نداء القديس ماثيو

Carvaggio www.WOoArts.com
Carvaggio www.WOoArts.com

تصور لوحة ” نداء القديس ماثيو” المسيح فى اللحظة التى يختار فيها جامع الضرائب ماثيو ليجعله أحد الحواريين .. يختار كارافاجيو شخصيات اللوحة من البشر العاديين الذين كانت تزخر بهم أزقة وحوارى روما فى هذا العصر .. فى حجرة عارية إلا من منضدة وحيدة يجلس أربعة من الأشخاص حول ماثيو الذى يعد دراهمه .. من يمين اللوحة يقف المسيح مع أحد حوارييه وهو يشير بيمناه إلى ماثيو .. لسان حاله يقول أريدك أنت أن تأتى معى .. المشهد تلفه العتمة إلا من شعاع من الضوء الذى يدخل من اليمين مائلا بإتجاه ماثيو ومؤكدا إشارة المسيح .. بينما يضع ماثيو يده على صدره مشيرا بسبابته .. تريدنى أنا؟؟

يبدو المشهد بشخوصه وإضاءته وتكوينه كأنه جزء من مسرحية تمثّل أمامك وهؤلاء شخوص حقيقيون يلعبون أدوارهم فى هذه المسرحية .. ولنا أن نتخيل كيف كان تأثيرهذه اللوحة بطولها الذى يزيد عن الثلاثة أمتار على الرائين فى زمانها .. لا بد أنهم وقفوا أمامها مأخوذين ومسحورين.
من مقال لى عن العظيم كارافاجيو -سمير فؤاد

الفنون ومجتماعتنا

كتبت هنا للتعبير عن حالات فاسده متكرره على مواقع اجتماعيه ومواقع رسميه وحكوميه لانشطه فنيه محليه وصحف وقنوات اعلاميه. أعتقد ان كلها يمكن أن تساهم في رقي الذوق العام أو تقديم تشويه ومسخ فني الى العامه والخاصه.
فكل مؤسسات القطاع العام وبالتحديد في مصر، هي فقط جهة للتوظيف ودفع الرواتب وليست مدارس للابداع والفنون. فالبيروقراطي يهمل الموهوبين على حساب المحسوبين.
العامه والفنانين الصاعدين والهواه والمحترفين والنقاد واساتذة الجامعات والمدارس ومحبي الجميله يمكن ان يساهموا جميعا في نشر وظهور مشاريع وعناصر جميله في عالمنا الافتراضي والواقعي. فالغلابه وعديمي الواسطه ومقطوعي المعارف لا ينالهم حظ من أموال وثروات أوطانهم والتي اصبحت حكرا على حبايب وقرايب موظف حكومه لم ولن يكن أمينا على مال عام ولم يتعرف على اساليب حديثه للاستفاده من دور الفن في مجتمعه من قريب ولا من بعيد.
الكلام كثير في هذا الموضوع، لكن وجدت القليل من الشباب والشابات بدءوا في عمل مشاريع فنيه نجحت لفتره ثم توقفت لاسباب عديده منها عدم وجود الدعم الكافي. فأين انظمة الدول التي تتحكم في المال وفي مايعرض في متاحفها وصالوناتها معارضها والمنح الفنيه للمعارض الخارجيه. ياساده معظمنا (حاشاكم الله) كالنعام … لا نشعر الا بديدان الأرض حول أعناقنا وعقولنا.
في مصر: ماذا تفعل مؤسسات وزراة الثقافه كقطاع الفنون التشكيليه والمتاحف وصالات العرض والمسارح والمكتبات وقصور الثقافه وصالونات الفن “كصالون الشباب” الذي تحدث به الآن مهازل فنيه. نتحدث ولا نفعل.
الحمدلله تعلمت ان اقدم عملا وليس قولا. فعلى سبيل المثال لا للتفاخر … فمنذ عام 1999 قدمت موقع fenon.com ثم صفحته على الفيسبوك Middle East Fine Arts ومازلت مستمر في تقديم ما وجدته من أعمال جيده وذلك بعد تقاعس معظم من سألتهم بالمساهمه بالماده او نشرها.
وللايجابيه، اسأل نفسك. ماذا قدمت (أنت) إلى نفسك وعائلتك وجيرانك ومجتمعك لنشر الفنون الجميله لرقي مجتمع بات جائعا لان يرى جمالاً؟

الفنانه لطيفه يوسف

Invalid Displayed Gallery

Interview by Greg Dropkin and Adie Nistelrooy Published: 15/02/10

Latifa Yousef is a Palestinian artist who spent her childhood in Gaza and now lives in Cairo. We spoke with her after the Gaza Freedom March.

Latifa: This painting is about the beginning of the First Intifada. I liked the sight of these young girls and boys, carrying the flag. It was the first time they could do this during the Israeli occupation. At first I called it “Palestinian disco”, because there are no discos, this is their disco – on the street!

Greg: I like how it mixes representation and abstraction. I’m also very fond of this next picture.

 

Palestine – فلسطين المحتله > latifa yousef لطيفه يوسف

Latifa: I love it too. This postcard came to Bethlehem from outside Palestine, in February 1948 before Palestine was divided. I decided to make a group of paintings. I collected old stamps, documents, postcards, to incorporate materials to tell people about Palestine as it existed before 1948. The original painting, from 1994, is now with Dr Labib Kamhawi in Amman. He has three of my paintings in his office, and as he is quite famous I get to see some of my work when he is interviewed on TV!

Adie: Did it take long to do?

No, with every exhibition I prepare the materials and the idea, put on some music which I think is suitable, and let myself paint. The idea can be the same, but the difference is how I am feeling when I paint.

This one was two sessions. At first I paint by pallet knife, then I place the collage and treat it to be compatible with the paint, using whatever colour or technique is appropriate for this. I think that I am not from any school or system of painting. I was taught how to use the pallet knife, but the ideas come from inside myself, from thinking, from noticing. I tried to document this date, this history.

Greg: How did you start to become an artist?

Since primary school I liked to draw things about our life, flowers, fish, I like landscape. Usually when my grandmother told me about their life before, I imagined where we will be if Palestine were still as Palestine. My first drawing showed myself, from the back as a child, walking between many trees, and on the other side flowers with the sea, and a small house. But the house was drawn as a tent, because I could only imagine my house in Khan Younis refugee camp. I was born in Ashdod on 28 August 1948, and I grew up at first in Khan Younis city. But after 2 years, I don’t know, because I was a child, we were living in Khan Younis camp.

your house in the camp was near the sea?

No, maybe 5 or 6 kilometres, but I enjoyed going, usually with my father, and with my neighbours, refugee children, boys and girls, women and men, everyone went to the sea because this was all we had.

I remember sitting in the sand on either side of a cinema screen to watch films. We would see houses and people with cars, many things we did not have. I saw a chair in the film, but all we had was a small chair, from wood. In the winter, the wind opened everything, we were very cold and snow fell right on our heads! I often asked my family “why we are living like this? why we can’t sit on a chair, or why is my bed, my dress, like this?” They told me “we are refugees now. Before, life was very nice, there were gardens, trees, we could eat anything, we could see the sea, go to Jaffa, Gaza, many cities, we could have a party, but now we have no money and the Egyptian and Israeli governments have enclosed the area. What we can do? We have no passport to travel.”

The other day you said that when your father would tell you this, you didn’t really believe him, you thought there must be some other reason why you didn’t have any chairs.

yes, yes, I didn’t believe it at first, but as I kept talking with my father, and my aunts, then I began to trust what they were telling me. My eyes opened in 1956. I can’t forget, because I was very small, and I’m the oldest of my family, one boy only, my mother was very young but she took us with my brother. An Egyptian soldier who was a friend of my father, came to us and changed his clothes because he wanted to escape to Egypt.

View the Gallery fo Artist Latifa Yousef

 

 

he had a uniform on?

yes, and because of this we left our home to go with him to the sea, until he could go with his group. We walked to the sea without shoes, because there was no time to dress or anything.

you heard the stories, the bombs

yes from the sea, everything, like now with the Gaza war, only the bombs are different. We walked through this area without shoes, without anything, I could feel everything in the road and my feet were bloody. I didn’t forget this. After the soldier left with his group, we went to Rafah and returned to Khan Younis. I saw all the young men fallen in the road. I asked my mother “why are they asleep here?” Mother told me “come, come, come” then she told me the Israelis killed them. As a child I had thought the Israelis were made of iron, or some strange material, but later I saw them entering houses, searching for men. The soldiers were from Israel, France, and Britain. I don’t say this because you are from Britain, and maybe everyone in Gaza can tell the same stories, but the English soldiers were usually kinder with people. If Israelis took men to kill them, the English would say “stop, stop, why are you killing these people?” We saw this directly, I can say this as history, it’s true. But the French were very difficult.

Adie: This is Joe Sacco’s book Footnotes in Gaza. He’s a cartoonist, a journalist and a researcher, and he wrote the story of Khan Younis from 1956. He did investigation work with some good people, talking to old people who remembered the attacks in Khan Younis and Rafah. He starts the story with Nasser. A lot of different people who were there in 1956, said the Fedayeen [Palestinian guerilla movement] was not really supported by Egypt, sometimes Nasser used it for his own political advantage and prestige in front of the Arab world. This image shows Joe Sacco meeting a Palestinian, and then this is him in the past. He says that his new Palestinian unit began to take over border guard duties from regular Egyptian soldiers. He hated the Egyptian soldiers. Did you feel this in Khan Younis, was there an anger at Egyptian soldiers, because they used to smoke hashish…?

and loud music and everything at night, not like our habits.

So the Fedayeen just voluntarily took over guard patrols, instead of the Egyptians.

But one of the Egyptians, called Mustafa Hafez, a General, was leading the Fedayeen in Gaza

yes, here

Yes, I drew it! They made a documentary film about Mustafa Hafez, and asked me to draw his portrait. I can’t forget this man – this one is Abdel Nasser – and Abdel Nasser sent General Hafez to work with the Palestinians, to make something for them, he was a very good leader. The Israelis sent him a parcel, when he opened it, he died.

This is the story here “now the story of Mustafa Hafez begins” – this Fedayeen, he’s old now, he’s telling the story.“This is a secret, and this is the first time I’ve told it. I discovered that the Egyptian aim was to get rid of all of us, because they considered us troublemakers, causes of problems, and Nasser may have had no interest in making too potent a Palestinian guerilla force whose loyalties were not ultimately to Egypt. Israeli army vehicles used to chase us, we requested anti-tank rifles, we were rejected, rejected, rejected, Egypt would not give the protection, we had the Carl Gustav rifle, it was useless against those vehicles. Mustafa Hafez told us ‘I’m with you, but I can’t do anything about your request, I receive my orders from Egypt’. Sometimes Mustafa Hafez got upset, he would locate positions that could be attacked, but Egypt told him “no”. Whether or not Hafez felt caught between his Egyptian superiors and his mostly Palestinian cadres, was of little concern to the Israelis. The Israelis assassinated him with a package bomb July 11th 1956.”

Here are the soldiers taking off their uniforms, running to the beach and the sea. This is the people walking, leaving the houses, and this is where they went to the houses to ask for young men

I saw it, the same.

“I was watching them, taking the people out of the houses”. This man survived because he was behind the bodies. The women would move the bodies because the men were hiding.

yes, they say maybe the Palestinian woman is strong because so many troubles happened during her life, because of this, she must be strong. Sometimes she has to do everything, because the man is nothing, in prison, or killed

or hiding. Here the women went out to bring the bodies because the remaining men were scared.

yes, I saw this.

Greg: as a child you saw that?

yes, I saw this. And often we would go to where they put the dead

the morgue

yes, often. Where is the castle? In 1956 there were struggles in the castle between the Egyptian Army with Palestinian Fedayeen, again the Israeli and other armies.

Adie: This is Faris Barbak, he was 14 years old, during this time, living near Khan Younis, Mamluk Castle, he remembers how Israeli soldiers burst into his home, broke the door, entered shooting, the men were hiding in the rooms “get out, get out”, they lined them up and took them to the Castle

and killed them

exactly. He followed them, this is the Castle, this is how they killed them. This is the Castle now.

yes

Greg: and you saw this, as a child?

I saw some of this, not exactly, I saw the same but in another place, not at the Castle, because we were in a refugee camp, it was the same in Khan Younis city and the camp, but in the refugee camp even more than in the Castle. The Israelis thought that all the people in the camp wanted to kill any Israeli, because they want to return, go back to Palestine. In the city, they were not afraid of these people, but they feared the refugee camp. Because of this, the Palestinian revolution began from the refugee camps.

When the United Nations came we were very happy, they gave us chocolate, many things, and our families told us “don’t take anything, because maybe the Israelis put something in it” but, at first, I took chocolate from the soldier, from his hand, not from the earth, I didn’t like to pick it up, I liked to say “ok, shukran”. They were from Canada, Brazil, India, wearing this blue helmet. During this time, from 1956 to 1965 I finished secondary school, my father wanted me to be a doctor but I liked to draw. I told my father “no, I can’t”. He told me I must, for my job, my father wanted to see me as a doctor, and I refused.

I went to Ramallah to learn drawing and painting, art, and then to teach after learning it. I was A1 in my class. We were 8 in my class, and I was the first. The others didn’t know what they wanted, they were not clever in Arabic or English or mathematics, they only studied painting because it’s very easy and after this they would go to teach it in primary school. But I was very happy because my teacher Samia Alzarow was clever in drawing and a very nice person, she often took me with her to decorate the YMCA in Jerusalem and many schools in Ramallah. My training was direct in many things, graphic, painting, we used many materials. She was like me also, sometimes we would slip away from college without anyone seeing me, we would sleep and learn in the same place.

Greg: You were aware of the political situation because you were growing up in a refugee camp, and then the war took place, you saw young men dead in the road, that was very much part of your life, but you had this ability as an artist. At that time, did you see these two things as being related or without any connection between them?

no no no, there are connections, sure

I know there is a connection, but at that time, did you feel it?

At that time, I felt happy because I was living in Ramallah, it was a very very good place, no high buildings, the flowers, the trees, the stones were clean, everything nice, as I imagined before how we could live, and we lived in this village very well. The people there were fresher than Gaza, because Gaza was enclosed, everything was surrounding it, there was only the sea. In Ramallah there was no sea, but you could see all the way to the horizon. Also I began to be thinking about what we could do for our country, because I met many friends from many countries, they came from Syria, Lebanon, Jordan, Algeria, Palestinian girls. UNRWA arranged this for us. I asked girls from Lebanon what do you do, how are you living, how are your family, about your father, mother. Also in Jordan, West Bank. They couldn’t speak about it. In Syria it was better, they could talk about our Palestinian culture. Then I asked many of them what we can do for our country. We began to make a small group, 3 or 4 girls, we would sit together, beginning to discuss what we could do. We could educate ourselves.

How old were you?

17

So this was at the time when the PLO was being formed?

Before. During this time, it was the beginning of PLO. And I was very happy because Ahmed Shukairy, the first President of PLO, he was a strong man with charisma, I didn’t know him exactly but I felt he was a very good man, not as Arafat. This was 1964. I finished my secondary school in 1965. I went to Ramallah to study there from early 1965 until 1967. I finished in 1967, my education was 2 years continuous, without holiday, without anything. Then we went to Jordan, but I still kept in touch with the people in the group

Adie: what kind of discussions were you having as a group, in 1965, this was before the Occupation in 1967, what ideas were you having?

for all Palestine to be free

what did that mean?

to return, to work, to our countries, but not to see, this, believe me, we were thinking about it, I don’t imagine myself, I never thought about killing Jews or, no, ok, we and them can live in the same place

that’s what you thought when you were 16, 17

yes, we can live with them. ok. Some of the leaders, the Palestinian leaders before, they spoke about Jews, Muslims and Christians, live together in Palestine, one Parliament, and we can live good, because all of us, Israelis and Palestinians, there were only 8 million, they can live in this place very well, and not see Hamas, not see anything. But what we can do now? Everything grew, the hate grew, we and the Israelis grew in hate together. And many things help Hamas or anyone to grow up

Greg: but at that stage, Hamas didn’t exist at all in 1965

no! The roots of Hamas were in Egypt and in many countries, the Islamic parties were working in secret. But they couldn’t grow if the society was good and everything was ok, they will still be working underground.

So how did you decide that you would use your artistic talent? You were becoming politically aware, you had a vision of what kind of society you would like to have, and then you had this artistic talent which was developing anyway, how did you decide to bring these two parts of your life together?

I chose my party, I spoke about the leader, but this is nothing for me, but the idea of my party is still the same, that is why I chose it and was happy in this until now. I think generally that it is not good to speak about “I must make, I must do”. No, I can see, or show, other people my problem about my country in another way, through my paintings, helping other people by my paintings as well. I was working as a teacher in Bahrain, working with many groups from Bahrain, to work for poor people, I see the way of my ideology to work amongst the people and help them, not only asking them to see about our own problem.

So your perspective was already internationalist, even as a young person you saw things in an international way within the Arab world?

Yes, I think that came from cinema and from when the United Nations, UNWRA, came to visit our schools to give us small gifts, toothbrushes, anything, something for drawing as I was clever in drawing and painting. Usually when I saw an old woman I would ask her where she came from, she told me “I am from Canada”. There was a translator between us. I asked her “Is Canada like Khan Younis?” She told me “different”. I was always reading small books, many small stories.

when was this?

when I was in preparatory school. Then all the visitors would magazines to our school library, I liked to read, I would read about the world, about everything, about habits, famous people. I even liked Frank Sinatra, I liked the sound very much, maybe he is not the same ideology, I know, but I asked about everything! I can’t hate him, his sound is good.

Greg: Now Latifa, this painting is the story of your life?


yes, this, from when I was born until the end of this history, the end of my marriage, and the beginning of the Palestinian Authority inside Palestine. Because this was in 1995, maybe I remembered that old time, when I lived in refugee camps and school and college and working in Bahrain and Qatar, after working with the PLO in Tunis then coming back to Palestine in 1994. I didn’t forget myself in Palestine, because it became something else, not Palestine.

I feel that it will return as Palestine in the future when the Palestinian Authority will work as a democratic system. I didn’t find myself there because I saw many things, there are big problems there, not from Israel only, no, from our people. And I know that I will not be in my home, never, I will live as a stranger in my country. Thus I prefer to live as a stranger outside, rather than in my country. After I came back to Tunis to see what happened with my family, I didn’t find my family either.

I think that the Oslo Agreement put the end of history from my birth until my return from Palestine to Tunis, and the end of my marriage also. Then I began to think about what can I do after, I think that I am here at the end of this painting.

I think I understand what you are saying, but can you describe how the painting shows that?

Sometimes I feel light from inside to speak with myself, maybe I will keep within myself until things will be better.

so this here is you inside this complex history?

yes

and how would you describe this part of the painting?

this here is the end, but I decide to create, I decide to have a new life through here, with no colours, light only, as a graphic.

and this here, on the left?

Latifa: [laughing] my country!

Source:  alhewaralwatani.com

 

Source: labournet.net/world/1002/latifa1.html

عن الفن والدين | دكتور مصطفى محمود

الفن والدين كلاهما يتنافسان على القلب .. وما أكثر ما أصابت الغيرة رجال الدين فرموا الفن والفنانين بالكفر. وما أكثر ما تصالح الاثنان فانضوى الفن خادماً للدين يرسم له المحاريب ويزين السقوف وينحت التماثيل ويرتل الأناشيد .وفى مصر مشرق الحضارة والأديان كانت مسيرة الفن والدين واحدة.

شيد الفن للدين المعابد والأهرامات والمسلات وأبدع له الأغانى والتراتيل، وصمم له الرقصات، وكان موكب جمال وزينة لرجال الكهنوت. وفى كنائس الفاتيكان أبدعت ريشة ميكائيل أنجلو ورفاييل فى رسم الجدران والسقوف وتألق فن البناء القوطى فى بناء الأبراج، وفى العصر الإسلامى إذدهرت العمارة والزخرفة.

ووصف القرآن الشعراء فقال إنهم قوم يهيمون فى كل واد، وأنهم أهل غواية ولكن منهم الصالحون المؤمنون.

” وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) “

فلم يرفض القرآن الشعر ولا الفن بإطلاقه وإنما جعل من الفنانين فريقين .. فريقاً من أهل الكذب، وفريقا من أهل الصدق والإيمان، فأقام بذلك موازين ثابتة للحكم على الفن وتقييمه.

ثم جاء بعد ذلك أهل التطرف والمغالاة فحاربوا فن الرسم والتصوير والنحت وحرموه على إطلاقه، كما حرموا الموسيقى والغناء والرقص. وسمعنا اليوم من يقول إن السينما حرام على إطلاقها، كما أن المسرح حرام والتليفزيون حرام وكلها موجات من التطرف والتعصب لا أساس لها فى قرآن أو عقيدة. وكلنا نعلم من السيرة أن النبى عليه الصلاة والسلام أستمع إلى شعر الخنساء وإستزاده وأستحسنه. كما أن القرآن فرق بين الفن الهابط والفن العالى، وهو ميزان ينطبق على كل فروع الفن.

وفي الموسيقى هناك السيمفوني الذى يحرك الوجدان وهناك موسيقى الجاز التى تحرك الغرائز، وفن المسرح هناك مسرح العبرة والحكمة والعظة، وهناك مسرح الهزليات والنكات الرخيصة .. وفى السينما هناك الفيلم التاريخى والفيلم العلمى والفيلم التسجيلى، وهناك الدراما العظيمة التى تربي وتعلم كما أن هناك أفلام الإثارة الهابطة والبورنوجرافى الفاحش. وفى الأغنية القصيد الجميل كما أن هناك الأغنية السوقية العارية.

كما أن تحريم الرسم والتصوير والنحت قياساً على ما جاء من أحاديث نبوية فى هذا الباب قياسى خاطئ، فالنبى حرم الصور والتماثيل لأنها تعبد وتتخذ فى البيوت آلهة. أما الآن فلا أحد يعيد صورة ولا أحد يسجد لتمثال.

ثم دعونا ننظر إلى آيات صنعة الله فى الطبيعة. ألا نراه قد خلق طيوراً تغنى، وعصافير تغرد، وخيولاً ترقص؟ ألا نراه قد رسم أجنحة الفراش وزخرف الطواويس ونحت أجسام الحيتان وعرائس البحر كأنها الغواصات فى انسيابها وجمالها؟ ثم تعالوا نسأل:

ماذا تفعل بنا مشاهدة مسرحية لشكسبير أو الاستماع إلى سيمفونية لبيتهوفن أو رؤية باليه بحيرة البجع؟

هل تنحط بنا هذه الفنون أو ترتفع؟

هل تستحضر فى الذهن شهوات غريزية أو تستحضر خيالات ملائكية ومعارف إلهية؟

إن الفن الراقى يقيم معبداً للجمال فى القلب. وهل ربنا إلا الجمال والكمال والحق والخير.

إن القرآن على ترفعه وقداسته قد روى لنا جانباً جنسياً من حكاية يوسف وامرأة العزيز، وكيف غلقت إمرأة العزيز الأبواب وقالت هيت لك، وكيف همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه، وكيف وجدوا أن قميصه قطع من دبر فعلموا من ذلك أنها هى التى روادته عن نفسه. ولكنها كانت لمحة خاطفة للعبرة لم يعمد القرآن فيها إلى إضافة أو تفصيل أو تجسيد، وهذا مثال ومقياس نفهم منه أنه يمكن أن تتطرق الرواية إلى الجانب الجنسى فتلمح وتوجز بالإشارة الخاطفة ودون إفاضة وتجسيد وتفصيل وإثارة فلا يتنافى هذا مع جلال الهدف وجمال الأثر.

ومع ذلك نفهم من آيات الله فى كتابه ومن آيات الله فى كونه أن الفن والجمال كالعلم والفكر نشاط إنسانى محمود وعظيم وأنه من آثار نفخة الله الربانية فى آدم ونسله، وهى النفخة الروحية التى استوجبت سجود الملائكة وتسخر الكون لهذا المخلوق من طين.

“إنى خالق بشراً من طين، فإذا سويته ونفخت فيه من روحى فقعوا له ساجدين”

أما الغلاة والمتطرفون الذين يريدون تحريم كل الفنون على إطلاقها فهم من يردون أن يطفئوا نور الله بأفواههم. ويأبى الله إلا أن يتم نوره. وهم الجاحدون بنعمة الله حقا. أو لعلها الغيرة من دائرة الضوء التى يقف فيها الفنان محاطاً بجمهوره. أو لعلها الفتنة التى تورثت الفنان والغرور فتهبط به فى رفيف الملائكة إلى وسواس الشياطين. وكل الواقفون فى دائرة الضوء معرضون لدوار الرءوس وغواية النفوس إلا من عصم ربك. ولكن تبقى قضية الفنان وعيوبه قضية أخرى غير قضية الفن ومكانه.

فقد بدأ الإنسان يرسم ويصور من بدايات العصر الحجرى فكان فنه علامة على إنسانيتة ولا يزال. والفنان مهما طوحت به الأهواء والشهوات تراه ساعة يمسك القلم قد تجرد وتحول إلى راهب متبتل راعش القلب ساجد الفؤاد. ولاغرابة فى ذلك فمدد الدين والفن من عين واحدة، هى العين التى تنورت بها كل المظاهر وهى العين التى إخضرت بها الصحارى وإذدهرت الحياة وأضاءت النجوم وإبتسم الوليد وغرد الكروان.

الفنان ورجل الدين كلاهما يأخذان من يد واحدة. إنما يسقط الفنان حينما يتصور أنه يأتى به من عند نفسه .. وتلك هى بداية الغواية.

فصل من كتاب: “نار تحت الرماد”  للدكتور مصطفى محمود

mostafa mahmoud
PhD. Mostafa Mahmoud
تم تصحيح بعض الأخطاء الإملائيه دون التغيير في جوهر النص ولم تبدل كلمة مما قد نسخ من مقال منشور على أحد المواقع. خالد الصحصاح

مقالة أو ترجمة من مقالة أعجبتني

جينا رينيهارت أغنى امرأة في العالم تقول في إحدى مقالاتها أن الطبقة الوسطى “الحاسدة” تهتم بالشرب والتدخين واللقاءات الاجتماعية” بدلا من العمل لكسب ثروة خاصة بهم.

ستيف سيبولد، مؤلف كتاب “كيف يفكر الأغنياء”، قضى ما يقرب ثلاثة عقود في إجراء مقابلات مع الأثرياء من جميع أنحاء العالم لمعرفة ما يفصل بينهم وبين أي شخص آخر. وقال أن موضوع الثراء لا علاقة له بالمال بقدر ما له علاقة بطريقة التفكير. فالطبقة الوسطى تقول أنه عليك أن تكون سعيدا بما لديك ويتخوفون من مسالة الغناء اعتقادا منهم أنها تجلب التعاسة.

1. الأشخاص العاديون يعتقدون أن المال هو أصل كل الشرور. الأغنياء يعتقدون أن الفقر هو أصل كل الشرور.

“الشخص العادي كأنه تعرض لغسيل دماغ جعله يعتقد بأن الأغنياء أناس محظوظون ومخادعين وفقاً لما كتبه سيبولد. ولذلك أصبحت كلمة الثراء عندهم مرادفة للعار. أما الأغنياء فهم يدركون أن المال لا يجلب السعادة حتماً ولكنه يجعل حياتك أكثر سهولة ومتعة.

2. الناس العاديين يعتقدون أن الأنانية عيب. الأغنياء يعتقدون أنها فضيلة.

الأغنياء يحاولون إسعاد أنفسهم ولا يحاولون الظهور بأنهم منقذي العالم. الناس العاديون يعتقدون بأن ذلك تفكير أناني وسلبي وذلك يبقيهم فقراء فإنك إن لم تعتني بنفسك فلن يسمح وضعك بمساعدة الآخرين لأنه ببساطة لا يمكنك إعطاء ما ليس لديك.

3. الأشخاص العاديون لديهم عقلية التردد. الاغنياء لديهم عقلية الانجاز.

فيما تنتظر الجماهير اختيار الأرقام الصحيحة ويتمنون الرخاء، يعمل العظماء على حل الأرقام”

الأشخاص من الطبقة المتوسطة ينتظرون المساعدة من الحكومة أو رئيسهم في العمل أو من زوجاتهم. وهذه الطريقة في التفكير تولد هذا النهج في الحياة والمعيشة.

4. الناس العاديون يعتقدون أن الطريق إلى الثراء منوط بالتعليم الرسمي. الأغنياء يؤمنون باكتساب المعرفة المحددة.

“العديد من الفنانين العالميين ليسوا متعلمين، ولكنهم جمعوا ثرواتهم من خلال إتقانهم لمعرفة محددة. في حين يعتقد الشخص العادي بأن درجة الماجستير والدكتوراه هي وسيلة لبناء الثروة.

5. الأشخاص العاديون يتحسرون على أيام العز. الأغنياء يحلمون بالمستقبل.

الأثرياء بنوا ثرواتهم بعدما تحدوا أنفسهم وخططوا لمشاريع أحلامهم لمستقبل مجهول.

الأشخاص الذين يعتقدون أن أفضل أيامهم كانت في الماضي نادراَ ما تراهم أغنياء وكثيراً ما يعانون التعاسة والاكتئاب.”

6. الأشخاص العاديون ينظرون إلى الثروة بعين العاطفة، الأغنياء يفكرن بالمال منطقياً.

الشخص العادي الذكي والمتعلم أو الناجح عموما قد تمنعه المخاوف وحرصه على المادة من صنع الثروة لأنه يفكر فقط بجمع أكبر قدر من المال يستفيد منه بعد تقاعده.

الثري يرى المال بنظرة منطقية ويدرك بأن المال هو أداة حاسمة تطرح الخيارات والفرص”.

7. الأشخاص العاديون يجنون رواتبهم من وظائف لا يحبونها، الغني يتبع شغفه.

8. الأشخاص العاديون يرسمون توقعات صغيرة حتى لا يصابون بخيبة أمل. الأغنياء يقبلون التحدي.

“علماء النفس وغيرهم من خبراء الصحة النفسية ينصحون في كثير من الأحيان بوضع توقعات صغيرة لحياتهم لضمان عدم خيبة الأمل”.

وفي هذا الشأن يقول سيبولد أنك “لن تذوق طعم الغنى ولن تحقق أحلامك إلا بوضع توقعات كبيرة.”

9. الأشخاص العاديون يعتقدون بأنه عليك القيام بشيء لتصبح غنياً، الأغنياء يعتقدون بانه يجب أن تكون شيئا لتحصل على الثروة.

وهذا هو السبب الذي ساعد دونالد ترامب في الوقوف على رجليه مرة أخرى وأصبح أثرى من ذي قبل بعدما تعثر بتسعة مليار دولار من الديون.

وبينما يركز الأشخاص العاديون على تقييم النتائج الفورية لأعمالهم، يتعلم العظماء ويكبرون بعد كل تجربة، سواءً تعلقت بالنجاح أو الفشل.

10. الأشخاص العاديون يعتقدون أنك بحاجة إلى المال لتبدأ في صنع الثروة، الأغنياء يستخدمون أموال الآخرين.

الأغنياء لا يترددون في تمويل مشاريعهم من جيوب الآخرين. وهم يدركون أنهم ليسوا أغنياء لدرجة تسمح لهم بتحمل الهفوات الناتجة عن سوء الاختيار، ولذلك فهم يدرسون ذلك جيداً بالسؤال ما إذا كان ذلك المشروع يستحق شراءه أو الاستثمار فيه أو افتتاحه.

11. الأشخاص العاديون يعتقدون بأن السوق تحكمها الاستراتيجية والمنطق، الأغنياء تدفعهم العاطفة والجشع.

12. الأشخاص العاديون يعيشون فوق إمكانياتهم المادية الأغنياء يعيشون بأقل من إمكانياتهم.

13. الأشخاص العاديون يعلمون أطفالهم كيفية العيش، الأغنياء يعلمون أطفالهم كيف يصبحون أثرياء.

14. الأشخاص العاديون تنكد الأموال عيشتهم، الأغنياء يجدون راحة البال في الثراء.

15. الأشخاص العاديون يفضلون الترفيه عن التعليم، الأغنياء يحبون التعليم أكثر من الترفيه.

16. الأشخاص العاديون يعتقدون بأن الأغنياء متكبرون، الأغنياء يحبون أن يكونوا محاطين بأشخاص يقاسمونهم نفس التفكير.

17. الأشخاص العاديون يحرصون على الادخار، الأغنياء يركزون على الأرباح.

18. الأشخاص العاديون يشغلون أموالهم بطريقة آمنة، الأغنياء يدركون متى عليهم المخاطرة.

19. الأشخاص العاديون يحبون المشاريع التي يطمئنون إليها، الأغنياء يجدون راحتهم في المشاريع الغامضة.

20. الأشخاص العاديون لا يربطون أبدا بين الغناء والصحة، الأغنياء يدركون بأن المال ينقذ حياتك.

21. الأشخاص العاديون يعتقدون بأنه عليك الاختيار بين العائلة السعيدة أو المال، الأغنياء يدركون بانه يمكنك الحصول عليهما معاً.

الفنان حامد عبدالله

أشجار تشكيلية باسقة وحياة لا تختلف عن اللوحة

في الخامس والعشرين  من ديسمبر عام 1985 عاد حامد عبدالله  أبو مؤنس وسمير وانيسة  من زوجته الدنماركية الجميلة كرستين  التى تعرف عليها فى المستشفى مند زمن بعيد بعد أنفصاله عن الفنانة تحية حليم التى رفضت الإقامة معه فى باريس فترة طويلة  وعادت بعد ستة أشهر إلى القاهرة تاركه بصمة مهمة فى أعمال عبدالله وأخذت منه بصمات عدة وتعلمت أشياء كثيرة من زوجها  ومعلمها الأشهر الذي عاد الي منزله بعد عناء من رحلة علاجه بمستشفي منربناس من داء السرطان اللعين .

دق جرس تليفون عبدالله وإذا بصوت جورج بهجوري “حمد لله علي سلامتك يا عم حامد أنا كنت جاي وجايب معى مني زعلوك  لزياراتك”
حامد عبدالله بروح المصري الصعيدي يرد علي بهجوريٍِِ” انت تجيب معك مني زعلوك دي مني ست لكن تجيب معاها عشرة  رجال مثلك ”
وتنتهى المكالمة مع الضحك الذي يغلف غرفة الفنان المحترم سيد اللون ورائد التجديد  وحامل رأية الفكر والفسلفه الحرة عمدة  المصرين بباريس وسيد الكرم رمز الحكمة القوة المعارضة والشموخ  فى هذا الزمن من عمر المحترف المصرى والعربي.
وبعد أسبوع  تقريباً من عودة الفنان لمنزله  جلست مني زعلوك رحمها الله تدير قرص التليفون تبلغ الفنانين العرب تهاني رأس  السنة وتدعوهم لقضائه فى رحاب منزل حامد عبدالله ، يوافق الجميع ويتصلون بالتليفون قبل الذهاب ليلاً لمنزل عبدالله  التليفون  يرن مرات عديدة ثم يأتى صوت مؤنس  حامد عبدالله في حزن شديد” صعب عليكم يا أصدقاء أبي قضاء رأس هنا في منزلنا لقد  رحل أبى أختار يوم الميلاد ليحتفل  علي طريقته الخاصة ”
يغلف الحزن قلوب العرب في باريس والفرنسيين.

ستظل الأشجار واقفة

حامد عبدالله هو سيد اللون ومعلم الأجيال هو أكاديمية الفنون التى واجهت كلية فنون الزمالك هو الرائد الذي خرج من عباءة  الكثيرين من تحية حليم والنجدى وغيرهم هو مدرسة الأفنجارد والتاريخ المشرف والرمز المشرق.
في أحد الأيام وصل حامد عبدالله خطاب من هيئة اليونسكو يخبره بإختياره رئيساً للجنة الفنون التشكيلية في المنظمة مزق الخطاب  وصمت بعد أن عرف إن هناك عضواً من عصابات الإحتلال داخل اللجنة رافضاً التفاوض أو مشاركة عدو فى شئ وقائلا عبارته  الشهيرة مواقف الرجل المحترم تحسب عليه من البداية وليس فى المحطات التالية هذا موقف حامد عبدالله الكبير الذى تسرب  السرطان إلى دمه يوم توقيع اتفاقية كامب ديفيد.

النشأة

ولد حامد عبدالله في عام 1917 بحي منيل الروضة وتعود أسرته إلي أصول عريقة في صعيد مصر حضر والده و والدته إلي  المنيل تلك الأرض الواسعة علي ضفاف نيل مصر قبل أن تتحول إلي واحدة من أكبر أحياء القاهرة الاَن ، درس في مدرسة  الصنايع قسم زخرفة الحديد بدأ يرسم الطبيعة كما هي دون حذف أو إضافة لكنه كان يرسم بوعي تقني أبهر من حوله فهو يرسم ما  يريد لا ما يفرض عليه المنظر كما كان يفعل المعلم الكبير سيزان أبو الحداثه الاوروبية لكن عبدالله كان يرسم بسهولة شديدة ما  يرغب في إيصاله إلي الملتقي.
في هذه الفترة بدأت الجماعات المتمردة علي الفنون الكلاسيكية تنتشر في مصر إبان الحرب العالمية الثانية ومنها جماعات  المحاولون و الفنانون الشرقيون وجماعة الفن والحرية والسرياليون كان هذا الجيل ينحت طريقه أو طريق تمرده فى صخر الحياة  بفكرة الطليعى ، فحامد عبدالله ولد في جيل يضم رمسيس يونان وكامل التلمساني وفؤاد كامل و سمير رافع  بالإضافة إلي إنجي  أفلاطون جيل سعى أبنائه لحمل راية التجديد و إدخال المذاهب الحديثة الي المحترف المصري  محترف الكبار والرواد فى هدا  الزمن ولقد نجحوا في خلق مدرسة ذات ملامح محلية  بحته هنا نجد فناناً مثل سمير رافع يحتل دوراً مهماً قبل عبد الهادي الجزار  وحامد ندا

الفطرية

أما الفنان حامد عبدالله فقد ذهب إلي قناة أخري ليحفر طريقاً خاص به وهو الإعتماد علي الفطرية مع وعي بالأداة التقنية ومساحة  الفطرة ليست بمفهوم السذاجة لكن بمفهوم البراءة والنقاء في تطوير المشهد البصري وتحديث اللون دون اللجوء لإرهاق الأساليب  الأكاديمية وهنا أخذ أسلوبه يتبلور ويتضح لوحة بعد أخري اعتمد  عبدالله علي الأجواء العامة المحيطة به  الفلاحون،الأهل ،حوار  المقاهي الشعبية فالموهبة عند حامد عبدالله سهلت له أشياء عديدة وكأنه كان يرسم الفلاحين وأحاديثهم ألم الوطن وأوجاع البسطاء  كان منحازاً للبسطاء يصورعيونهم وهم يهمسون بالحروف بينهم وهم يتالمؤن من وهم يحلمون بالثورة صور عبد الله  الأمل فى  أدائهم الحركى والبساطة فى خبزهم اليومى
حامد عبدالله فنان مؤسس لفكرة المرحلة هنا خلال المراحل نكتشف عالمه وجغرافيا المكان الذي رسم فيه ملامح أبطال لوحاته من  خلال التدقيق أكثر سوف نكتشف التاريخ أيضا فقد أرخ بالفن مراحل تاريخية عديدة من مراحل الفلاحين في المنيل ثم فيضان النيل  علي مصر النوبة مرحلة الثورة بناء السد العالي الهزيمة العسكرية لمصر 1967 الانتصار في اكتوبر1973 ثم كامب ديفيد  والهزيمة السياسية للسلام المصرى من وجهة نظره ونظرنا ثم مرحلة الحروفية .

فنان يرسم داخله العامر بالطهر والنقاء

حامد عبدالله لم يكن يكتب التاريخ كمؤرخ راصد لمجرد مراحل تاريخية يغيب عنها الإبداع لكنه عبر بصدق حقيقي عن كل  اللحظات التي تواجد فيها علي أرض الواقع فعجائن لوحاته مخلوطة بطمى الوطن وأحجار الثورة والحرية عبرعن هموم وأفراح  أهله رابطاً الجوهر الداخلي بالمظهرالخارجي فى اللوحة مبسطاً العناصر ومجردها إلى حد اللون الرقيق لون أحياناً وإلى تكثيف  المشهد اللونى على البصيرة أحياناً أخرى مؤكداً علي عنصر الزمن في العمل الفني ، لوحات عبدالله هي لحظات ميلاد جديدة في  اَفاق اللوحة العربية ولم يتعرض لها النقاد كثيراً بعد رحليه للأسف مثلاً لو أخدنا العنصرالزمني فى أعمال هذا الرائد فقد كان عند  حامد عبدالله شئ جديد حيث كان الفنانون الأخرون فى ذاك الوقت يرسمون لكن على الملتقي أن يقرأ بنفسه تاريخ صنع العمل  لاتوجد هوية للحظة أوالمرحلة دون النظر نحو تاريخ إنتاج اللوحة أما اللوحة عندعبدالله تحتفل بالتكامل النسبي في العناصر  المحيطة بها يجعلنا نتعرف علي محور الزمن ومرحلة الرسم بمجر النظر إلى اللون وطريقة تعامله مع السطح وخربشات الورق  فسطوح لوحات عبدالله هى وطن للمشاعر وأرضية للحلم والغوص بعيداً فى سفر طويل للقراءة والتأمل

نجم يسطع فى المكان

شارك حامد عبدالله في الحركة التشكيلية منذ عام 1938 حيث عرض لوحاته في صالون القاهرة السنوي الذي تقيمه جمعية محبي  الفنون الجميلة ثم سافر إلي أسوان والنوبة وهناك أقام لمدة ستة شهور متواصلة في الإبداع والإنتاج صوراً خلال هذه الفترة  مجموعات لوحات النوبة وهي إضافة تاريخية هامة لجغرافيا النوبة قبل الثورة أو بناء السد العالي وتجدر الأشارة إلي ضرورة أن  يكون هناك متحف لفنون النوبة يضم فلكلور هذة المنطقة الهامة مع رسوم فناني مصر الذين مروا عليها وهم كثر هذة أمنية أخرى  ضمن طابور الأمانى فى عصر سرقه اللوحات وممارسة أغتصاب حقوق البصر المصرى .
في عام 1942 أفتتح حامد عبدالله معهد تعليم فنون اللوحة التصويرية وهذه الفكرة كانت موجودة من قبل في الإسكندرية لكن مدرسة  أو معهد حامد عبد الله هي أول مدرسة خاصة في القاهرة وكانت أول تلميذة للفنان هي المبدعة تحية حليم التي كان يطلق عليها لقب  أم الفنانين المصرين ومن ثم الفنانة صفية حلمي المهندس وغيرهم وأستمر المعهد يفتتح أبوابه للطلبة لتعليم تقنيات وفنون التصوير  الزيتي ومهارة الرسم بالأقلام

أثر تحية حليم فى أعمال عبدالله

تزوج حامد عبدالله طالبته تحية حليم عام 1944 وأستمر يعملان لأربع سنوات قبل أن يقررا السفر إلي الإسكندرية وفى باريس  عام 1956 أنفصل حامد عن تحية حليم نهائياً وهنا نعود لنقطة ما تركته تحية من أثر على حامد عبد الله الذى بدء يرسم أسم تحية  حليم ويدخل الحرف العربى ويوظفه فى اللوحه كعنصر جمالى يتشابك مع المشاعر الحسية ويتقاطع مع الهوس والالم والحزن  الداخلى فى لوحات تحية أكتشف عبدالله الرغبة فى التصوف من خلال فكرة الأختصار فى الحرف واللون وتوظيف طهر وألم  الداخل وجع البعاد فى جماليات الصورة التشكيلية كحالة حسية رائعة ،في عام 1949 كان حامد عبدالله قد شارك في معرض مصر  ضمن قاعات متحف اللوفر خارج المتحف الأساسي وعدة معارض دولية ومحلية لكن معرضه في المركز المصري بباريس عام  1951 والقاهرة 1952 أثار اهتماماً كبيراًمن قبل نقاد فرنسا وفي عام 1956 اقام معرضاً شاملاً لاعماله خلال 33سنة بقاعة  المعارض التي كانت تابعة لجمعية محبي الفنون الجميلة وكان هذا المعرض حداً فاصلاً في رحلة حامد عبدالله

من نيل القاهرة إلى قطار الضواحى فى باريس

فى القاهرة كان شباك منزل أبو عبدالله فى منيل الروضة يفتح على النيل وخيال الفلاحين على صباح مصر النادى المعطر بموسيقى  لحن أصوات البائعين الفول الطازه ،العيش رائحة مصر وطمي الزرع الأخضر فالنظر من شباك منزل أبو عبدالله  وهذا أسم  منزل  أسرة حامد عبدالله إلى اليوم  كان يثرى ويغنى بالأمل شباك يفتح  نافذته على غد الحلم والثورة هنا شرب الفنان المعلم من نيل مصر  فمن أول شريط هذا النهر أنحدرت أسرته من أقصى الصعيدأما فى باريس فسكن فى منزل بمدينة “سان كلود “على شريط القطار  يفتح شباك نافدته على صوت القطار وصمته زاحفا فى هدوء على المحطة تناقض عجيب يفتح نافدة على ثلج الجمد فى برد وحر  باريس لا أصوات ولا غناء ولا لحن العابرين ولا صوت المؤذنين لكن هدوء ومناخ يجعله يسترد ويعيد منتج إبداعى خزن داخله   هذا التوازى بين هدوء المكان وأحياناً ذكرى الوطن خلق حالة الأشتباك الإبداعى داخله جعل حامد عبدالله يسترد عافيةالوانه  ويلتحف بخياله ليعيد رسم الأرض حتى جفافهاغياب النيل وعودته الفرح الحب كلها مجسدة فى لوحات عبدالله حتى المشاعر  والهوس هذه هى  لوحات الفنان فى معرضه في عام 1956حيث أقام معرضاً شاملاً لأعماله خلال 33سنة بقاعة المعارض التي  كانت تابعة لجمعية محبي الفنون الجميلة وكان هذا المعرض حداً فاصلاً في رحلة حامد عبدالله حيث قرر بعده السفر الي كوبنهاجن  بالدنمارك, فى الارض المنحدرة أرض الثلج المر عاش هذا الصعيدى الصلد عشر سنوات وتعرف هناك علي  فنانى جماعة الكوبرا  التي كانت تنتشر في أوروبا خاصاً فى الدول المنخفضة  في هذة الفترة ورفض أو أنسحب من الجماعة لدواعي  أنها لاتتفق مع  هوية الفنان لأن معظم المؤسسين من فنانى يهود أوروبا

حامد عبدالله رمز الوطن وملح الأرض

فكما أكد عبد الله أنه لايريد أن يدخل فى مزايدات  فى هذة الفترة الحرجة من عمر مصر السياسى أنسحب وفضل أن لا ينضم وهو  أصلا فى بلدة كان خارج السرب حر طليق لم يدخل أو يلهث وراء أى جماعة من جماعات الفن المؤسسة اَنذاك هو أصلا مؤسس  الأكاديمية الحرة للفنون فى مواجهة أكاديمية الدولة والنظام هو العصفور الذى يغرد على أشجار لايملكها أحد فى حديقة هو أبن  الأرض وملحها هو الصبار النبات وعشبها الأخضر فى أعمال عبدالله نلمح اَثار الوطن ونشم رائحة التربة .
كان حامد عبدالله دائب الحركة فقد عرض في باريس ،أمستردام ، سوريا ،نيويورك ،اليابان ،تايوان ،الهند كولومبو، طهران ،العراق  وبعد  ذلك قرر الإقامة في باريس عام 1967 مع زوجته كرستين وأبنائه سمير مخرج سينمائي حاز علي جائزة أولي من المهرجان  معهد العالم العربي عام 2000 ومؤنس وهو الأبن الأكبر ويعمل صحفياً ورث عن أبيه الثورة والتمرد  وأنيسة عازفة بيانو

فى عام 1967 كان  غريباً علي الفنان حيث أستقر في البلد التى أحبها لكن تأتي هزيمة 1967 العسكرية علي مصر يرفض حامد  عبدالله مثل كل المثقفين هذه الهزيمة وتتجلي مرحلة الحروفية في أعماله والحروفية هنا تعبرية وليست حروفية خطية فهو لم يكتب  خط  بأي شكل من أشكاله لكنه طوع الخط إلي فكر تعبيري رسم الحرف مدموجاً مع الأرض والبشر أو مستخرجاً الحرف من باطن  أشكالة عالج حامد عبدالله الحرف العربي علي أرضية ذات تقنيات عالية الأداء اللوحة مشققة مثل الأرض الجرداء ورمادية اللون  حيث أدمج الفنان الألوان الزيتية مع الوان الأكرليك ليخلق عجينة لونية أو تراكيب من طبقية اللون الخاص به ثم دخل من هذة  المرحلة إلي أخري بعد الأنتصار العسكري في 1973 حيث بدأ يدمج الالوان الأكرليكية مع الورق بعد طحنة في شكل عجائن  جديدة على سطح اللوحة وبدأت الألوان تعود إلي المراحل الأولي من شبابه حيث بدأ الأحمر الأصفر  يزحف بقوة مع الأزرق النيلى  وعاد الحب للوحة وبدأ عنتر يعانق عبلة في تلك اللوحات  بدأ الفلاحون والحدادين وأبناء الأحياء الشعبية يعودون لكن بشكل أكثر  أختزلاً في اللوحة ذات البناء المعماري المميز وبدأت الحروفية مثل قوة تعبيرية ذات أساس وعمق فكرى وجدانى تغيرت أسماء  اللوحات إلي “الحب” ومن نفس الكلمة يرسم رجلاً يصارع امرأة فتتحول الكلمة إلي ليلة عرس وتتحول اللوحة إلي حالة فرح عام   للوطن وأقام بهذه المجموعة معرضاً بالمركز المصري في باريس عام 1975 “الحب والأرادة و الأنتصار و القوة و الحرية  ما أخذ  بالقوة لا يسترد إلا بالقوة “عبارات تأتي كرسم مباشر مثير وتستمر رحلة الحرف عنده حتي العام 1976 حيث ينغلق علي نفسه إلي  حزن شديد بتأثير الأحداث السياسية بزيارة السادات إلي إسرائيل فيصاب بالسرطان وظل يحمل لوحاته ويسافر الي تونس ،بغداد ،  دمشق ، المغرب لا يشعر أحدا بأحزانه لانه يخفيها خلف  كبرياء الفنان وتحت معطفه الأسود كان رجلاً شامخ كريم  وهنا يقول حامد  عبدالله بنفسه الفنان المعاصر عليه إلا يخضع للتراث أو يكون عبداً له بل عليه أن يتناول بالنقد المعرفي والفن الاسلامي والفرعوني  هما مجالاً خصبا للمبدع الذي يستوعبه أنظر إلى لوحاته جوجان الذي نقل لوحة فرعونية بدقة شديدة لكنها ملونة بعالم جوجان  ضروري التعامل مع التراث لكن مع العلم بأننا في عصر الكواكب وغزو الفضاء فلأبد من أن نكون في مستوي العصر .
رحم الله حامد عبد الله  رمز الوطن وخبز الكرامة وثورة الفلاحين صوت الأرض ورحيق عطر شمس الوطن

Invalid Displayed Gallery

هل نبرر محاولات التزوير و النقل والنسخ عن الأعمال الفنية التشكييلية؟

تعود عمليات تقليد الأعمال الفنية إلى ما يتعدى الألفي عام، حيث كان النحاتون الرومان ينسخون التماثيل اليونانية. ولكن بقراءة سريعة لتاريخ الحقبة الرومانية يتبين أن معظم المثالين هم من اليونانيين أنفسهم أو من تلامذتهم. مع ذلك هذا ليس مبرراً لنسخ أعمال سابقيهم. المبرر أن الرومان لم يعتبروا تلك التماثيل أعمالاً فنية، بل نصباً دينية و عقائدية تهم الشعب، وفي رغبة من الرومان في السيطرة على عقائدهم حتى يكونوا هم دائما المرجع العقائدي انشأوا نسخاً لتماثيلهم محتفظين بها و موزعين لها في أرجاء أراضيهم المحتلة.

وفي عصر النهضة الأوروبي كان من أسس التطور الفني نسخ أعمال الفنانين الكبار وبنفس الأسلوب، و نتيجة أن العمل الأصلي محفوظ جيداً في ذاكرة المشاهدين بأنه للفنان الفلاني وموجود في المكان الفلاني وأيضاً كنتيجة لكون مشاهدي ذلك العصر أدرى بتفاصيل العمل الأصلي من المقلد، فلم يكونوا يعتبرون بأي شكل من الأشكال أن هذا التقليد هو عملية تزوير للأعمال الفنية الأصيلة. بل اعتبرت كتحية وفاء أو إشادة بالفنان المعلم.

و تزداد القيمة للعمل المنسوخ أو المقلد عندما يكون دليلاً موضحاً لتفاصيل العمل الأصلي الذي قد لا يعود موجوداً، على سبيل المثال جدارية معركة أنغياري المفقودة للفنان دافنشي 1505م حيث قام لورنزو زاكيا 1553م بعمل نقش منقول عن الجدارية الأصلية أو من دراسات دافنشي، ثم قام بيتر بول روبنز بدوره بنقلها في لوحة جديدة1603م، وغيره الكثير حتى سالفادور دالي، ولكن لا يكاد يختلف أي ناقدين على أن العمل الأصل أو على الأقل الدراسات الأصلية لدافنشي هي الأقوى تعبيراً والأجمل تفاصيلاً والأكثر جرأة ورشاقة.

نذكر بأن الفنانين في عصر النهضة قد بدأوا بوضع التواقيع المميزة لأعمالهم، وبذلك بدأ المقلدون المزورون بنسخ أو تقليد الأعمال و تزوير توقيعها.
كذلك نستطيع أن نميز عدم شرعية التزوير الذي قام به مايكل آنجلو حين قدم منحوتته “كيوبيد النائم” بعد عملية تعتيقها حتى تظهر كمنحوتة كلاسيكية قديمة وباعها على أنها كذلك.

و في القرن السادس عشر وفي زيادة للاشتغال على تقنيات الحفر والطباعة لمّا تعتبر فناً قائماً بذاته، فقد كان الهدف من نسخ لوحة على كليشة و طباعتها، حتى لو كانت بموضوع جديد، يتمثل في نشر دعائي للعمل أو موضوعه أو صاحبه.

ربما يمكنك بكل سهولة أن تتخيل فكرة تقليد الفنان الحي أو الميت سواء بأعمال مطابقة للأصل أو موحية بأنها تجربة سابقة لعمل مشهور، أو حتى وهمية بالكامل، والأمثلة كثيرة في هذا. و لكن هل تتخيل أن يقلد الفنان أعماله أو يزورها؟
هل قرأت أن ما يقارب العشرة آلاف من اللوحات المزورة باسم رامبرنت في أمريكا وحدها في النصف الأول من القرن التاسع عشر؟، وخلال عشر سنوات أخرى أصبحت خمس عشر ألف لوحة، ثم بدأت غربلتها شيئاً فشيئاً فتنقص الأعمال ثابتة الأصالة إلى حدود الثلاثمئة. ولا يزال الجدل قائماً حول أصالة الأعمال المنفذة في أثناء حياته، والتي يصعب في غالب الأحيان تمييزها عن أعماله لأنها من صنع تلاميذه المباشرين. بل إن رامبرنت قد سمح لتلاميذه تنفيذ كامل العمل الفني لا سيما في بداية انهيار شعبيته، و ما كان عليه إلا أن يضيف توقيعه، وأحيانا فقط يسمح بإضافة اسمه. المبرر هنا هو عوزه المادي. و تحمل قيمة تلك الأعمال على عاتق توقيعه بخط يده، أو إشرافه على حسن العمل، ثم تضاف القيمة التاريخية.

وكان لا يزال يعتقد حتى الوقت القريب أن لوحة الرجل ذو الخوذة الذهبية غير الموقعة أساسا هي لرامبرنت. وكذلك لوحة “رامبرنت الشاب” المتوقع تصويرها بين سنة 1629و1631م .
وقد يجري العكس كرفض أصالة لوحة “رامبرنت 1636م” ثم تثبت الاختبارات العلمية أصالة العمل.

لقد جرت العادات و التقاليد على مدى عقود طويلة في حال قيام تلامذة الفن بتقليد أعمال الفنانين عن طريق نسخها في أن يضعوا من خلال توقيعهم على العمل المنسوخ بأنه منسوخ عن فلان، فتوضع كلمة Copy أو الحرف الأول فقط C ، وإن كان العمل المنجز مستلهماً فقط مهما قربت نسبة التشابه أو بعدت مع الأصل لا بد أن يذكر الفنان استلهامه هذا، بل ويذكر عنوان اللوحة الأصلي. فها هو بيكاسو يذكر استلهامه لوحة فيلاسكيز “الفتيات” وذلك قبل أن يصورها أساساً. و كذلك دالي يعنون لوحة “ناسخ عن روبنز الناسخ عن دافنشي”.
ولاتزال تسري قوانين معاقبة الناقل والمزور والناسخ سارية في عدة دول، بجميع الأحوال يبقى الشرف المهني والفني هو الرادع لعدم تقبل مثل تلك التجاوزات ولعله أحياناً رادع النقد اللاذع ورفض بعض المثقفين، حيث بات بعضهم الآخر مع الأسف متقبلين بترحيب بشتى محاولات الغش والتلاعب لا سيما بانتشار طرق جديدة على صفحات الشابكة و مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال برامج تعديل الصور كالفوتوشوب بتعديل الصور الفوتوغرافية أو لوحات الآخرين و نسبها لهم، بل تكون المصيبة في حين تزوير مادة صنعها وتاريخها، ولا أرى الطامة الأكبر إلا في حال تبرير مثل تلك الأفعال سواء من قبل الفنانين أنفسهم أو من قبل المثقفين.

بقلم : إسماعيل الشيخوني – دبلوم دراسات عليا في الرسم والتصوير الجامعة اللبنانية

Invalid Displayed Gallery

فن النار بين المنفعة والابداع التشكيلي المعاصر

بعيدا كلّ البعد عن كونه انجازا يدويا تقليديا، يعتبر الخزف فنا ابداعيا يحقّقه الفكر وتتمثّل قيمته في كونه تأليفا بين ملكتي العقل واليد وقدرتهما على اخراج ما في المادّة الى حيّز الفعل، ويمكن تصوّر الخزف منذ البداية كتفكير يبلور مشروعا سواء كان المشروع منطلقا من مرجع بصري واقعي أو منطلقا من حاجة نفعية. فبالنسبة للخزف في مفهومه العام هو فن من فنون النار فالبداية تكون ترابا وماء و نارا ثم التأليف الذي هو تموضع المادة حول هذه المكونات ثم الانتاج الذي ينتجه هذا التأليف ثم الطلاءات والألوان بدرجاتها الضوئية وتنوعاتها النسيجيّة وفي هذا المسار تكون الطينة ومعالجاتها مختارة حسب الهدف المراد الوصول اليه.
واذا اعتبر الخزف حرفة من التراث فانه وبعد أن ظلّ ولفترة تاريخيّة طويلة يلبّي حاجيات الناس اليوميّة النفعيّة والمعيشيّة ولم يلعب الخزّاف دورا وسطا في تلمّس تلك الحاجة اليوميّة والحاجات العاطفيّة والروحيّة حتّى استتبّ الأمر للحرفة الميكانيكيّة ذات الصياغات المتعدّدة في الشكل والمظهر وكان لابدّ من ايجاد سبل وسلوكيات فنيّة وتقنيّة تخرج هذه الحرفة من مأزق منافسة لا جدوى من المضيّ فيها بين الحرفي والخزاف ولعلّه ما دفع بالخزاف المعاصر ولاسيما الفنان التشكيلي الى البحث عن صياغة خطاب عصري يتجاوز من خلاله اشكالية التقليدي النفعي والحاجة نحو التجديد والتطوير الفني.
وانه لمن البديهي أنّ يكون الخزف ضرورة من ضرورات الابداع الفني اذ مثّل أرضيّة خصبة وذاكرة ملهمة للمبدع ليتمثل في جوانب كبيرة من الابداع الفني المعاصر وهوما جعله يزداد عمقا وثراء وتأثيرا في الاخر حينما يكون موسوما بالأصالة وهنا نستحضر قول الفنان الناصر بالشيخ: “ان الأصالة هي أن تكون في حالة وفاق مع الفترة التاريخيّة التي تعيشها ومع طبيعة الأرض التي أنبتتك فاذا كنت وفيا لهذه المعطيات كان انتاجك أصيلا”.
وعليه، فقد تعامل الفنانون التشكيليون مع تراثهم وتمخّضوه بين المحافظة عليه بمختلف جوانبه من خلال استحضاره في الأثر الفني وبين البحث أو محاولة التجاوز للخصوصيات التقنية المتعارف عليها بمواكبة التطورات الفنية الغربية، فهل هي علاقة تأثر وتقليد أم هو بحث الفن التشكيلي التونسي عن استقلاليته وطابعه الخاص من خلال استحضار معالم الهوية والاصالة واستحياء التراث؟ كذلك هل التدليل علي الهوية واثباتها يكفي تحقيقها من خلال اقحام هذه العناصر التراثية؟
تكون الاجابة هنا، بما أن العمل الخزفي الحرفي هو نتيجة لفكر وارادة نفعية تبعها انجاز يدوي بالات وادوات ومواد فهو بالضرورة يحتوي خصائص فنية لا تبتعد عن الانتاج الفني الجمالي وبإمكانه أن يتحوّل من تراث قد يكون مآله النسيان الى أساس للإبداع، وقد مثل فن الخزف أحد أهمّ الفنون التي نشطت في علاقة مع الفن التشكيلي الحديث والمعاصر. ويبدو من خلال التجارب الفنية المتنوعة والمختلفة في فن الخزف التونسي أن الفنانين الخزافين قد قاموا بمحاور كثيرة تضمنت قيما فنيّة وجماليّة نمّت الثقافة الفنية البصريّة وعمّقت الاحساس بالهويّة من غير أن تقيّد الفنّان، وقد مثّلت الأدوات النفعية منطلقا للفنان التشكيلي المعاصر لصناعة دلالاته في مجال فن الخزف وأعطت دفعا لتطويره وسنعرض في هذه المداخلة تجربة الفنان “خالد بن سليمان” هذه التجربة التي عبرت عن الهوية واستمدت جذورها من مقومات الذاكرة الشعبية والدينية لينخرط الخزف التقليدي بالتالي في سياق الفن الحديث بأدوات أصيلة نابعة من صميم الثقافة الشعبية وتعقيداتها الرمزية ومقوماتها الاسلامية.
وخالد بن سليمان هو فنّان تشكيلي تونسي ولد سنة 1931 يمارس فنّي الرسم والخزف وقد تلقى تكوينا اضافيا في فن الخزف بمدرسة “ماسانا” ببرشلونا بين سنة 1977 و1979 كما تشبّع من تقنيات الخزف الياباني بين سنتة 1982 و 1983 وشأنه شأن العديد من الفنانين التشكيليين المعاصرين توصّل الى التوقيع على خطابه المعاصر من خلال رؤيته الخاصّة مستغلا الأدوات النفعيّة من أقداح وأواني وأوعية للأكل وجرار أو مزهريات والتي كانت مطيّته للإبداع الفني وقد تميزت خزفياته باستيعاب وصهر ملامح التراث مع روح العصر، فكانت مزجا بين العقيدة والخط والرسم واستغلال المعطيات البيئية والنفعية بأسلوب تعبيري فيه من الجمالية والفن المعاصر وما لجوؤه بفكره ووجدانه الى الخزف التقليدي وخاصّة الأدوات النفعيّة مثل الأقداح والأواني وأوعية الأكل انّما يعبّر عن موجة عالمية نشاهدها اليوم تشير الى البحث عن عالم جديد وبسيط غير معقّد يعيد الى نفسه الاتزان وشفافية الحس والوجدان، غير أنّ تعامله مع الخزف المعاصر لا يعني التخلّص من الماضي ولا يعني التنكر للتراث وانما هو تطلّع يحافظ على الخصوصيّة دونما انغلاق على الذات.
هكذا عمل الفنان على استنباط الماضي العريق لفن الخزف وتطويعه ليحاكي العصر من خلال تفاصيل أعماله الخزفيّة والتي استعار تفاصيلها من أعماق التراث الشعبي ليحوّلها برؤيته الفنية والتشكيلية الى عالم له منطقه الخاص، فقد حول ما هو نفعي استعمالي الى حامل فني بثّ فيه ابداعه كما شحنه برؤاه الفنية التي تجمع بين الحرفة والفن، هكذا خلق روحا جديدة ألبسها للتراث الخزفي ليحاكي المادة والأصباغ اللونية حتى لا تبقى لصيقة بالماضي ولكن لتستمر عبر المستقبل فعكس فيها شخصيته ومع أنه اعتمد على الأشكال التراثية والمفردات الدينية والعقائديّة الا أن الفنان اعتمد في انجازها على التبسيط والتجريد والرؤى التشكيلية المعاصرة. فمن الشكــل العادي المتداول يبدع الفنان عملا فنيا مبدعا، فيتحول هذا الشكل من رمز تراثي إلى همزة وصل بين الفنان ذاته وخاماته واختياره لها ليست عملية نهائية في حد ذاتها، فاختيار خامات جديدة يجعل عمله أكثر عمقا و شمولا” .
يبحث “بن سليمان” عن صور جديدة للصورة النمطيّة للأواني والأقداح، فقد جدّد الصورة البصرية لشكل الانية والقدح والجرّة وليس الأداة في حدّ ذاتها فجعل منها حاملا لفكره وفلسفته الفنية وهي محاولة منه للولوج بها الى رؤية معاصرة عبّر من خلالها عن ارتباطه بتراثه العقائدي الذي يعبر عن حالة من التوحدّ بين مخيلة الخزاف الإبداعية وبين روح الذاكرة الجماعيّة والانساني قاطعا مع التكرار ما جعل الأقداح والأواني تتعدّى حدود استعمالها اليومي البسيط لتتحوّل الى علاقات جماليّة تربط بين فكر وفلسفة الفنان نفسه للتحوّل الى قيم جماليّة وهو ما نلاحظه في هذه الصور.
تحمل خزفياته رؤية متجدّدة ومتطورة لفن الخزف حاملة لأنماط الحوار الفني في مجال تقنية المادّة واللون وهي في ذات الوقت تحمل حلولا بصريّة جديدة لشكل التجربة الخزفيّة التقليديّة وقد استجابت لسلاسة فكريّة وتقنيّة حققت تميزا ابداعيّا استمدّ مكوناته وفلسفته التعبيرية من الأشكال اليوميّة والنفعيّة ومن المخزون الناهل من الذاكرة التراثية باعتبارها الرمز المادي، الحسي والمعنوي فأخرجها من واقعها الصامت الى واقع جديد يطرح شكلا بصريا ظهر فيه التلاقح الفكري والوجداني في إطار الحضارة العربية الإسلامية التي أحلّت فنون النار وأعطتها مكانة سامية وأكرمت الخزافين ولعله ما جعل الفنان يخوض هذا المضمار من أجل رد الاعتبار لما هو نفعي وبسيط ومتداول والارتقاء بها إلى مستوى العمل الفني دونما تجاوز تجلياتها الشكلانيّة البسيطة، فلم يبحث الفنان عن التجديد الشكلي إيمانا منه بجماليتها الضاربة في أعماق التاريخ والقادرة على التجلي وفق خصوصيتها الطبيعية، وسعى الى استعادة تلك الحركات العريقة لصانع الفخار فيكرّر النموذج المتداول للقدح و الفنجان و الطبق…وأبدع فيها من خلال تحوير مظهرها بواسـطة الطلاء و” المينا” وسحر العلامات التراثية ذات الصبغة الدينية.
من هنا نلاحظ أن الفنان قد قلّص تلك الهوّة بين الصورة البصرية التقليدية لهذه الأشكال النفعية والرؤية الحاضرة لفن تشكيلي يتخطى جمود الصنعة ويفكك القيم التقليديّة في تقنية تشكيل وصياغة الشكل واعادة تركيبه برؤية معاصرة مع المحافظة على الروح الأصيلة لمادّة الخزف دون الانسلاخ عن الهوية المحليّة مما صبغ أعماله بصبغة فلسفيّة وجماليّة تتمازج فيها مادة الطين مع الألوان الصباغيّة والأكاسيد وتقنيات الحرق بشكل جدّ مدروس ومتقن كما تتمازج فيها على حدّ السواء القيم الفكريّة والجماليّة والفلسفيّة لتأكيد الصورة المعاصرة للخزف والتي تواكب المتغيّرات الفنيّة العالميّة وبقدر ما نلاحظ فيها بعدا روحيا يعكس أبعادا روحية، فلسفية وصوفية تتراءى لنا من خلال هذه الأقداح البيضاء بياض العـاج والتي ترتسم عليها لمسات عريضة سوداء تحمل عبارات دينية وصوفية يزدوج فيها الفعل التشكيلي بين الرّسـم والخزف ونستحضرنا في هذا الاطار مقولة الفنان الحبيب بيدة:” يمكن اعتبار التعامل مع الحوامل التراثية تحوّلا معرفيا في مجال البحث عن شخصية متميزة” فتعامل خالد بن سليمان مع هذا الموروث إنما يعكس وعي هذا الفنان بقيمته الجمالية، الروحيّة، الفكرية وحتى الفلسفية خاصة بعد اطلاعــه و تشبّعه بالتقاليد العريقة للخزافين اليبانيين، حيث اكتشف معهم التبعات الروحية للفعل الإبداعي وتعلّم كيف يحيا الانجاز الفني كمجاهدة وتدرّج صوفي، وكيف يعي ما يتضمنه فن الخزف من معاني بالنسبة لروح شعب من الشعوب”.
ان الأشكال الخزفية “لبن سليمان” تبحث بين طبيعة القطعة الخزفية كمكوّن نفعي ولّدته الحاجة الانسانيّة والحرفة وقيمتها الجمالية التي استخلصها الفنان في صورة بصريّة جديدة تحاكي واقع العصر. فلم يسلبها خصوصيتها التقليدية بل تمثل دوره الابداعي في ايجاد صورة جمالية جديدة يتناغم فيها الشكل مع اللون والسطوح والملامس الناعمة مضيفا لها أفكاره وفلسفته التي صاغها من خلال الرسوم التي صاغها من خلال الطلاءات التي تؤكّد اهتمام الفنان المتنامي بالدلالات البصرية والتراثية في بيئته المحيطة مستمدا أفكاره من عقائده وتراه الشعبي والتي خصّها بالمساحة الأكبر من حيث السرد البصري لمكونات قطعه الخزفية التي لم تخرج بها عن الصياغة التقليدية للأواني والأقداح الخزفية الا أنه لم يقف بها ضمن دائرة النمطية الحرفية في انتاجها وتعدي حدود هذه الصنعة الى ابداع تشكيلات مميزة لعب التحوير والتبسيط والتجريد والرسم في تشكيلها دورا مهما وصبغها بسمته الشخصية الفنية ما أعطاها سمة جديدة ارتبطت بالفنان نفسه.
من هنا تكون تجربة الفنان” خالد بن سليمان ” واحدة من بين التجـارب الفنية المعاصرة في فن الخزف ببلادنا، لما تحمله من تأصّل وتميّز كيف لا وهو الباحث في أصالة الموروث ولايزال يمارس عملية البحث لتستحيل خزفياته الفنية كنتاج لصراع الخزاف مع مادة الطين وداخل هذا الصراع الفكري والحسيّ تبرز خصوصية المبدع التعبيرية في إطار نظرة استيتقية ذاتية تنطلق في تشكلّها من “تفكير اليدين”، التي تتصارع مع المادة التي طوّعها وفق رغباته الحسية والذهنية على حدّ السواء. وهكذا هي تجربته انما هي فعل متأصّل فيه من الإبداع الفني والجمالي بقدر ما فيه من محاكاة لروح الموروث ونهل من الذاكرة الجماعيّة في حركة لا تعبّر عن تقديس المخزون التراثي وانما عن كونه محرك للعمليّة الابداعيّة التي تبحث عن السموّ بمادة الطين نحو عالم الروح. هكذا تزاوجت البيئة ومعطيات الموروث الشعبي والمعطيات التشكيلية الحديثة لتحقيق أثر فني تشكيلي معاصر له خصوصيته المتفردة المسكونة برغبة عارمة لتأكيد وجود فن متميز، وذلك من خلال تحقيق المعادلة الهمة “التراث والمعاصرة” وختاما يمكننا القول أن الفن والحرف التقليدية بأنواعها والتي تتم بأسلوب يدوي ستظل باقية مادام العنصر البشري موجود بفكره ووجدانه.
المراجع:
• الناصر بالشيخ1978، الهوية التشكيلية في العالم العربي، حبيبة النهدي، 2009.
• عن نشريّة المعرض السنوي للفن التونسي المعاصر، مركز الفن الحي لمدينة تونس، ديسمبر 1985.
• الحبيب بيدة، مقال صادر في جريدة الصحافة بتاريخ 25 أفريل 1989.
• الهوية والابداع في الصناعات التقليديّة اليوم، نصوص جمعها وقدمها محمد محسن الزارعي، منشورات المعهد العالي للفنون والحرف بقابس، 2005.
• Ali Louati, L’aventure de l’art moderne en Tunisie, SIMPACT, 1979.

عواطف منصور، جامعيّة وباحثة في الفنون التشكيليّة
أستاذة بالمعهد العالي للفنون والحرف بالقصرين، تونس

Invalid Displayed Gallery

فضاءات واسعة وأبعاد روحية في أعمال “كيو. وانغ” الفنية

طور الفنان التشكيلي كيو.وانغ، الصيني الأصل، إسلوب رسوماته، والتي أطلق عليها إسم “التحرر” من خلال إستخدام الألوان والأشكال الحرة، فكانت النتيجة فضاءات واسعة وأجواء ومساحات خيالية من الأبعاد اللامتناهية في عالم من الخيال.
ومن الناحية الفنية، فإن الفنان التشكيلي كيو.وانغ قد تجاوز الفضاء والألوان معاً؛ فمونيه تجاوز الفرشاة، وفان كوخ تجاوز الألوان، وميرو تجاوز الأشكال، وبيكاسو تجاوز البناء، أما كيو.وانغ فقد تجاوز الفضاء بعدة طرق مختلفة، فأغلب أعماله الفنية هي شيء بين لوحات الأبعاد الثنائية والأبعاد الثلاثية أو كلتيهما معاً.
يرسم كيو.وانغ لوحاته عن ظهر قلب. فقبل فان كوخ كان الفنانون يرسمون ما يرونه ويدعون للمشاهدين معرفة ما رسم. أما في فترة ما بعد فان كوخ، فقد بدأ الفنانون يرسمون ما يفكرون به، ويفتحون المجال للمشاهدين للتفكير فيما تحتويه لوحاتهم، كيو.وانغ لا يرسم ما يراه، ولا يرسم ما يفكر به، بل هو يرسم “الأرواح”، ويدع الناس يشعرون بها بقلوبهم. فلوحاته الفنية ليس لها تفاصيل، بل تملك شخصيات وكل واحدة منها تختلف عن الأخرى.
إن لوحاته ثورية، ومعظم الناس يجدون صعوبة في فهمها. إن الفنان كيو.وانغ يأخذنا بلوحاته ويأسرنا لنبدي إعجابنا وتقديرنا لما يحيط بنا من حب الناس والاشياء الجميلة التي تتخلل حياتنا.
ولد الفنان الصيني الأمريكي المعاصر في عام 1962، ودرس علوم الرسم الزيتي في كلية غرب لوس انجلوس بكاليفورنيا، يعيش ويعمل الآن في لاس فيغاس حيث يملك معرضاً خاصاً به يعرض فيه انتاجاته ولوحاته الفنية. أمضى كيو.وانغ طفولته في قريته مع أجداده. وبعد دراسته الجامعية، بدأ حياته العملية كمبرمج ومهندس للكمبيوتر، وتعلم الرسم تعلماً ذاتياً. صاغ كيو.وانغ مصطلح “التحرر” لوصف إسلوبه في الرسم القائم على عدم وجود أي التزام حقيقي بالعالم أو الطبيعة أو حتى اسس إستخدام الألوان والاشكال والفرشاة.
إن التأمل ولهجة الإستقراء في إسلوب كيو.وانغ، يظهر بشكل جلي في دمج الأساليب الأوروبية البدائية والاساليب الشعبية معا في رسوماته. يسعى كيو.وانغ جاهداً لخلق حساسية فريدة في أعماله الفنية اذ تؤلف لوحاته بين النظريتين البصرية والتأملية معاً من خلال احادية اللون؛ فهذا العالم الخيالي الروحي والفضاء النفسي يرتبط بمفهوم التلقائية بالرغم من ان بعضا من لوحاته احتوت على الاسلوب التجريدي الهادئ.
ويعتبر كيو.وانغ جميع أعماله أصلية تماما وخلاقة بطريقة فريدة، ويمكن رؤية ذلك في لوحته “آدم وحواء” التي تحمل مقارنات واضحة بين البدائية الأمريكية والفن الشعبي. وهي لوحة صفراء تصف شجرة ذات أطراف سوداء وتحتضن فاكهة مغرية للإثنين.
إن البساطة في أعمال كيو.وانغ الفنية, تضفي طابعاً فريداً تستشف منه الروح إشراقة الألوان ولهجة التأمل وتوجيه المشاهد للإستقراء في خطوطها البصرية المتناثرة.
بإستخدامه اللوحات التقليدية الحجم، صنّفت أعمال كيو.وانغ على أنها من الفنون الحديثة المجردة والتي تستند الى إستخدام الألوان والخطوط بطريقة فريدة للغاية وتثير الإعجاب. تتجلى موهبة كيو.وانغ الأساسية في جلب البساطة في الشكل والنموذج.
نشر الفنان التشكيلي كيو.وانغ 44 لوحة مختارة من أعماله الفنية وجمعها قي كتاب اسماه “الأرواح” تضمن أفضل اللوحات التي انتجها خلال الاعوام 2006-2010 تاركاً المجال للمشاهدين لسبر غور اللحظات التأملية التي اودعها فيها والشعور بالفن وإستقراء السلام في الأبعاد الموسيقية لأعماله الفنية الفريدة.
إن الكلام عن أعمال كيو.وانغ الفنية لا ينفذ، فالعلاقات بين الأبعاد والأرواح واضحة في أعماله لدرجة توصف بدون توقف، ولفهم ما تعنيه كل لوحة من لوحاتة، فلا بد من التوقف عندها ومشاهدتها، وأسهل الطرق لذلك الإطلاع على كتابه “الأرواح” أو زيارة أحد معارضه الفنية التي يقيمها لعرض موهبته الفريدة.

About Q. Wang

One day, I drove down the Venice Blvd., I saw two pretty pictures on a yard sale. I stop my car and bought them. They are printings of Maurice Utrillo’s paintings. I don’t know Utrillo at all at that time. But I like the pictures so much, so I do some research and found that Utrillo is a famous artist of France, and his story lead me to the road of painting.

I went to West Los Angeles College, to apply an evening painting class. Usally, a college will not let a student to learn painting without a drawing background, but WLAC give me a chance, even I have no any art background at all.

My English is limited, and my teacher, Mr. Carlos Ramos, came from Mexico, I can not follow the teacher’s instruction very well. I just guess what he said. My first painting is a duplication of my teacher’s work. The other teachers and students said that my work is better than my teacher’s. Since then, the door of my creative reserva was opened.

As a new immigrant, life is tough sometimes, especialy when your English is not good enough. Different culture often cause misunderstanding and conflict. Nature and freedom are the main tones of my paintings. My paintings are music, still music. If you listen it by heart, it will wake your spirit up.
Q. Wang

 

Invalid Displayed Gallery

الفنان خالد سراج الدين

مر الفنان خالد سراج بعدة مراحل تشكيلية في التعبير عن شخصيته الفنية، فنراه قد ارتبط بالخروج عن الآنية الخزفية التقليدية الى المسطح الخزفي والبلاطات، ثم عاد لينشغل فترة أخرى بالتشكيل بالاسطوانات والمخاريط الخزفية الناقصة، ليمضي في بحثه بعد ذلك عن القيمة الجمالية في تجريب الرموز الشعبية الزخرفية، وشكل الآنية الشعبية كالزير والقلة، ثم دخل بعد ذلك في تجريب إمكانات التكوينات المرتبطة بالطبيعة والأشكال الحيوانية الديناصورية، ثم بدأ يستخرج القيم الجمالية من تحرير الجسم الخزفي من سكونيته وأرضيته، ومنحه قدرة على الطيران والتحليق، متحديا الجاذبية الأرضية، وخلال هذه المراحل المتعددة اتخذ الفنان لأسلوبه مبدأ التجريب من خلال الطينات الخزفية وتراكيبها وألوانها، وهو الخط الذي اتخذه في دراساته الخزفية العلمية الأكاديمية .

Invalid Displayed Gallery

وفي العمل الذي قدمه الفنان باسم ” الواقفون” وهو تشكيل خزفي من قطعتين كل قطعة تتكون من خمسة أجزاء، الطول التقريبي 160 سم، حيث حصل على الجائزة الثالثة، لصالون الشباب الثامن، بمجمع الفنون بالزمالك، القاهرة، سبتمبر 1996، فنشهد خروج الفنان من الشكل التقليدي المرتبط بالآنية الخزفية إلى التعامل مع الخزف كمسطح أو لوحة مثنية الحواف كالبردي، أو كالقراطيس القديمة، هذه اللفائف القديمة تحمل أيقونات وعلامات محملة بعناصر تراثية، من الزخارف النباتية الإسلامية.

وفي العمل الخزفي الذي قدمه في صالون الشباب 1998، نراه قد قام بتركيب وبناء تكوين صرحي من الاسطوانات الخزفية، وتركيبها مع أنصاف كرات ومخروط ناقص، بعضها فوق بعض متصاعدا في إيقاع بنائي متطور، يخلق اتزانا ناتجا من استقرار الكتل فوق بعضها، أو بجوار بعضها، أما اللون فقد أعطى الفنان تلك المجسمات لون الجدران المتأثرة بالرطوبة، وكأن طحالب خضراء قاتمة قد انتشرت على سطحها.

كما استمر الفنان في التنويع والبحث التشكيلي في طريق المسطح الخزفي، في العمل الذي قدمه في صالون الأعمال الفنية الصغيرة 1999 وعليه وجوه البشر وعيونهم المثلثة التي تذكرنا بالزخارف الشعبية والنوبية، وقد قام الفنان بتعليقها على الحائط، ليغير وجهة نظر المشاهد الذي تعود على اتجاه معين لخامة الخزف التي تشدنا الى الأرض بثقلها وكثافتها.

وقد قام الفنان باستغلال فكرة تعليق البلاطات الخزفية ذات الوجوه البشرية المحورة في صالون الشباب عام 2000، ولكنه لم يترك تلك المعلقات في صورتها التقليدية بل وضع تحتها ما يشبه المنضدة، وتدور فوقها أقدام ضخمة من الخزف، وما يشبه أثر القدم الخشن على الأرض متكرراً في اتجاه دائري، كأن تلك الآثار هي التي خلفها أولئك البشر المعلقون الشاخصون إلينا من خلال المسطحات الخزفية، ويلاحظ في هذا العمل استغلال الفنان لمبتكراته اللونية المتعددة والتي حصل عليها من خلال تجاربه الأكاديمية في دراسة اللون الخزفي وتأثيراته المتنوعة داخل الأجسام الخزفية.

وفي صالون الشباب الثالث عشر بقصر الفنون بالقاهرة 2001 حصل الفنان على الجائزة الثالثة؛ حيث كان موضوع المسابقة هو انتفاضة المواجهة، حيث شارك شباب الفنانين المصريين برأيهم وأعمالهم التشكيلية في تكريم الانتفاضة الباسلة التي قام بها الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، سمى الفنان عمله “مواجهة” وهو تجهيز خزفي في الفراغ مكون من عدد من القطع الخزفية بأقطار وأطوال مختلفة، مع استخدام الرمل في أرضية العمل، فقام الفنان بتشكيل أبراج اسطوانية بها زوائد متشعبة مشهرة في وجه المتلقي للعمل، أمامها تكوينات خزفية هي أقرب إلى المخيمات، هذه التكوينات متضائلة، متقزمة أمام تلك الكيانات العملاقة المسيطرة على الموقف، حيث سيطر على العمل ككل تلك الدرجات اللونية الأرضية القاتمة مثل درجات البني والأخضر.

وفي نفس العام حينما شارك الفنان في ملتقى الفخار الثالث بقنا 2001، نراه وقد تأثر بالبيئة المحلية وصنع من الزير والقلة والآنية الشعبية التقليدية المستخدمة وظيفيا في عمل تكوينات جمالية تستفيد من التنويعات الشكلية المرتبطة بهيئة النساء بتلك المدينة الصعيدية العتيقة، ثم كانت زيارته التالية لمدينة قنا في ملتقى الفخار الرابع 2002، بعدما زادته تجربته السابقة خبرة مع الخامة ليخرج لنا أشكالاً أخرى تنبع أيضا من نفس المعين “القنائي” العتيق، مع إكساب أعماله في هذه المرحلة صبغة أخرى أكثر تجريدا ونضجا فنيا، ويترك الفنان قنا ليعود إلى القاهرة صانعا من نفس المحتوى الفكري الذي استقاه هناك أشكالا أكثر اكتمالا وتلوناً ليشترك بها في بينالي الخزف الدولي السادس 2002 بعمله سيطرة، والذي ظهر فيه قدرة الفنان على تطويع الدرجات اللونية المتنوعة ليخدم فكره، حيث استخدم الفنان درجات متنوعة متباينة من درجات الأصفر، وهو لون العظام الضارب إلى الصفرة الذي خلعه الفنان على هذه الأجسام الديناصورية الشكل بتجويفاتها وبروزاتها الغليظة، والتي تذكرنا بهياكل هذه المخلوقات، مما يوحي بقرب انقراض هذه القوى المهيمنة القاهرة، تماما كمخلوقات ما قبل التاريخ والحضارة .

ويطير بعدها الفنان مشتركا بأحد الملتقيات الخزفية الدولية بالمجر، مع مرور عام كامل على أحداث سبتمبر2001 مشتركاً بعمل فني مفاهيمي بعنوان حوار ثقافات عبر فيه الفنان عن ثقافة الأنا والآخر باستخدام خامات وأفران داخل احد المصانع المجرية، مع احتفاظه بالخط الشكلي الذي سبق أن استقاه من زيارتيه لمدينة قنا، وطوره بالبينالي السادس بالقاهرة.

وفي تجربته في الملتقى الدولي الرابع لفن الخزف بمدينة أفانوس Avanos، التركية 2003، نرى الفنان وقد اتخذ توجها أكثر تحررا في عمله المسمى عليك الاختيار وهو تجهيز خزفي في الفراغ باستخدام عدد من القطع الخزفية المعلقة، أسلاك حديدية، أسلاك بلاستيكية شفافة، كسر رخام أبيض  2.5 x 3 x 3 متر، حيث خلَّص الفنان المجسمات الخزفية الدائرية التي شكلها من أرضيتها وثقلها التاريخي، فالطينة من مكونات القشرة الأرضية، وهي على المستوى الدلالي دائما ما ترتبط بالمادة والجسد والجنس، أما في هذه الحالة فقد علقت الخزفيات في الفراغ بأسلاك شفافة جعلتها الإضاءة المركزة على الخزف تتلاشى، ويصبح تركيز البصر على الخزف الطائر بعيدا عن الجاذبية الأرضية، وقد تخلص من ماديته، أما الفنان فقد استخدم الجسد البشري ليرقد على الأرض، ويخلع المادية والترابية والثقل على نفسه، وينفيه عن الخزف الطائر، ثم يطلب من المتلقي أن يختار بين أن يثَّاقل إلى الأرض كالجسد المسجَّى، أو يرتقي في السماء كالخزفيات المتخففة من أرضيتها متطلعة إلى الروح والضوء والشفافية العلوية، وربما كان للمحيط الروحي المشبع بجمال الطبيعة، ومشاهداته للطقوس الصوفية هناك، وتأثره بذلك الدرويش الدوار أثر كبير في سيطرة فكرة التحليق والطيران، والتخفف من الجسد، بثقله وأوزاره، كما كان استخدامه للطلاء الزجاجي الأبيض تأكيدا لتلك المعاني المترفعة عن المادة وثقلها، ورأينا بعد ذلك تلك التجربة في تعليق الخزفيات في الفراغ في أعمال شباب الخزافين مثل عمل الفنان حسن رشاد في صالون الشباب الخامس عشر 2003 كما قامت الفنانة مروة زكريا باستخدام نفس الفكرة بعد تطويرها في صالون الشباب السادس عشر 2004 .

ويخرج خالد سراج عن الإطار الخزفيالمحدد لأفكاره بعمل فني مفاهيمي هو 5×5بمشاركة الفنان حمدي أبو المعاطي وآخرين، من خلال المشروع التجريبي الموازي لصالون الأعمال الفنية الصغيرة 2003، وهو عبارة عن تجهيز في الفراغ بمصاحبة عرض فيديو وأداء (بيرفورمانس) للفنان أحمد عبد الكريم، وهنا تحرر الفنان من أسر الخامة ومن تصنيفات التخصص، وبدأ ينظر إلى العمل الفني في كليته وإطلاقه، في تركيز على وحدة المعرفة الإنسانية، والقيمة الجمالية، دون ارتباط بالخامة التي أنتجتها.

د.هبة الهواري

القاهرة 2005

اسم الشهرة : خالد سراج الدين

تاريخ الميلاد : 3/7/1969
محل الميلاد : القاهرة
التخصص : خزف

المراحل الدراسية

ـ بكالوريوس كلية الفنون التطبيقية شعبة خزف – جامعة حلوان 1992 .
ـ ماجستير فى الفنون التطبيقية تخصص خزف – جامعة حلوان 2000 .
– دكتوراه الفلسفة، قسم الخزف، كلية الفنون التطبيقية، جامعة حلوان 2006 .

العضوية

– عضو نقابة مصممى الفنون التطبيقية .

الوظائف و المهن التى اضطلع بها الفنان

ـ عمل معيداً بكلية التربية النوعية بمدنية النصر الدقهلية 1993 : 1994.
ـ عمل معيداً بقسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية 1994 : 2000.
ـ عمل مدرساً مساعداً بقسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية 2000 : 2006.
ـ مدرس دكتور بقسم الخزف، كلية الفنون التطبيقية، جامعة حلوان منذ 2006.

الأماكن التى عاش بها الفنان

– القاهرة.
– الرياض (السعودية).
– بودابست، هودميزوفاشارهى، كيتشكيميت (المجر).
– مونستر (ألمانيا).
– أفانوس، أنقرة، اسطنبول (تركيا).

المعارض الخاصة

– معرض بقاعة راغب عياد بمركز الجزيرة للفنون يناير 2005 .

المعارض الجماعية المحلية

ـ المسابقة القومية للفنون التشكيلية ، المجلس الأعلى للشباب والرياضة 1991.
ـ معرض لإعضاء هيئة التدريس بقسم الخزف بكلية الفنون التطبيقية 1994.
– معرض صالون الشباب السابع 1995، الثامن 1996 ، التاسع 1997 ، العاشر 1998 ، الحادى عشر 1999 ، الثانى عشر 2000 ، الثالث عشر 2001.
– صالون الاعمال الفنية الصغيرة الثانى 1998 ، الثالث 1999 ، الرابع 2000 ، السادس 2003.
ـ المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 26 ) 1999.
ـ المسابقة القومية للفنون التشكيلية ، المجلس الأعلى للشباب والرياضة 2000 .
– معارض بقصور ثقافة الإسماعيلية والفيوم وبنى سويف، ثلاثة معارض لأعمال المشاركين بملتقى الفخار الثالث بقنا 2001 .
ـ المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 27 ) 2001 .
ـ المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 28 ) 2003.
– صالون النيل للتصوير الضوئى الخامس 2004 .
– المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 29 ) 2005 .
– بينالى بورسعيد القومى السابع للفنون التشكيلية مارس 2005 .
– بانوراما الخزف المصرى المعاصر بمكتبة الإسكندرية مارس 2005 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الأول ( المعرض العام الدورة الثلاثون وسوق الفن التشكيلى الأول ) 2007 .
– معرض بعنوان `الاناء .. خزفيات معاصرة` بمركز سعد زغلول الثقافى فبراير 2009 .
– مهرجان الإبداع التشكيلى الثالث ( المعرض العام الدورة الثانية والثلاثون ) 2009 .

المعارض الجماعية الدولية

ـ بينالى القاهرة الدولى للخزف الثانى 1994 ، الخامس 2000 ، السادس 2002.
– معرض بقاعة عروض الفن التشكيلى ، جامعة مونستر ، ألمانيا نوفمبر 2002 .
– معرض بمتحف تورنايى Tornayai للفنون بمدينة هودميزوفاشارهى ، معرض المشاركين بالملتقى الدولى الخامس لفن الخزف، المجر يناير 2003 .
– معرض بقاعة أركيد Arkad Gallery ، (ضيف شرف) بمعرض خاص بالخزف المجرى المعاصر ، بودابست مارس 2003 .
– معرض بقاعة هاجى نورى آلى باى : معرض المشاركين بملتقى أفانوس الدولى الرابع لفن الخزف، تركيا أغسطس 2003 .
– معرض بقاعة المركز الثقافى للفنون ، جامعة هاجيتيبة ، أنقرة ، تركيا فبراير 2004 .
– معرض دار الحوار ( 3 ) بالمركز الثقافى الألمانى ( معهد جوتة ) ، القاهرة أكتوبر 2004 .
– المسابقة الدولية السادسة والسبعين للخزف، لارامبلا، قرطبة ، أسبانيا أغسطس 2006 .
– معرض بقاعة العروض بقصر هاجى نورى آلى باى : معرض المشاركين بملتقى أفانوس الدولى الرابع لفن الخزف ، أفانوس ، تركيا يوليو 2007 .
– بينالى كابفينبرج Kapfenberg الدولى الخامس ، كابفينبرج ، النمسا 2007 .

المهام الفنية التى كلف بها و الاسهامات العامة

– عضو لجنة فحص الأعمال الفنية الخزفية بمتحف 15 مايو مع الفنان د. حمدى عبد الله و د. رضا عبد السلام وآخرين 2005.
– عضو لجنة فحص الأعمال الفنية الخزفية بمتحف 15 مايو مع الفنانين د. ضياء داود و د. عادل هارون 2006.

الموسوعات المحلية و العالمية المدرج فيها اسم الفنان

– موسوعة صالون الشباب الجزء الثانى اعداد الناقد / محمد حمزة 2002 اصدار قطاع الفنون التشكيلية .

المؤلفات و الأنشطة الثقافية

– ملتقى الفخار الشعبى الثالث ، قنا 2001 الهيئة العامة لقصور الثقافة ( ورشة عمل ) .
– ملتقى الفخار الشعبى الرابع ، قنا 2002 الهيئة العامة لقصور الثقافة ( ورشة عمل ) .
– ورشة عمل بمعهد جوته عن ` الخزف المصرى الازرق ` مع الخزاف الالمانى ` جيدو زنجل ` 2002 .
– الملتقى الدولى الخامس لفن الخزف بمدينة هودميزو اشارهى ، المجر سبتمبر 2002 .
– لقاء فنى بين كلية الفنون التطبيقية ، جامعة حلوان ، والمعهد العالى للتصميم بجامعة مونستر ، ألمانيا نوفمبر 2002 .
– المشروع التجريبى الأول فن عبر النوعى الموازى لصالون الأعمال الفنية الصغيرة السادس ، مجمع الفنون ، القاهرة مارس 2003 .
– الملتقى الدولى الرابع لفن الخزف بمدينة أفانوس ، تركيا يوليو 2003 .
– ورشة عمل بمركز الخزف بالفسطاط ، القاهرة مارس ، أبريل ، مايو ، 2004 .
– ورشة عمل دار الحوار 3، معهد جوتة، القاهرة سبتمبر 2004 .
– ورشة عمل مع الفنانة ميرفت السويفى وآخرين ، مركز الخزف بالفسطاط ، القاهرة يناير 2006 .
– الملتقى الدولى الخامس لفن الخزف بمدينة أفانوس ، تركيا يوليو 2007 .

الجوائز المحلية

ـ الجائزة الثالثة فى مسابقة المجلس الاعلى للشباب والرياضة 1991 خزف .
ـ الجائزة الثالثة فى صالون الشباب الثامن بالقاهرة 1996 خزف .
ـ الجائزة التشجيعية فى مسابقة المجلس الاعلى للشباب والرياضة 2000 خزف .
ـ الجائزة التشجيعية صالون الشباب الثانى عشر 2000 خزف .
ـ الجائزة الثالثة فى صالون الشباب الثالث عشر بالقاهرة 2001 خزف .
– الجائزة الثالثة فى الخزف، بينالى بورسعيد القومى السابع للفنون التشكيلية 2005 .

الجوائز الدولية

– دبلوم المشاركة بالمسابقة الدولية رقم 76 للخزف، لارامبلا، قرطبة، أسبانيا 2006 .

مقتنيات خاصة

– لدى الأفراد وبعض المؤسسات الثقافية بمصر والخارج.

مقتنيات رسمية

– المعهد العالى للفنون التطبيقية بمدينة السادس من أكتوبر.
– الهيئة العامة لقصور الثقافة .
– بيت المبدعين بمدينة هودميزوفاشارهى ، المجر .
– أركيد جاليرى ، بودابست ، المجر .
– المعهد العالى للتصميم ، جامعة مونستر ، ألمانيا.
– جامعة هاجيتيبة ، أنقرة ، تركيا .
– المركز الثقافى الألمانى بالقاهرة معهد جوتة .
– جامعة أرجييز ، كايسرة ، تركيا .