقاعة سلامه للفنون بالمهندسين ديسمبر 2009 .
– معرض ( الفن لكل أسرة ) بقاعة ( شاديكور ) بمصر الجديدة مارس 2010 .
– صالون الجمعية الأهلية للفنون الجميلة ( الحادى والعشرون ) بأتيليه القاهرة مايو 2010 .
– معرض مقتنيات متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ` حسين صبحى ` بقاعة ( الباب – سليم ) بمتحف الفن المصرى الحديث مايو 2010 .
– معرض ( فى البرواز ) بقاعة ( خان المغربى ) يونيو 2010 .
– معرض ( المقتنيات الثانى عشر ) بقاعة بيكاسو للفنون التشكيلية يونيو 2010 .
– معرض ( الموديل ) بقاعة ( قرطبة ) بالمهندسين يوليو 2010 .
– المعرض الجماعى السنوى بقاعة دروب بجاردن سيتى يوليو 2010 .
– معرض ( المنتخب 3 ) بقاعة قرطبة بالمهندسين ديسمبر 2010 .

المعارض الجماعية الدولية

– بينالى فينيسيا ثلاث دورات .
– بينالى الإسكندرية 1961 .
– مثلت أعماله مصر فى المهرجان القومى ( مصر اليوم ) بالولايات المتحدة 1981 .
– معرض ( ملتقى جسر ) بقاعة ( الصيرفى مول ) بجدة – السعودية مايو 2010 .
– معرض ( مصريات ) بجاليرى روشان للفنون بجدة – السعودية 2010 .
– معرض ( مختارات عربية ) بأتيلييه جدة للفنون التشكيلية – السعودية يونيو 2010 .

الزيارات الفنية

– سافر الى أغلب بلاد العالم فى الشرق والغرب .

البعثات و المنح

– منحة لمدة ستة أشهر من هيئة اليونسكو لتبادل الرؤية ووجهات النظر 1965 .

المؤلفات و الأنشطة الثقافية

– ترجم كتاب فى ظلال الفن بالاشتراك مع أحمد يوسف ـ راجع ترجمة كتاب أصول الفن الحديث .
– يحاضر فى الفن والتذوق الفنى ومحاضرات عامة وفى التليفزيون .
– كتب ما لا يقل عن 250 مقالة بالأهرام .

الجوائز المحلية

– أهدته الدولة جائزتها التقديرية فى الفنون 1974 مع وسام الاستحقاق .
– أهدته اكاديمية الفنون درجة الدكتوراه الفخرية .
– حصل على جائزة مبارك عام 2001 .

الجوائز الدولية

– جائزة جوجنهايم 1960.
– جائزة بينالى الإسكندرية 1961 .

مقتنيات رسمية

– متحف الفن المصرى الحديث .
– لدى كثير من الهيئات المصرية وكثير من المتاحف الدولية .

لأعمال الفنية الهامة فى حياة الفنان

– العديد من اللوحات التى تعبر عن لفظ الجلالة .

بيانات أخرى

– أول فنان مصرى يفوز بجائزة مبارك للفنون .
– استضافته هيئة اليونسكو فى منحة لتبادل الرؤية ووجهات النظر 1965 .
ـ قام بتدريس تاريخ الفن لطلبة الإعلام وأقسام الدراسات العليا بكلية الآثار من 72 : 1976 .

  salah taher

Salah Taher: The yogi of Zamalek

Interview by Youssef Rakha

Born in 1911, Salah Taher enrolled in the Fine Arts College in 1925, later travelling to Europe to resume his studies. Among “the second generation” of modern Egyptian artists, he has survived such trailblazers as Mahmoud Mukhtar, Ragheb Ayyad and Youssef Kamel; he was particularly close to Abbas Mahmoud El-Aqqad — among the most important names in 20th-century Arabic literature, but also befriended Tawfik El-Hakim, best known as the father of Arab drama, and interacted with some of the 20th century’s biggest names in art and literature, partly via his work in Al-Ahram in the mid-1960s.

Through the 1950s and 1960s he held various high-profile positions: among others, head of the Modern Art Museum, artistic affairs office manager for Minister of Culture and National Guidance Tharwat Okasha, and director of the Cairo Opera House. In three years, 1959-61, he received the State Incentive Award, the Alexandria Biennale Award and the Guggenheim Award, later supplemented by many others including the State Merit Award and the Mubarak Award. He exhibited triumphantly in the widest range of venues worldwide. And he never limited his energy to one style or subject, but he was always prolific. To celebrate its soft opening in 2001, the Bibliotheca Alexandrina published an encyclopaedic volume documenting his life and work, honouring him alongside Nobel laureate Naguib Mahfouz in a fully dedicated programme called “The brush and the pen”.

In the public sphere Salah Taher is beyond reproach — almost. He fits into the “pioneer” mould through which earlier men of accomplishment are routinely celebrated. Not only is he old, “intellectual” and “international”, albeit not “formerly oppositional”, which would have helped even more; he is, more importantly, a socialite — a man whose public presence has been at least as important as his work.

The main charge levelled against him, that he has always allied himself with the powers that be, no matter what their orientation or how he might feel about it — as one journalist recently described him, “the painter of leaders and palace walls” — finds resonance in his avowedly apolitical stand.

From a political standpoint, at first sight, he would seem to be on the side of the conservative free market. He famously painted President Sadat and his wife Jihan — two symbols of the anti-socialist open-door economy of the post-Nasser years; and Richard Nixon, the conservative to whom Sadat referred as “my friend”, bought one of Taher’s paintings, which takes up space on the walls of the White House to this day.

More openly — also in line with Sadat’s policy of reconciliation with Israel — Taher championed peace, accepting many a commission to this end. He has been accused, wrongly, of “cultural normalisation”, due in part to his relative willingness to engage with the interests of the Sadat and the post-Sadat regime. In fact he has never been particularly enthusiastic about the regime, but neither was he critical of it.

At bottom Taher is far more interested in what he refers to as “spirituality” than politics. An accomplished yogi who practised every day for 45 years, in portraiture he believed that producing a recognisable likeness mattered less than the ability to “go beneath and beyond the face”; perhaps to balance out his consistent disengagement from political action, an interest in the subliminal, even the transcendental has informed his every step.

Even so, with what can only be described as an uncanny pragmatism, Taher has managed to maintain his position at the forefront of the cultural establishment — first as an original and exciting talent, then as a celebrated guru and finally, increasingly, a reference point — a benchmark in modern Egyptian and Arab art history.

At first sight this might seem to be the application of an intentional strategy — the position adopted by most of Taher’s critics. But the more likely explanation is that, coming into his own in the early 1950s, Taher found himself increasingly called upon to participate in the growth of the newly independent nation, and simply accepted the perks.

One of his earliest commissions was to catalogue and estimate the value of the art works adorning the royal palaces — a topic on which Sadat would later seek his advice. Long before the peace process, he painted President Nasser in situ, as it were, attending the presidential address to work while it progressed.

I was fortunate to spend half an hour or so with Salah Taher towards the end of 2006, but rather than Giza or Zamalek, where he lives and works, respectively, the meeting took place in the new residential compound of Sheikh Zayed, adjacent to 6 October City.

It took place in the well-equipped outhouse he had occupied since falling ill two months before, located on the luxurious property of none other than his only son, interior designer-cum-aerial and underwater photographer-cum- Sharm El-Sheikh eco-resort owner Ayman Taher — who had graciously arranged the interview.

A quiet little man was dispatched to meet me outside the nearest landmark, and occupying the passenger seat he navigated the rest of the way.

We drove down a gravel path into an as yet empty stretch of desert, then swerved dramatically towards the circular depression where the imposing structure stood, flanked by expensive cars, French windows and, notably, green.

When I arrived Taher Junior was discussing the growth of a particular species with one of his helpers. Taher Senior was just getting out of bed, he explained later, leading me into the impressive interior, also studded with plant life — for which (as the little man had informed me) he won a major interior design award.

“Cairo has become un-livable,” he observed, while, in pigeon English, he gave the young Filipino maid instructions concerning his father’s breakfast. Sipping coffee, we spoke of his life and work, but he seemed distracted.

“There is something that you should take into account,” he confided. “One journalist came over a few weeks ago and he ended up quoting him as saying some pretty mean things. In his condition, you should be careful how you quote him. You see, he isn’t always very lucid — not always fully aware of what he says.”

This turned out to be unnecessary advice: the interview was too brief, and Taher Junior contributed too much to it — an effort to ease the burden off the shoulders of the nonagenarian, who was too exhausted to speak, rather than a deliberate intervention on his part — for any “red lines” to be crossed.

Indeed the “painter of palace walls” appeared remarkably frail, with a whole team of helpers attending on him. But mentally he was as lucid as they come, not only able to recall an incident but ready to comment on its significance and weave it into the narrative tapestry of his life. Only his hearing failed him, and occasionally his voice. It was heartening to realise that his vision was intact.

“Politics,” he exclaimed, after a series of progressively louder attempts at communicating the word — only his son’s voice seemed to register.

“Ah! I was twice nominated to be minister of culture and I refused both times. The second time, when I didn’t want to say no to the person in charge, I left for Alexandria and stayed there for a month — until they had found themselves another minister. No offence intended,” he went on, “but I don’t have the nature of a minister. The story of the minister is a totally different story.” Later he commented, “Politics as a way of life is unnatural.”

Knowing our encounter would be inevitably brief, I had no more than three questions for Taher Senior, one of which he had already answered. The other two were about religion and ambition — and he stressed “destiny” in response to both of them.

“A human being is made up of three things: a soul or a spirit, a mind and,” the nonagenarian stumbled a little over the third constituent, “a body. All the time, each of these things is trying to get the better of the other two; and art as a way of dealing with that ongoing battle is a kind of spirituality in itself — this is the art that interests me.

“In the civilised world, you’ll find that the spiritual impulse is prevalent in art. Sadly we have lost that; even the newspapers used to make room for contemplation in this sense — no longer. But the point is that I never set out to do or to achieve anything; I leave that to destiny. God can determine the path to be taken.

“There was no ambition as such, because I never sought out anything in particular. I had some popularity as a portrait painter, and that was an achievement in the material sense. In a portrait,” Taher Senior went on, “you don’t simply seek a likeness; anyone can achieve a likeness. You must possess the mental equipment to assess and understand the person in front of you. I always spent time with a person before I started painting them. Only then can you produce a portrait of any significance…”

Portraiture, which Taher considered not only secondary but inferior to his spiritually oriented “real work”, was the main arena in which his persona operated; and in this context, given that it was also his source of income, it seems all too natural to have accepted high- profile commissions — and what politics went with them.

Perhaps most famously of all, Taher did a series of portraits of Egypt’s best-known diva, the singer U,m Kulthoum, but as he said in an interview last year, when it came to her male counterpart, composer Mohamed Abdel-Wahab, he “tried but could not engage with his face”. He was more successful with friends like El-Aqqad and El-Hakim as well as heads of state like Josip Broz Tito, a close ally of Nasser’s.

Interestingly, Taher has also described his interest in portraiture in terms of a personal loyalty to artist Ahmed Sabri, a first-generation “pioneer” who was among his earliest teachers. But no doubt his success has, since then, had as much to do with accomplishment as the constantly unpredictable developments of his aesthetic.

In 1956, a year he associates with discovering photography, which “rendered millions of dollars’ worth of portraits worthless”, Taher, having achieved an excellent reputation as a realist, experienced an intense depression that led him to abandon figurative art in favour of abstraction; it was then that he became a colourist and began to experiment with form, producing what, for most contemporary artists, really made his name.

It is interesting that this should happen at the same time as the nationalisation of the Suez Canal — which established Nasser’s credibility for many. Leading to the Suez War, by which Taher was presumably little affected, that event was to be a political point of departure for the whole nation; for Taher, in a parallel line, it was a point of departure for a new creative concept, linked as always with a “spiritual” development and an incumbent aesthetic. It is as if history progressed on one plane, Taher’s life on another.

Throughout the conversation Taher Junior had provided invaluable insights into Taher Senior’s statements. One particularly poignant moment was when he referred to his mother, the painter’s late wife, as the principal household administrator and “finance minister”. The old man immediately perked up, exclaiming in rapture and grief.

Soon after his mini lecture in portraiture, however, Taher Senior said, “Ayman will give you a lot of very useful information. I suggest you go on talking to him.” And so Ayman and I ended up sitting in the small garden outside to resume a conversation whose principal interlocutor had just announced that he was retiring back to bed.

“You must understand that he is a kind of hermit,” Taher Junior explained. “His only genuine link to the world is through his art. He never once went shopping, he has no idea what anything costs. Had there been no one to sell his work for him, he wouldn’t even have done that. You know he has held many important positions, but every time he would select a subordinate he could trust and delegate the work wholesale. At each of his offices he even set up a little studio so his work would not be interrupted no matter what. It was what he lived for in the most literal sense of the term. There was nothing else in his life.”

Was he a religious man? “It is interesting,” Taher Junior said, examining a stalk he had just picked up. “He was never a practising Muslim as such — he was always more interested in spirituality. But very recently he started going back to religion: his latest works are a kind of figuration of the Beautiful Names of God; he doesn’t do calligraphy, he tries to bring out the meaning of the Name or the set of Names directly in painting.”

Taher Junior got up again to pick up another stalk. “I think it’s something few people understand about him. He really had no interests in life…”

via: weekly.ahram.org.eg/2007/827/profile.htm

الفنان فخرالدين مخبري

Fakhraddin Mokhberi was born on Oct. 6,1965 in one of the towns of  Tabriz Privince (named Sarab) in Iran. He had a proclivity toward painting from early childhood.

Invalid Displayed Gallery

In age 19, he learned painting more seriously under supervision of some painting teachers including teachers in open classes of Faculty of Fine Arts in Tehran University. He married in 1985 and graduated from University in the field of Educational Science in 1992 and founded his painting institutes at the same year. From early childhood, he was pasionately interested in paintings of Master Morteza Ktouzian the most distinguished Iranian realist painter. In 1999, he took privilege of becoming pupil of this great painter. He thought painting from year 2002 till 2004 in TV educational program “We Return Home” broadcast on Channel 5. The most significant exhibition which he participated in is as folows:

– Second and third biannual Iranian Painters’ Exhibition in the years 1993-1995.
-Kara Gallery Group Exhibition held in Saad Abad Fine Arts Museum.
-Rozaneh Baghe Behesht Group Exhibition held in Saba Painting Gallery in 2006.
-Hope and Justice Group Exhibition held in Tehran Contemporary Arts Museum

ترجمه إلكترونيه غير دقيقة:

ولد في أكتوبر Fakhraddin Mokhberi 6،1965 في واحدة من بلدات Privince تبريز (سراب اسمه) فيايران. وكان لديه ميل نحو اللوحة من مرحلة الطفولة المبكرة. في سن 19، وتعلم الرسم بشكل أكثر جدية تحت إشرافبعض المعلمين اللوحة بما في ذلك المعلمين في الصفوف فتح كلية الفنون الجميلة في جامعة طهران. تزوج عام 1985وتخرج من الجامعة في مجال العلوم التربوية في عام 1992 وأسس معهدا لوحاته في العام نفسه. من مرحلة الطفولة المبكرة، كان مهتما pasionately انه في لوحات ماجستير مرتضى Ktouzian في

الأكثر تميزا الإيراني الرسام الواقعي. في عام 1999 ، وتولى شرف يصبح تلميذ من هذا الرسام الكبير. وأعرب عن اعتقاده اللوحة من عام 2002 حتى عام 2004 في برنامج تلفزيوني بث التعليمية “راجعون الرئيسية” على القناة 5.المعرض أهم التي شارك فيها كما هو في folows :
— نصف سنوية الايرانية الثانية والثالثة الرسامين ‘المعرض في السنوات 1993-1995.
محتفظ كارا معرض التشكيلية في سعد آباد متحف الفنون الجميلة.  محتفظ Rozaneh Baghe بهشت التشكيلية في معرض الرسم سابا في عام 2006. محتفظ الأمل والعدل في مجموعة معارض الفنون المعاصرة متحف طهران

الفنان فاتح المدرس

بعض الأعمال التي وصلت الموقع للإقتناء:

رائد الفن التشكيلي السوري

Invalid Displayed Gallery

فاتح المدرس من أهم الفنانين التشكيليين السوريين البارزين, وفي مزاد العام الماضي في دبي حصلت إحدى لوحاته على أعلى سعر للوحات العربية ولكن ماذا عن سيرته الذاتية وشخصيته العامة؟ عاصرنا «فاتح» وتتلمذنا على يديه ,ومعظمنا لم يكن يعرف أنه خلّف لنا بالإضافة إلى اللوحات ،عددا كبيرا من الكتابات، وهو القاص الجميل ،صاحب قصة عود النعناع، وقصة خير العوج، ومجموعة من القصص القصيرة, التي قدم فيها علاقة بين أسلوب الأديب وكلمة الأديب المرصوفة في مكانها بشكل جميل وبين اللون والحس الفني الذي يشعر فيه المصور, لأنه سعى للدمج بين التصوير وبين الأدب ,و اشتغل بالشعر أيضا وله أكثر من ديوان وأهم ما نشره مع الشاعر- شريف خزن دار- وشارك فاتح عام 1962 مع محمود دعدوش ومع عبد العزيز علون بنشر أول بيان فني للفلسفة الجمالية عن الفن العربي.

‏‏صداقة وذكريات‏‏‏ بعيداً عن المغالطات المعروفة‏‏‏ لقد كنا بأمس الحاجة لتلك المعلومات، وما جاء في الندوة التي أدارها الفنان والناقد التشكيلي المبدع الدكتور عبد العزيز علون، الذي بتنا نعول عليه في معظم الأنشطة المتميزة المناهضة للحركة التشكيلية في سورية , وكعادته بغيض من فيض ,أهدى إلينا بعض ما عبئ في جعبته من خبرة ودراية وثقافة فنية متميزة بعين الناقد المتمكن , وصحح بعض الأخطاء الكثيرة الواردة فيما كتب عن الفنان فاتح المدرس ,ونشأته وفنه .‏‏‏أخذت الندوة طابع ذكريات أصدقاء عن فاتح شارك فيها أحمد محفل أستاذ تاريخ سورية القديم في جامعة دمشق ,والذي تحدث عن ذكرياته الخاصة مع فاتح التي استمرت عبر نصف قرن منذ بدايتها عام 1946 وحتى لقائه الأخير معه قبل وفاته بيومين .‏‏‏

بعد ذلك تحدث د. عبد العزيز علّون بمجمل أشياء مهمة , بداية أورد عددا من التجمعات التي وجدت في حلب لدى ظهور فاتح لأول مرة عام 1953 وشارك فيها وقد عاصره عبد العزيز في تلك الفترة. وعلى حد قوله إن فاتح عمليا كان القاسم المشترك بين كل هذه التجمعات والمنتديات.‏‏‏ د. عبد العزيز علّون يضع الأمور في نصابها‏‏‏ ميلاد فاتح ونشأته‏‏‏ وأفاد د.علون أن «فاتح» في هذه المرحلة من شبابه كان يتميز بطاقة هائلة على العمل الفني مع ما يعانيه من مشاكل مالية باعتبار أن والده توفي وهو صغير.‏‏‏ ولد فاتح في قرية في شمال سورية اسمها حربكة ,ودرس المرحلة الابتدائية في غوين ثم في حلب ودرس في عاليه في لبنان , ولم تسعفه إمكاناته المادية في إتمام دراسته, بعد أن تخلت عنه أسرته, لذلك عاش على ما يرسم في تلك الفترة , وكانت مناظر صغيرة على الكرتون, ثم يبيعها ,و يعلم ساعات لغة انكليزية, بعد ذلك أتيح له أن يدرس التصوير في أكاديمية الفنون الجميلة في روما ,ويعود بعد التخرج في عام 1957 (مع نشوء المعهد العالي للفنون الجميلة في عام 1960 ) إلى دمشق , وكانت فرصة لفاتح أن يدخل إلى كلية الفنون الجميلة , التي تحولت من معهد عال إلى كلية عام 1963, عندها أصبح أستاذا مساعدا في قسم التصوير ثم التحق بالمدرسة العليا للفنون في باريس وحاز على الدراسات العليا بالتصوير.‏‏‏

حصل على الدكتوراه ثم الشهادة الثانوية‏‏‏ الطريف بالأمر أنه(أخذ البكالوريا بعد الدكتوراه) فنتيجة انقطاعه عن الدراسة اضطر أن يتقدم للثانوية سنة 1967 وحصل عليها بعد أن حصل على الدكتوراه, وبقي لآخر حياته في مرتبة وظيفية قليلة, و هذا الهم الذي كان يلاحقه باستمرار لينتج الكثير , لذلك فهو يتميز بين فنانينا بأنه أكثرهم غزارة .‏‏‏مراحله الفنية وتحولاته‏‏‏ بدأ المرحلة الأولى بالتصوير الواقعي ثم تحول إلى تصوير سريالي في فترة الخمسينيات , وبعد أن ذهب إلى روما ,اخذ اتجاهاً آخر ساير فيه المدارس الرمزية الأوروبية بشكل خاص, لأن هذه الفترة كانت فترة مد كبير جدا للرمزية في ايطاليا و فرنسا .‏‏‏

كل هذا لم يمنع فاتح من عشق الأرض والنباتات والتراب في سورية وجميع لوحات فاتح تتميز بشيء من الشجن وبحس مأساوي, وهذا الشجن ينقل صورة عن طفولته المعذبة وفترة مراهقته المسحوقة والصعبة والتي كان فيها محتاجاً فعلا ,‏‏‏ نقيب الفنانين التشكيليين يكرّم نفسه‏‏‏ لم يتوقف فاتح عن تكريم نفسه وعن وصف نفسه كفنان في الحركة الفنية العالمية, فذهب إلى ألمانيا عدة مرات ,وقدم عدة عروض في باريس و روما وحصل في سورية على أهم المناصب في انتخابه وتكريمه كنقيب للفنانين التشكيليين السوريين لفترة طويلة , وحصل على مرتبة أستاذ في كلية الفنون الجميلة , وكان مرسم فاتح مفتوحاً أمام جميع الفنانين الشباب , حتى يومنا هذا.‏‏‏

عاش فاتح بيننا ما بين 1922 وأواخر القرن العشرين، الحقيقة يستحق أن يكتب حوله الكثير ويستحق أن يكتب عنه ما هو صحيح وحقيقي .‏‏‏ويستحق السوية العالمية‏‏‏ عرفه د. علون منذ عام 1953 وواكبه, وفي ذلك يقول : فاتح هو أحد المثقفين الكبار و يستحق أن يرفع إلى السوية العالمية, حان الوقت لتصحيح الأخطاء الكثيرة الواردة فيما كتب عنه ,عن مكان وعام ولادته, وسنين نشاطه, وتطور هذا النشاط الفني , بطباعة أو تأليف عدد من الكتب أو النشرات والكتيبات, في الوقت الذي عدد كبير من لوحاته أصبحت موزعة بين المتاحف العربية من جهة وبين المجموعات الخاصة العربية .‏‏‏

ليست لدينا جهة تدافع عن حقوق الفنان‏‏‏وسورية بدأت تفتقد إلى حد كبير أهم أعمال فاتح ,وهذا كان الدافع لعدد من الأشخاص ممن أساؤوا لفاتح, فيما بدؤوا بنسخ لوحات شبيهة بلوحاته ,وذيلوها بتوقيعه زوراً وبهتانا .‏‏‏ نحن مع الأسف في سورية ليست لدينا جهة تدافع عن حقوق الفنان الذي من الممكن أن يتعرض لنهب جهده بهذه الطريقة , سوق مليء بلوحات لفاتح المدرس,ولؤي كيالي, وهذا خسارة ومؤسفة وتسيء للحركة الفنية .‏‏‏

مصدر المقال: غير معلوم

فاتح المدرس
عمل فني للفنان فاتح المدرس
21x15cm
فاتح المدرس
عمل فني للفنان فاتح المدرس
40×50 cm

فاتح المدرس ……. شاعر اللوحة

_ 1922: ولد في مدينة حلب.
_ 1958: درس في المدارس التجهيزية في حلب، وفي الكلية الأمريكية في (عاليه).
_ 1947: درس الفنون واللغة الإنكليزية في المدارس الثانوية في حلب، وشارك في معرض الفنانين العرب في (بيت مري).
* المعرض الأول للفنانين التشكيليين العرب السوريين في مدرسة التجهيز، بدمشق.
_ 1950: نظم المعرض الأول لأعماله في نادي اللواء بحلب.
_ 1952: شارك في معرض مركز الصداقة في (نيويورك).
* المعرض الثاني لأعماله في مركز (لوند) في السويد.
_ 1952: نالت لوحته (كفر جنة) جائزة المعرض الثالث للفنون التشكيلية في المتحف الوطني بدمشق.
* جائزة استحقاق من المعرض الدولي في جامعة كليفلاند- فلوريدا.
* الجائزة الأولى من وزارة المعارف السورية.
* حاز على جائزة كرومباكر في جامعة كليفلاند فلوريدا الولايات المتحدة.
_ 1955: معرض شخصي في نيويورك.
_ 1957: معرض الفنانين العرب (روما).
_ 1959: معرض شخصي في غاليري شيكي في روما، اقتنى جان بول سارتر3 لوحات منه.
_ 1960: المعرض الثالث في صالة (هسلر) في ميونيخ بألمانيا.
* الجائزة الأولى من أكاديمية الفنون الجميلة بروما.
_ 1960: ممثل القطر العربي السوري مع زميله لؤي كيالي في بينالي البندقية. (جناح الجمهورية العربية المتحدة).
_ 1961: أصبح معيداً في كلية الفنون الجميلة بدمشق.
* برزت محاولاته لابتكار أسلوب شخصي خاص.
* المعرض السادس في صالة الفن الحديث العالمي- بدمشق.
_ 1962: المعرض السابع في صالة (غاليري ون) في بيروت.
* الميدالية الذهبية لمجلس الشيوخ الإيطالي.
* ديوان شعر مع زميله خزندار باللغتين العربية والفرنسية (القمر الشرقي على شاطئ الغرب).
_ 1963: اقتنى الدكتور فالترشيل رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية مجموعة له .
* المعرض الثامن في صالة (غاليري ون) في بيروت.
* شارك في بنيالي (سان باولو) في (البرازيل!)- ميدالية شرف.
* المعرض المتجول لفناني الدول العربية في أمريكا اللاتينية.
* معرض مشترك شتوتغارت (ألمانيا الاتحادية) أقامه الناقد الألماني الدكتور (براك- ميرو- شنيدر- زادكين- ارب- بيكاسو- بومايستر).
_ 1964: الجناح السوري في معرض (نيويورك).
_ 1965: المعرض السوري في بيروت (سوق سرسق).
* المعرض العربي السوري في (موسكو).
* المعرض العربي السوري في (واشنطن).
_ 1967: المعرض العربي المعاصر في (لندن).
* المعرض التاسع في (باريس).
* كاليري كونتاكت في (بيروت).
* المعرض العربي السوري في (تونس).
_ 1968: بنيالي الإسكندرية لفناني دول البحر المتوسط.
_ 1970: معرض تحية إلى مالزو بدمشق (أديب فرنسي).
_ 1973: معرض شخصي في مونتريال كندا.
_ 1976: أهدت وزارة الثقافة لوحة من أعماله للسيد الدكتور فالترشيل رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية.
* معرض في مدينة حلب مع زميله لؤي كيالي.
_ 1977: معرض الفن التشكيلي العربي السوري في (عمان).
* أستاذ الدراسات العليا في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق.
* معرض الفن التشكيلي العربي السوري في (الكويت).
* معرض الفن التشكيلي العربي في (الرباط) المغرب.
* بنيالي سان باولو جائزة وسام شرف.
* أهدت وزارة الثقافة لوحة من أعماله للسيد جاك شيراك رئيس وزراء فرنسا السابق.
* عضو مؤسس في اتحاد الفنانين التشكيليين العرب.
* عضو مؤسس في نقابة الفنون الجميلة في سوريا ثم رئيساً لها 11 عاماً.
* جائزة الشراع الذهبي من معرض الكويت الخامس للفنانين التشكيليين العرب.
* معرض خاص في باريس في جاليري بريجيت شحادة.
_ 1978: المعرض الحادي عشر في بون.
* معرض بون حيث استقبله الدكتور فالترشيل رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية.
_ 1980: شارك في معرض القصر الكبير في باريس للفن العربي السوري.
* معرض الدول العربية في (بون) وفرانكفورت.
_ 1980: مجموعة قصص \\”عود النعنع \\”.
* المعرض الثاني عشر في (دمشق) المركز الفرنسي.
_ 1982: المعرض العربي- السوري في (تونس) و (الجزائر).
* المعرض العربي السوري في (صوفيا).
_ 1983: معرض الفن التشكيلي العربي السوري في (باريس).
* معرض (كان سورمير) في (فرنسا).
* معرض الفن التشكيلي السوري في برلين الشرقية.
_ 1984: المعرض الثالث عشر في (دمشق) المركز الثقافي البلغاري.
* المعرض المتجول في دول أمريكا اللاتينية.
_ 1984: المعرض الرابع عشر في (دمشق) المركز الثقافي البلغاري.
* أصدر ديوان (الزمن الشيء) مع صديقه حسين راجي.
_ 1986: جائزة الدولة.
_ 1986-1991: شارك في جميع المعارض الرسمية ولوحاته موزعة في سوريا والعالم وعلى العديد من الأفراد.
_ 1992: جائزة الدولة التقديرية للفنون- الأردن.
_ 1993: معرض شخصي لأعماله في (واشنطن) الولايات المتحدة.
_ 1994: معرض شخصي واشنطن.
* معرض إستيعادي مع طبع كتاب وفيلم من معهد العالم العربي- باريس. * تكريم من عمان.
_ 1996: معرض إستيعادي بيروت.
* تكريم من الكويت.
_ 1997: معرض إستيعادي في دبي.
* وشارك الفنان من عام 1952 في عدة معارض في واشنطن أمريكا اللاتينية، روما، باريس، لندن، وعدة دول أوروبية أخرى.
_ 1999: توفي في دمشق.

الفنان سيف وانلي

محمد سيف الدين إسماعيل محمد وانلي

 

للإقتناء

مجموعة صور للوحة من الأمام:

Invalid Displayed Gallery

مجموعة صور للوحة من الخلف:

Invalid Displayed Gallery

Saif Wanly

أعمال الفنان:

Invalid Displayed Gallery

الفنان خالد سماحي

خالد سماحى فنان متخصص في مجال التصوير، وهو حاصل على بكالوريوس فنون جميلة قسم التصوير الزيتى وعضو نقابة الفنانين التشكيليين . أقام سماحي عشرات المعارض الخاصة وحصل على عدد من الجوائز منها الجائزة الأولى فى التصوير من جمعية محبى الفنون الجميلة في العام 1993 .

Invalid Displayed Gallery

مقال به جزء عن الفنان خالد سماحي

لعدد 513 – 2001/8 – فنون – ناصر عراق تطور فن البورتريه في مصر.. ملامح خلّدها التاريخ

تطور فن البورتريه في مصر.. ملامح خلّدها التاريخ

فن البورتريه هو الأقرب إلى ذوق ونفوس غالبية الناس, فالإنسان – أيّاً كان مستواه الثقافي – يسعد برؤية ملامحه مرسومة على سطح لوحة, أو مجسّمة في تمثال. مثلما تعتريه النشوة عندما يشاهد نفسه, والصراعات التي يخوضها, تدور أمامه فوق خشبة المسرح أو على شاشة السينما.

نستطيع أن نقدّر – بكثير من اليقين – أنه ما من رسام على وجه الأرض إلا وقد سمع هذا الرجاء أكثر من مرّة… (هل ممكن أن ترسمني… لو سمحت?!).

وإذا كانت مدرسة الفنون الجميلة قد أنشئت في مصر عام 1908 على يد الأمير يوسف كمال – أحد أفراد الأسرة الحاكمة آنذاك – فليس معنى هذا أن المصريين لم يعرفوا فن البورتريه إلا مع هذا التاريخ. ذلك أن الاكتشافات الأثرية والأبحاث الدائمة تؤكد أن علاقة الشعب المصري بفن البورتريه تعود إلى مئات السنين.

وإذا نحّينا جانباً التماثيل التي تركها لنا قدماء المصريين والتي تجسّد ملوك وفراعنة العصور القديمة في منحوتات مدهشة مثل رمسيس الثاني وتوت عنخ آمون, فإننا نستطيع أن نؤرخ لبداية ظهور فن البورتريه في مصر – بمفهومه الحديث – في القرون الثلاثة الأولى للميلاد!

وسأشرح هذا الكلام توّاً.

في عام 1868 فوجئ التاجر النمساوي (تيودور جراف), الذي كان يملك محلاً للآثار والعاديات بالقاهرة, بأحد أصدقائه من المصريين يعرض عليه مجموعة من البورتريهات الغريبة التي تم اكتشافها وقتها في مقبرة قديمة توجد في منطقة الفيوم. وتلك كانت المرة الأولى التي تظهر فيها هذه الوجوه الحزينة. وسرعان ما أخذها (جراف) ليعرضها في مدن أوربا طامحاً وطامعاً في الربح الوفير, نظراً للقيمة التاريخية والفنية التي تمثلها هذه اللوحات, والتي قدرها التاجر النمساوي بحذق.

لكن (جراف) عاد إلى القاهرة من رحلته الأوربية خائباً ومخذولاً!

بعد ذلك التاريخ بعشرين عاماً, وبالتحديد في 1888م, اكتشف الأثري الإنجليزي (وليام بيتري) (1853-1942), ثمانين لوحة مصوّرة لبورتريهات عدة في منطقة (هوارة) التي تقع جنوب شرق الفيوم, ضمن مساحة ضخمة من المقابر القديمة. وبالرغم من أن الاكتشافات توالت بعد ذلك في مدن أخرى مثل الإسكندرية وقنا والأقصر, فإن اسمها الشائع أصبح (وجوه الفيوم), وكان مجموع هذه البورتريهات حوالي ألف وجه, لم يبق منها داخل مصر إلا أقل من مائة, والباقي خرج بالسرقة والتهريب والإهداءات الرسمية!

المدهش أن جميع هذه اللوحات تعود إلى القرون الثلاثة الأولى للميلاد, أي في عصر الاحتلال الروماني لمصر, وأنها وجدت موضوعة فوق مومياء الميت, بعد أن تغيّرت عادات التحنيط وطقوس الدفن عند الفراعنة, حيث كان يوضع تمثال كامل بجوار المومياء, ومع الوقت, اختزل التمثال إلى لوحة تصوّر الوجه مرسومة بألوان على سطح قماش الكتان أو خشب رقيق.

ما يهمنا في هذا الأمر أن هذه اللوحات تعد البداية الأولى لفن البورتريه وفقاً لمفهومه الحديث بامتياز! فالوجه مرسوم بألوان مازالت تحتفظ بطزاجتها, فضلاً عن أن الفنان الذي أنجزها التزم التزاماً صارماً بقوانين الظل والنور, حيث لاح لنا الوجه مجسّماً على سطح اللوحة, وهو أمر لم يكن معروفاً من قبل على الإطلاق في كل الرسوم التي تركها لنا الفراعنة, سواء كانت على جدران المقابر والمعابد الفخمة, أو فوق أوراق البردى الشهيرة!

المثير أن تكنيك الرسم هذا, هو ما اتبعه فنانو عصر النهضة أصحاب السمعة الطيبة في عالم الفنون الجميلة أمثال دافنشي ورفائيل, ومايكل أنجلو, حيث لا يظهر الوجه في وضع أمامي كاملاً كما هي رسوم الفراعنة, بل ينحرف بجسمه قليلاً جهة اليمين أو اليسار, ويلعب الحوار الآسر بين الظل والنور دوراً حاسماً في منح المشاهد شعوراً بالتجسيم, علاوة على أن منطق توزيع الضوء والعتمة في اللوحة ككل يستند إلى إنارة الوجه وإعتام الخلفية, أو العكس, مما يهب العمل فخامة وهيبة, فاقم بهما هذه النظرات العميقة والحزينة التي تطل من كل الوجوه.

الروّاد الأوائل

من أسف, أن مدرسة الفيوم اضمحلت مع نهاية القرن الثالث الميلادي, ثم انزوى تماماً فن البورتريه طوال القرون التالية, حتى أهل القرن التاسع عشر الذي يعد بحق فجر النهضة المصرية الحديثة, حيث استطاع المجتمع أن يخطو خطوات جبّارة إلى الأمام – مع محمد علي (1805ـ 1848), والخديو إسماعيل (1863ـ 1879), بعد أن ظل قروناً يكابد كوابيس العزلة والتخلف التي فرضها عليه العثمانيون والمماليك.

في عام 1891, افتتح في القاهرة أول معرض للوحات والتماثيل في مصر, وكان ذلك في دار الأوبرا الخديوية, التي تغير اسمها إلى دار الأوبرا الملكية, مع اختفاء لقب الخديو, ثم حذفت (الملكية) مع ثورة يوليو 1952, وفي عام 1971 احترقت دار الأوبرا, وضاعت من الوجود إلى الأبد! ضم هذا المعرض لوحات تمثل بورتريهات مصرية, أبدعها الفنانون الأجانب الذين فتنهم سحر الشرق, واستقروا في القاهرة يرسمون مساجدها وأحياءها وأزقتها وناسها.

وإذا كانت كل الأعمال المعروضة قد تم اقتناؤها في الحال من قبل الخديو نفسه, وباشوات زمان والأرستقراطية المصرية, فإن ذلك يعني أن المجتمع المصري كان يتوق إلى من يلبي له هذه الحاجة الجمالية التي بهرته.

لذا, لا عجب أن يلتفت المصريون إلى عالم الفنون الجميلة, خاصة أنه قد تم افتتاح معرضين آخرين في عامي 1897و 1902 بالقاهرة, ليتم تأسيس مدرسة الفنون الجميلة سنة 1908, والمدهش أنه سعى للالتحاق بها أكثر من 500 طالب! وهو رقم كبير, إذا عرفنا أن عدد سكان مصر ساعتها لم يتجاوز سبعة ملايين نسمة!

تخرج الرعيل الأول من هذه المدرسة, بعد أن تتلمذ على يد الفنانين الأجانب الذين تولوا إدارتها, وتلقين المصريين الأصول الأكاديمية لفن الرسم, لذا لا غرابة أن تسعى الأسر الثرية – خاصة نساءها – إلى تخليد نفسها من خلال لوحات يرسمها شباب الفنانين المصريين الذين تخرجوا في مدرسة الفنون الجميلة, خاصة أن أسعار لوحاتهم أرخص بكثير من تلك التي كان ينفذها الفنانون الأجانب المقيمون في القاهرة.

أثرياء… وبسطاء

هذا أحمد صبري (1889-1955) أحد الروّاد الأوائل, الذي انشغل فترة طويلة برسم الوجوه الشخصية, يصوّر لنا امرأة ريفية اسمها (غالية) في لوحة بارعة الجمال نفذها بألوان الزيت على قماش ملصوق على كرتون, حيث جسّدها في الوضع الجانبي, وهي في لحظة سكون مع النفس.

في هذا العمل, مزج الفنان بمقدرة لافتة بين رصانة الكلاسيكية وصدق الواقعية, علاوة على طزاجة ألوان المدرسة التأثيرية بلمسات فرشاتها السريعة.

وحتى لا يحرف عين المشاهد عن التأمل في هدوء (غالية), لم يشغل الرائد الكبير باله – ولا بالنا – بعمل خلفية محددة, بل اكتفى بمساحة لونية محايدة, تبرز ملامح وجه بطلة اللوحة وملابسها المحرومة من الزخارف والتفاصيل الدقيقة, حتى يتسنى للمتلقي أن يكثف نظرته كلها على الوجه الريفي الجميل, خاصة أن أحمد صبري امتاز بمهارة لافتة في إجراء حوار خلاّب بين الظل والنور, لا تغيب عنه فطنة المتلقي.

أما الفنان محمد حسن (1892-1961), فقد قام برحلات مكوكية منتظمة بين الطبقات المصرية من دون كلل, يصطاد من الأرستقراطية أجمل الوجوه وأعذبها, ومن الطبقة الشعبية أكثر الوجوه تعبيراً عن حكمتها وتقاليدها وعاداتها.

في بورتريه للسيدة (زينب عبده) المرسوم بألوان الزيت على الكرتون, تتجلى قدرات محمد حسن في اقتناص الحالة النفسية لبطلة اللوحة, التي تشير ملامحها إلى أنها (بنت ذوات)! وأن جذورها قد تعود إلى أصول تركية, نظراً لنضارة البشرة والشعر الأصفر الممشط بعناية.

انحاز محمد حسن في هذا العمل – المنفذ وفق قوانين المدرسة الكلاسيكية الحديثة – إلى الحفاوة بثراء السيدة, فالثياب غالية الثمن, والوجه مشرق, والفم مطعّم بأحمر شفاه ساخن, واليد اليمنى مزدانة بخاتم أحمر أيضاً, ليصنع إيقاعاً حيوياً مع ثيابها التي استقرت في نفس اللون الأحمر. وكالعادة في البورتريهات التي كان يرسمها الروّاد الأوائل, تتخذ الخلفية موقعاً لونياً محايداً, حتى تبدو بطلة العمل بكامل أنوثتها من دون تشوش قد تصنعه الخلفية إذا كانت غير محايدة, أو محتشدة بمفردات وعناصر من الواقع.

يأخذنا ثالث الروّاد الأوائل يوسف كامل (1891ـ 1971) لنتعرف أهل الريف البسطاء, فيقدم لنا لوحة عامرة بالشجـن لـ (رجل ريفي مسن), تنهمر من عينيه أنهار الحكمة, وتجاعيد الزمن.

بضربات فرشاة جريئة, ومتوترة, مغموسة في البني ودرجاته, ومستلهماً نبض المدرسة التأثيرية بامتياز, تخلّق لنا هذا الشـيخ العجـوز الذي رسمه يوسف كامل بألوان الزيت على سطح من الخشب.

لكن الرائد الرابع محمود سعيد (1897-1964) الذي حاول جاهداً التفتيش عن قيم جمالية يتسم بها التصوير المصري, لم يقنع بالوجه فقط ليرسمه, بل آثر – أغلب الوقت – أن يجسّد لنا (الموديل) شبه مكتمل, فها هي لوحة (ذات الأساور الذهبية) تطل علينا في وضع يبرز سحر تناسق جسد المرأة الشعبي, الذي يبدو وكأنه مصنوع من النحاس بسبب هذه اللمسات الحادّة من الضوء الأصفر المشع.

ولعل محمود سعيد من القلائل الذين وهبوا الخلفية اهتماماً يليق بها, حيث نرى (الكنبة) التي تجلس عليها المرأة, وجزءا من لوحة معلقة على الحائط خلفها, لإشاعة مناخ واقعي عند المشاهدة.

جيل الوسط

لم يتحرر جيل الوسط كثيراً من سطوة ونفوذ الآباء الأوائل, وإن كانت مهاراتهم قد تعمّقت, وخيالهم تأجج مع التطورات الفكرية والفنية التي شهدها المجتمع المصري بعد ثورة 1919, خاصة في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين.

ومع ذلك, ظل الاحتفاء بوجوه نساء الطبقة الأرستقراطية سائداً, ربما بسبب الأثمان المرتفعة التي يتقاضاها الفنان نظير قيامه برسم هذه الوجوه.

لكن اللافت للانتباه لجوء كثير من فناني هذا الجيل إلى تصوير أنفسهم في لوحات كثيرة, وبأوضاع مختلفة, وأعمار متباينة, ولعل ذلك يعود إلى الإحساس العالي بالذات والثقة بالنفس, بعد أن تمكن الفنان من إثبات حضوره بقوة على خارطة المجتمع, مما دفعه إلى اقتناص التقدير المعنوي والأدبي الذي يستحقه.

ويظهر لنا البورتريه الذي رسمه لنفسه الفنان الكبير حسين بيكار (1913ـ 000) من أجمل اللوحات التي تناولت هذا الموضوع.

رسم بيكار نفسه وهو في وضع مواجه تماماً للمتلقي – وهو أمر نادر – وبنظرة ولي من أولياء الله الصالحين, تباركها هذه (الصلعة) الهادئة, والشعر الناعم المرسل باستسلام على الجانبين, علاوة على الثوب الأبيض الذي لا يلوح منه إلا الجزء العلوي فقط.

لعل إصرار بيكار على تجسيد نفسه في هذا الوضع النادر في فن التصوير, يؤكد على أنه يريد أن نراه كاملاً من دون إخفاء أي جزء من وجهه, فهو يأتي إلينا محمّلاً بعطر الفيلسوف وحكمة السنين والنظرة المتسامحة التي أشعلتها المهارة الخارقة في نثر مساحات النور والعتمة على سطح اللوحة ككل, والتي وصلت بمتعتنا البصرية إلى ذرى غير مسبوقة.

أما الفنان عز الدين حمودة, الذي رحل عن الدنيا في أوائل تسعينينات القرن الماضي, بعد أن تجاوز السبعين عاماً, فقد انحاز إلى النساء المخمليات اللاتي تفوح منهن روائح أغلى العطور.

في لوحة (امرأة حالمة) – التسمية من عندنا – نرى سيدة بكامل أنوثتها, وآثار النعمة تطل من عينيها الزرقاوين.

استلهم عز الدين حمودة من المدرسة الكلاسيكية فخامتها, ومن الواقعية أصالتها, فجاءت لوحته كاملة الأوصاف, من حيث متانة البناء, وعمق التعبير, خاصة أنه استطاع ترويض ألوان الزيت كيفما يشاء, فمنحته الدرجات الظلية التي توائم الوضع الاجتماعي لامرأته.

ويصحبنا الفنان صبري راغب (1920ـ 2000) ثالث الأربعة الكبار الذين أخلصوا لفن البورتريه في جيل الوسط, لتأمل بطلة لوحته (ذات الشال الأبيض) والتي نفذها بألوان الزيت, أعرق الخامات التي يرتاح إليها الفنان.

ويبقى الفنان جمال كامل (1926ـ 1986) رابع الأربعة الكبار, وأشهر مَن رسم البورتريه جماهيرياً, نظراً, لأنه كان يزيّن مجلة (صباح الخير) كل أسبوع برسومه العديدة, التي تناولت نجوم المجتمع في الفن والأدب والسياسة, فضلاً عن بسطاء الناس من عمّال وفلاحين وموظفين صغار.

انحاز جمال كامل إلى نفس المدرسة التأثيرية التي خلبت لبّ صبري راغب من قبل, ووضع كل منهما نبرته الخاصة به في الوجوه التي يرسمها.

تختلف لوحة (وجه سيدة) التي نتناولها هنا, عن بقية النساء اللاتي استعرضنا ملامحهن, حيث تبدو – من أول نظرة – أنها لا تنتمي إلى الطبقة الأرستقراطية التي كانت نساؤها هن المصدر الرئيسي لإلهام الفنان, وإنما هي قادمة من وسط اجتماعي متقشف, منحها سمة المرأة العاملة التي تكافح في الحياة لتحقيق ذاتها, وهو ما عبّرت عنه ثورة يوليو 1952, عندما دعت إلى تمجيد العمل. ودليلنا على أنها امرأة عاملة, يتضح في نظرة العينين التي لا تخلو من إجهاد, وغياب أحمر الشفاه, وتمشيط الشعر إلى الخلف وتكوّمه في (كعكة), مما يعني أنها لا تملك الوقت لتصفيف شعرها, فضلاً عن ثيابها المحتشمة, التي تشي بأنها لا تضيع وقتها في التزيّن لقضاء سهرات الثرثرة النسائية الخاصة بالطبقة الارستقراطية.

وأخيراً, لون البشرة البني المحترق, وهو اللون الشائع لرجال ونساء أهل مصر المحروسة المكافحين.

وجوه معاصرة

بعد انطفاء أشعة ثورة يوليو, وذبول أحلامها, ومع منتصف سبعينيات القرن العشرين, حدثت تحوّلات اقتصادية وسياسية واجتماعية خطيرة داخل المجتمع المصري, أدت إلى اضطراب واحتقان فكري عانى منه الفنانون بشكل خاص, الذين فوجئوا, بانقلاب الأفكار والقيم التي تربّوا عليها وآمنوا بها, مما أدى إلى تراجع فن البورتريه بمفهومه الذي استقر مع بداية القرن, حتى وإن كانت قد حدثت بعض التغييرات لهذا المفهوم في الخمسينيات والستينيات, بل وصل الأمر أحياناً إلى هجر الرسّامين لهذا الفن, باعتباره فن صالونات لا يليق الاحتفاء به في زمن الحداثة وما بعدها!

حتى أن بعض النقاد قد زعم أن لوحة (الحامل) قد ماتت – الذي يعد فن البورتريه النموذج الأمثل لها – وأن على الفنانين أن يلجأوا إلى الأعمال المركّبة وفنون الفيديو والليزر, بدعم واضح من السلطات التشكيلية, خاصة طوال عقد التسعينيات الماضي, بحجة الانخراط في معمعة العولمة!

لذا, لم يكن غريباً أن يتساءل الكاتب الكبير أحمد بهاء الدين بحسرة واندهاش (أين اختفى فن البورتريه)?

ومع ذلك لم يعدم هذا الفن, الذي لقي صدّاً كبيراً من قبل معظم الفنانين, من وجود أصدقاء منحوه جل اهتمامهم وعصارة موهبتهم, كل حسب رؤاه وأفكاره ومهاراته.

خالد السماحي فنان شاب (1969ـ 000), وهب طاقاته كلها لخدمة هذا الفن, فقدم لنا أكثر من خمسين لوحة, أبطالها رجال ونساء يدبون على أرض الواقع, فهذه لوحة (فتاة) التي يبدو من نظرة عينيها وملابسها, أنها إحدى طالبات الجامعة المجتهدات.

استعار خالد من المدرسة التأثيرية جرأتها ولمساتها المتوترة وثراء ألوانها التي اشتعلت باستخدامه لسكين الألوان الذي يمنح سطح العمل كثافة وخشونة تفاقم من الشعور بحيوية الفتاة وبساطتها في الوقت نفسه, وحتى يتحرر من سجن الواقعية المبتذلة, قام الفنان بعمل خط خارجي لتحديد ملامح البنت وملابسها, أسوة بما كان يفعله الفنانون القدماء أيام الفراعنة.

أما الفنان محمد الناصر (1957ـ 000), فقد وجد في المهمّشين مادة خصبة للخروج بفن البورتريه من أسر الرتابة المعتادة. في حي الحسين العتيق بالقاهرة, التقى محمد الناصر بأحد المجاذيب, وسرعان ما سعى الفنان لاصطياد ملامحه, وتجسيدها على سطح الورق.

ولأن الناصر مغرم باختيار زوايا غير شائعة – وصعبة التنفيذ – ليرسم منها موديلاته, فقد رصد لنا الرجل المسكين وهو منخفض الرأس, بلحيته الكثة البيضاء, وظهره المنحني, وملابسه المهترئة.

أنجز الفنان هذا العمل مستعيناً بألوان المياه, وما أدراك ما ألوان المياه.. إنها ألوان عصية… مراوغة… لا تغفر للخطّائين, تحتاج إلى مهارة استثنائية كي يستطيع الفنان أن يروّض عنادها, ويكبح انفلاتها.

وأزعم أن هذه الألوان المشاكسة قد لانت لمحمد الناصر, فبدا الرجل بكامل هيئته الرثة, وملامحه الحزينة كما لو كان يجسّد كل المهمّشين على الأرض.

تحطيم الواقع

شهدت الأعوام الأخيرة من القرن الماضي زهداً في تناول البورتريه من منظور واقعي من قبل كوكبة لا بأس بها من الفنانين, فتم الاستغناء عن الموديل – الملهم الرئيسي – الذي كان يجلس مستمراً ساعات طـويلة أمام الفنان, حتى يتمكن هذا الأخير من التقاط رائحة الموديل ولونه وأنفاسه ليضعها برفق على سطح اللوحة, ودخل فن البورتريه بهذا المنطق في خصام مع تاريخه المستقر منذ قرون!

خذ عندك لوحة (العروسة) للفنان نبيل السنباطي (1952ـ 000). التي حاول فيها تحطيم جبروت الواقع, من خلال بورتريه لامرأة رسمه بأسلوب أقرب إلى المنطق العرائسي, حيث أطلت علينا متحررة من إسار انضباط النسب التشريحية, وسابحة في بحر من الزخارف المستلهمة من الفن الإسلامي.

أما الفنان (وجيه وهبة) (1950ـ 000), فلم يراع القوانين الأكاديمية عندما رسم لوحة (بورتريه) حيث اكتفى بشكل عام خارجي يوضح أن ما نراه هو وجه إنسان, رجل أم امرأة, لا يهم.

صحيح أن هناك لمسات ضبابية تفصح عن مكان العينين والأنف والفم, إلا أن وجيه استسلم لغواية الألوان الزيتية, فصنع منها مزيجاً مدهشاً لوجه إنسان لا يخلو من الحزن, أكّدته المساحة الصفراء التي تحتل الجانب الأيسر من هذا الوجه.

وبعكس الألوان الساخنة التي أنجز بها وجيه كل لوحاته, فإن الفنان عادل السيوى (1952ـ 000) صادق الألوان البنية ودرجاتها الهادئة, عندما رسم لنا وجه إنسان محروم من نعمة تناسق الملامح, حيث الأنف الضخم, والوجه المستطيل الذي يحتل طول اللوحة, واختفاء الأذنين.

كلمة أخيرة

لم تكن رحلتنا الموجزة في تطور فن البورتريه في مصر إلا محاولة لإعادة البهاء القديم لهذا الفن المهجور, ولعل التنوع الخلاّق الذي حفل به هذا التاريخ يؤكد أن فن البورتريه قادر دوماً على تفجير طاقات الفنان والارتفاع بها إلى ذرى عالية.

كذلك يشير هذا التاريخ الذي يحتشد بمئات اللوحات إلى أن المرأة ستظل أهم مثير جمالي على مر العصور بالنسبة للفنان.

كذلك ينبّهنا تاريخ فن البورتريه إلى أن المحاولات الدءوب لإماتة هذا الفن, والتي يسعى إليها بعض (النقاد) وأصحاب السلطة التشكيلية, لم ولن تلقى النجاح, حيث يظل الفنان دوماً على علاقة وثيقة بالإنسان, وملامحه, ورائحته, ولونه.

باختصار, إن فن البورتريه يعد بحق بستانا من الورد الفوّاح في زمن الحنظل التشكيلي المر!

ناصر عراق

Khaled Mohamed Sayed Ahmed Mohammed Samahy, Khaled Samahy

Date of Birth 04/01/1971

Place of birth: Cairo

Specialization: Majoring in art of portraiture

Facebook facebook.com / khaled.smahy

Grades: Graduated from the Faculty of Fine Arts Zamalek oil painting department of Helwan University

1993.

Proficiency English – French – Italian

Served as Secretary Mohamed Mahmoud Khalil Museum in Giza.

Work supervisor of the exhibition hall house the nation

The work of the President the oil painting section Doha Artistic Creativity

Currently working in Cairo artist free

Places of interest: Cairo – France – Italy – Doha

Special exhibitions:

– Fine Artists Association Exhibition 1995.

– Exhibitions in Cairo Atelier, 1997, 1998, 1999.

– Gallery – Ahmed Shawky Museum 1999.

– Arabesque art gallery, 2000.

Gallery – Ahmed Shawky Museum, 2002.

– Portrait Gallery in Cairo Atelier, 2003.

– Exhibition (train station) Arabesque hall 2004.

– Exhibition (scenes from Egypt) 2005.

– Exhibition (Egypt or lower) Hall (Abdul Salam Al-Sharif) Press Syndicate, June 2006.

– Exhibition (worn) Hall Oarapesc 2007.

– Library Gallery musical Opera House, 2008.

– Exhibition (Egyptian girl) at Cordoba Gallery of Art engineers October 2009.

– Exhibition (House Eila) lanes in Garden City Hall April 2011.

– Exhibition (25 years old Art) Hall (Isis) Mahmoud Mokhtar Cultural Center Museum, Mahmoud Mokhtar January 2012.

Local exhibitions

– Egyptian Portrait Gallery Opera House 1992.

– Fourth Youth Salon 1992.

– Exhibition on the occasion of 50 anniversary of the establishment of the UNESCO 1995.

– Gallery Albastlgih Hall Picasso 1997.

– Gallery – Assiut University, 1998.

– Pioneers Gallery Hall authenticity agency Ghoury 1999.

– Picasso art gallery pioneers 1999.

– Exhibition at the Russian Cultural Centre, 1999.

– Gallery – Sketches paths in Garden City Hall, 1999.

– Gallery – four artists Grant Hall, 2000.

– Exhibition entitled (Egyptian Faces) Cash and creativity center Ahmed Shawky Museum, 2000.

– Exhibition (Ramadaniat of) the status of cash and creativity Ahmed Shawky Museum 2000.

– National Exhibition of Fine Arts (27) 2001

– Gallery – Mahmoud Said Cultural Center in Alexandria 2001.

– Monetary status Portrait Gallery and creativity 2001.

– Exhibition Hall of Michelangelo 2001.

– Pastel Artists Exhibition Hall of Innovation 2002.

– Exhibition Castle Bmgy 2002.

– Salon Atelier of Cairo’s first portrait of Cairo Atelier September 2005.

– Gauguin art gallery in Heliopolis on the occasion of commemorating the passage of half a century, the departure of the leading artist / Ahmed Sabry 2006.

– Fine Artists Association Exhibition 2006.

– Gallery – Sakiet Abdel Moneim El Sawy 2007.

– Exhibition (team) at Cordoba Gallery of Art engineers July 2009.

– Exhibition (elect 2) at Cordoba Gallery of Art engineers December 2009

– Spring Salon V Bhaty (the bridge and the word 2) Sakiet Abdel Moneim El Sawy April 2010.

– Salon of the National Association of Fine Arts (xxi) Cairo Atelier May 2010.

– Exhibition (Model) Hall (Cordoba) engineers July 2010.

– Collective exhibition hall in Garden City Disciplines July 2010.

– Atelier Salon (Ninth Session) Cairo Atelier September 2010.

– Small Works Exhibition Hall in Garden City Disciplines November 2010.

– Exhibition (New Dawn) Hall (lanes) in Garden City March 2011.

– Exhibition (Mbartna) Innovation Hall of Fine Arts Center, April 2011.

– Assembly National Gallery of Fine Arts, the main hall of the Fine Arts Opera House May 2011.

– Gallery – (visions Egypt 2) Mahmoud Saeed Center for Museums in Alexandria April 2012.

– General Exhibition of Fine Arts (35) May 2013.

International exhibitions

– Exhibition (Bridge Forum (Hall) Serafy Mall) in Jeddah – Saudi Arabia in May 2010.

Qatari General Exhibition 2006

French Cultural Center Bldouhh 2007

Local and international Who’s Who

– Encyclopedia of Youth Salon, the first part by Dr. / Sobhy Sharouny 1994 version of the Fine Arts Sector.

Local recognition

– First prize in painting during the study of the Art Lovers Society from 1993 to 1994.

– Award Badr al-Din Abu Ghazi Lovers Society of Fine Arts in 1999.

Private collection

– I have some people in Cairo – America – France – Belgium – Qatar.

State collection:

– Museum of Modern Art.

– Egyptian Writers Union.

“بيت عيلة” معرض تشكيلى للفنان خالد السماحى بقاعة “دروب”

كتب محمد عوض

تستضيف قاعة دروب بجاردن سيتى، معرضا للفنان خالد السماحى بعنوان “بيت العيلة” يوم الأحد 10 أبريل الجارى، ويستمر المعرض لمدة أسبوعين.

ويقدم السماحى فى 40 لوحة تجربة شديدة الخصوصية ويسجل ما يمارسه أفراد أسرته فى حياتهم اليومية، مثل إعداد الأم لأولادها قبل ذهابهم إلى المدرسة ومراقبتها لهم أثناء استذكار دروسهم، يرصد الفنان هذا الونس والدفء العائلى فى هدوء الحميمية التى تشع من أفراد أسرته الصغيرة المصرية كنموذج لبيت مصرى تقليدى.

ويستغل إضاءة الظل داخل جدران منزله ويعتنى ببعض التفاصيل كالرسومات على سجاد الحجرة، ستائر الحجرة، قطة المنزل.

خالد السماحى مواليد القاهرة 1971، خريج فنون جميلة 1993 قسم تصوير زيتى ، يقدم لجمهوره حوالى 35 لوحة أغلبها بخامة الزيت مع خامات أخرى، قدم حوالى عشرين معرضا خاصا وشارك فى عشرات المعارض الجماعية حصل على جوائز أولى ( 1993 – 1994 – 1999 ) وله مقتنيات بمتحف الفن الحديث – اتحاد كتاب مصر.

الأحد، 3 أبريل 2011 – 01:35

كتب محمد عوض | اليوم السابع

المصدر:  youm7.com/News.asp?NewsID=382688

الأحد، 3 أبريل 2011 – 01:35


خالد محمد سيد أحمد محمد السماحى

البيانات الشخصية

اسم الشهرة : خالد السماحى

تاريخ الميلاد : 4/1/1971

محل الميلاد : القاهرة

التخصص : تصوير

المراحل الدراسية

ـ بكالوريوس كلية الفنون الجميلة قسم التصوير الزيتى جامعة حلوان 1993 .

العضوية

– عضو نقابة الفنانين التشكيليين .

– عضو بأتيليه القاهرة .

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

ـ عمل أميناً بمتحف محمد محمود خليل بالجيزة .

الأماكن التى عاش بها الفنان

– القاهرة .

المعارض الخاصة

– معرض بنقابة الفنانين التشكيليين 1995 .

– معارض بآتيلييه القاهرة 1997، 1998 ، 1999 .

– معرض بمتحف أحمد شوقى 1999 .

– معرض بقاعة أرابسك 2000 .

– معرض متحف أحمد شوقى 2002 .

– معرض البورتريه بأتيليه القاهرة 2003 .

– معرض محطة قطار بقاعة أرابيسك 2004 .

– معرض مناظر من مصر 2005 .

– معرض ( مصر أم الدنيا ) بقاعة ( عبد السلام الشريف ) بنقابة الصحفيين يونيو 2006 .

– معرض البالية بقاعة ارابيسك 2007 .

– معرض بالمكتبة الموسيقية بالاوبرا 2008 .

– معرض ( البنت مصرية ) بجاليرى قرطبة للفنون بالمهندسين أكتوبر 2009 .

المعارض الجماعية المحلية

– معرض البورتريه المصرى بدار الأوبرا 1992 .

– صالون الشباب الرابع 1992 .

– معرض بمناسبة مرور 50 عام على انشاء اليونسكو 1995 .

– معرض الباستلجية بقاعة بيكاسو 1997 .

– معرض بجامعة أسيوط 1998 .

– معرض الرواد بقاعة أصالة بوكالة الغورى 1999 .

– معرض الرواد بقاعة بيكاسو 1999 .

– معرض بقاعة المركز الثقافى الروسى 1999 .

– معرض أسكتشات بقاعة دروب 1999 .

– معرض أربعة فنانين بقاعة جرانت 2000 .

– معرض بعنوان ( وجوه مصرية ) بمركز النقد والابداع بمتحف أحمد شوقى 2000 .

– معرض رمضانيات بمركز النقد والإبداع 2000 .

– المعرض العام 2001 .

– معرض بمركز محمود سعيد الثقافى بالإسكندرية 2001 .

– معرض البورتريه بمركز النقد والإبداع 2001 .

– معرض جماعى بقاعة ما يكل انجلو 2001 .

– معرض فنانى الباستيل بقاعة إبداع 2002 .

– معرض بمحكى القلعة 2002 .

– صالون أتيليه القاهرة الأول للبورتريه بأتيليه القاهرة سبتمبر 2005 .

– معرض بقاعة جوجان بمصر الجديدة بمناسبة إحياء لذكرى مرور نصف قرن على رحيل الفنان الرائد / أحمد صبرى 2006 .

– معرض بنقابة الفنانين التشكيليين 2006 .

– معرض بساقية عبد المنعم الصاوى 2007 .

– معرض ( المنتخب ) بجاليرى قرطبة للفنون بالمهندسين يوليو 2009 .

الموسوعات المحلية و العالمية المدرج فيها اسم الفنان

– موسوعة صالون الشباب الجزء الأول إعداد الدكتور/صبحى الشارونى 1994 إصدار قطاع الفنون التشكيلية .

الجوائز المحلية

– الجائزة الأولى فى التصوير من جمعية محبى الفنون الجميلة 1993 – 1994 .

– جائزة بدر الدين أبو غازى من جمعية محبى الفنون الجميلة 1999.

مقتنيات خاصة

– لدى بعض الافراد بالقاهرة – فرنسا – بلجيكا – قطر .

مقتنيات رسمية

– متحف الفن المصرى الحديث .

– إتحاد كتاب مصر .

حول رؤية الفنان

– تابعته منذ سنوات من أيام دراسته الأكاديمية وكنت أتنبأ له بمستقبل جيد مع أقرانه مراد فخر الدين وعماد إبراهيم وحنفى محمود .. وبمرور الوقت فرحت بنجاحهم كلهم كل بأسلوبه .. تخصص خالد السماحى فى الالتزام بواقعية تتلامس مع بعض الرمزية وبلمسات تأثيرية .. كان موضوعه الرئيسى هو الناس أينما كانوا .

بقلم : إبراهيم عبد الملاك

صباح الخير – 2009

فن تشكيلي – khaled elsamahy خالد السماحى.

الفنان خالد سماحي

الفنان وليد ياسين

فنان مصري عشق مصر فكان العشق مدادا لفرشاته نثره شوقا على صفحة اللوحات. مصري حتى النخاع جاب بنا النجوع والقري نتنشق معه عطر الوطن في لوحات كلاسيكية. لإقتناء أعمال الفنان وليد ياسين يرجى الإتصال.

لإقتناء أعمال أو مستنسخات الفنان التشكيلي وليد ياسين على الرابط:

WOoArts.com/yassin